المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

حنان عزت Headshot

ليه تشتغل أكثر لما ممكن تشتغل أقل؟!

تم النشر: تم التحديث:

ملحوظة هذه التدوينة بالعامية المصرية

قبل تفكيرك ما يروح لبعيد.. دي مش دعوة لأنك ماتبذلش مجهود في الشغل أو إنك تكروت، بالعكس أنا مؤمنة جدًّا إن الواحد لأزم يدي مائتين في المية في الشغل، بس الطريقة هي اللي محتاجة تكون أحسن، لأن ممكن اثنين يوصلوا لنفس الهدف، بس واحد يأخد سكة سهلة، والثاني سكة صعبة ومجهود ووقت أكثر.
في قاعدة معروفة في علم الإدارة، وهي قاعدة 80-20 يعني 80% من النتائج اللي بتحققها بتكون نتيجة 20% من مجهودك (قاعدة باريتو). القاعدة دي تم إثباتها على مر السنين، يعني حاجة متجربة ومثبتة علميًّا، وكمان في كتب اتكتبت عنها. طيب خلينا نبسّطها، لو خدنا القاعدة دي علشان نوضحها كل النمر اللي علي تليفونك هتلاقيك في الآخر بستخدم وببتصل فعليًّا بعشرين في المية منها بس. أو وقتك خارج الشغل 80 في الماية منه بتقضيه مع 20 في المية من الناس اللي تعرفها وهكذا.
طيب إيه أهمية دا؟ أهميته إنك لو ركزت شوية ممكن تطبقها على شغلك ودا معناه هنشتغل أقل بس هنطلع نتايج أحسن، يلا بينا نوضح بعض الأفكار العملية:
الإيميل: دايماً في كثير بيعتقدوا إن الشغل هو الإيميل، وبيكون هدفهم إن مايكونش في رسايل خالص علشان بيحسوا إن هما أنجزوا، وطبعاً مساعد على ده جدًّا إن كل التليفونات بتخليك تشوف وترد على الإيميل في كل وقت وكل مكان، المشكلة إن الإيميل وسيلة ومش غاية في حد ذاته، بس في ناس كثيرة معتبراه غاية، يعني أما أخلص إيميلاتي يبقي أنا خلصت الشغل، للأسف مضطرة أحطم أفكارهم دي على صخرة الحقيقة: الإيميل عمره ما هيخلص، وكمان هو مهم في الشغل بس في حد ذاته مش شغل، يبقي تخصص وقت الصبح ووقت في وسط النهار وآخر اليوم إنك ترد على رسايلك بس مش لازم ترد على الطول ولا في كل الأوقات.

خطط ليومك في الشغل: كثير مننا بيوصل الشغل ومستني حد يديله حاجة يعملها أو هو يدي حاجة للناس تعملها، المشكلة لما بيكون عندنا خطة بس مش وضحة قوي في هنعمل إيه النهاردة في الشغل غالباً وقتنا هيضيع، يا إما في اجتماعات أو مكالمات ملهاش لازمة أو في أنشطة ملهاش تأثير، وبالتالي النهاردة بيكون زي بكرة ونيجي آخر السنة نكتشف إن إحنا جينا الشغل بس بدون أي إنجاز حقيقي، وبالتالي محدش حس بينا.

دلوقتي في أدوات بالهبل علشان الواحد يعمل لستة أو جدول أعماله النهاردة، في حاجات على الكمبيوتر، وممكن تعمل زيي وتعتمد على الأجندة التقليدية. لما هتكتب وراك أو ممكن تبتدي تعمل فلتر وغربلة للستة دي وتشوف إيه بجد المهم و إيه بجد هيفرق في الشغل معاك ومع مديرك وتعمله. الحاجات الصغيرة اللي لطيفة إنها تتعمل بس ملهاش لازمة لازم تتشطب من على اللستة وماضيعش فيها وقتك.
طريقة الشغل: كثير مننا مغيرش طريقة شغله بقالوا سنين، ودا لأن الإنسان مابيحبش التغيير وبيخاف منه كمان، دا أكبر غلط لازم تتطور. أنا كل ما أقعد مع ناس أصغر مني بتعلم يمكن أكثر من اللي أكبر مني . في طرق جديدة وأدوات متوفرة علي الكمبيوتر، في أساليب لتوفير الوقت وكل تاسك بتعمله على الأقل ليه أربع طرق مختلفة في التنفيذ إن لم يكن أكثر.
قلل الدخول في الصراعات: كثير مننا بيدخل في صراعات لأنه متخيل إنه هو صح أو الحاجة لازم تتعمل بالطريقة دي. في صراعات مهمة أشجعك على الخوض فيها، بس في كمان صراعات تافهة حاول تتجنبها وماضيعش وقتك، ساعات عدم الرد أو الصمت بيكون أحسن وسيلة للتعامل في الحالة دي وساعات المشكلة بتتحل لوحدها لو صبرنا عليها شوية.

خذ أجازة: دي أهم نصيحة باقدمها لنفسي وليك، قبل ما تتعب وتجهد وتزهق خذ أجازة. ساعات كثير ناس بتسيب الشغل من التعب والإجهاد، رغم إنه لو خدوا أجازة كام يوم هيرجعوا أحسن من الأول. طبطب على نفسك علشان محدش هيطبطب عليك.
إيه أكثر طرق ساعدتكم تشتغلوا بذكاء؟

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.