المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

حنين الناصر Headshot

قل إنما أنا بشر مثلكم

تم النشر: تم التحديث:

هل تخيَّلت نفسك يوماً أن تكون إعلاناً متحركاً بمجرد مرورك جانب الآخرين، يبدأون بالتحدث عنك ولا تكف الشفاه عن تمتمة حولك؟ هل جربت أن تصبح عينة للفحص من قِبل عيون الآخرين وأفواههم وأن يلتهموك بنظراتهم كأنك كائن فضائي لمجرد تواجدك في مكان عام لإنجاز أمور حياتك؟

ليس هذا فحسب، إن ما يحصل مع تلك الفئة المهمشة (ذوي الاحتياجات الخاصة) أكثر مما نتصور، فبمجرد محاولة خروجهم من عزلتهم واندماجهم مع المجتمع المحيط بهم يواجهون ما يبخر أحلامهم ويضيع حقوقهم، فمجتمعنا لا يرحم سليم الجسد، فكيف الحال مع المبتلى في صحته من غير حول له ولا قوة؟!

في أحد الأيام رأيت فتاة فاقدة للبصر تحاول إيقاف سيارة أجرة، فما كان مني إلا الإسراع لمساعدتها لكن ما لفت انتباهي أولئك الأشخاص الذين مررنا بجانبهم، وكأنهم يرون إنساناً أعمى لأول وهلة، فأحدهم بدأ بالحوقلة، وآخر بدأ بقراءة بعض الآيات والأدعية لعله بذلك يرقي نفسه من العمى، وسيدة أخرى بدأت تتحدث لمن معها بصوت مرتفع وتشخص حالة الفتاة ظانةً نفسها ابن سينا بتشخيصه للأمراض، فحاولت خلق حديث معها فشعرت بمحاولة إخفائي لأصواتهم وقالت لي: عزيزتي أعلم أن جنة الله ليست على الأرض، فلقد اعتادت مسامعي على هذه الخزعبلات وكأنني لم أسمعها، فلا تلقِ بالاً.

صحيح نحن هنا لسنا بالجنة، لكن هل نجعل حياة أحدهم جحيماً فقط لأنه اختلف عنا، اختلفت عن الآخرين فتخلفت عنهم، ولا يوجد لك متسع لتكون في مجتمع يرى نفسه في قمة الكمال؛ ليبدأ بالبحث عن عيوب الآخرين وينسى النظر إلى نفسه، أو أن ينظر إلى حكمة الله في الأرض ويصمت ويتعظ من دون إحراج لذاك المريض ولإعاقة خلقت بقدر الله وأمره.

ليست تصرفات المجتمع هي وحدها من تعيق، لكنها العامل المحوري في حياة ذوي الاحتياجات الخاصة، سيقول أحدهم الآن: لماذا لا يثق هو بنفسه ولا يكترث لهم؟ لا يا عزيزي فالأمر لم يتوقف عند بعض الأحاديث والتمتمة، ففي مجتمعاتنا يتم التعامل معهم وكأنهم وباء يخشون الاقتراب منهم، ويتم تصويرهم ليصبحوا ملهم العالم على وسائل التواصل الاجتماعي، والحديث عنهم في بعض التقارير الإخبارية، ومن ثم يعود الجميع إلى حياته، ذاك المريض لا يحتاج منكم إلى تخصيص يوم لذوي الاحتياجات الخاصة، والتقاط الصور معه وإخراجه على قنوات التواصل ليخبر العالم بقصته وكيف نجح ومن كان إلى جانبه في محنته، وما أن يلبث أن ينتهي ذاك اليوم حتى يعود التهميش إلى سابق عهده، هم بحاجتنا جميعاً أن نكون يداً لهم تساعدهم على إتمام أعمالهم، بحاجتنا أن نستقبلهم كجزء لا يتجزأ من المجتمع وإشراكهم في جميع أمور الحياة، وعدم الاستهجان عند تقدمهم للوظيفة أو دخولهم للصرح التعليمي.

علينا نحن أن نتحلى بإنسانيتنا في معاملتهم، ونساعدهم على الاندماج في المدارس والجامعات وأماكن العمل وتهيئة المرافق لهم، ومن ثم تنشئة أطفالنا على كيفية التعامل معهم باحترام وأخلاق لا بالسخرية منهم، علينا إضافة دروس إلى مناهجنا حول كيفية التعامل معهم، فذاك المريض كغيره يصادق ويتعلم وينجح، فهو روح بشرية مثلنا وإن اختلف بديناميكية الجسد، فمن منا يعلم ما يخبئه القدر له، ويجعله ذات يوم بحاجة ليد العون التي لم يقدمها لغيره.

ومن أجمل الشخصيات المتحدية ستيفن هوكينغ فهو مثال رائع على ذوي الاحتياجات الخاصة في تحديه ونجاحاته المبهرة، فلديه أبحاث نظرية في علم الكون، ومن أهم أقواله: "هو قول الطبيعة لنا بأن عقل الإنسان قابل على أن يضاعف معدل عمله بشكل هائل إذا ما احتاج لذلك، إذا أردت رفع إصلاح الناس، فحرض عقولهم على العمل لا عضلاتهم".

ستيفن هوكينغ يجسّد عبارة الإنسان لا يغرق بالوقوع في الماء بل في المكوث فيه، وهذا ما فعله بالرغم من كل الصعاب التي واجهها، فلقد تحداها فنجح ووصل إلى ما يريد، لست آملةً بظهور ستيفن آخر من دولنا العربية؛ لأن ما قام بالبحث عنه غير موجود لدينا، لكن ما نطمح إليه هو إخراج ذوي الاحتياجات الخاصة من قوقعة العزلة والاندثار، وأن نفيدهم ويستفاد منهم.

الإعاقة ليست وصمة عار، أو ذنباً مقترفاً على حامله أن يخفي نفسه عن أعين الآخرين، إن الإعاقة عتبة من عتبات الحياة الكثيرة، فهي تحدٍّ ليذكرنا أننا بشر مهما اقتربنا من الكمال فلن نصل، لكن الإعاقة الحقيقية أن نقف أمامهم مكتوفي الأيدي ونستمر بنظرات الشفقة عليهم، ولا نقدم لهم ما ينفعهم لتسهيل حياتهم، فهم ليسوا معاقين لكنهم قد خلقوا في مجتمع معيق لهم ليس إلا.

فلسان حالهم يقول: إنما أنا بشر مثلكم، فمن حقي أن أحيا بينكم.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.