المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

حمودة إسماعيلي Headshot

خرافات شائعة حول دماغ الإنسان من بينها الحواس الخمس

تم النشر: تم التحديث:

هناك خرافات عديدة وشائعة حول الدماغ البشري، من بينها الحواس الخمس، غير أنه بالحقيقة يمتلك الإنسان 11 حاسة، وليس فقط 5 حواس كما نجد بالمقررات التعليمية، والمسألة تتعلق بطبيعة الحال بالمنهج التعليمي الذي يتم تغييره بوتيرة بطيئة وبتحسينات بسيطة مقارنة بالأبحاث العلمية التي تتطور بوتيرة سريعة.

المشكلة حين تترسخ طبيعة هذا المنهج في الدماغ كشكل من أشكال التفكير، يألف الأفراد معلوماتهم القديمة وأحياناً المغلوطة، وقد يصل الأمر حد عدم تقبل أفكار جديدة (الدوغمائية).

فمن غير السمع والشم والرؤية واللمس والتذوق، هناك 6 حواس أخرى ظهرت مع تقدم علم الأعصاب وإجراءات المسح الدماغي لأشخاص عانوا من فقدان إحدى هذه الحواس.

وكتابات أوليفر ساكس Oliver Sacks بها تفاسير عدة لهذه الأمور (إصابات)، بطرق بسيطة وممتعة في الفهم.

الحواس الأخرى هي كالتالي (بعد الـ5 المعروفة):

6- التوازن Equilibrioception: إحساس داخلي بالتوازن، أو الـGPS الباطني، يجعلك مدركاً لوضعيتك إن كنت جالساً أو واقفاً أو مستلقياً.
في الأذن الداخلية يوجد جهاز مرتبط بالدماغ يدعى جهاز التوازن الدهليزي، به قنوات تحتوي على سائل يميل مع ميلان الرأس، وذلك لتحديد موقع الجسم.

لو قمت بالدوران بسرعة في مكانك ثم توقفت، يضطرب الجهاز مع سرعة دوران السائل وتشعر بالدوخة؛ لأن الجسد واقف والسائل يظل في حركة دوران لمدة.. موقف يسبب بلبلة للدماغ جراء استقباله معلومات متناقضة.

7- الإحساس بالأطراف Proprioception: الإحساس بموقع اليدين والرجلين والرأس وكل عضو بالجسد وما يقوم به، اختلال بهذا الإحساس يسبب شعوراً غريباً بالذوبان أو غياب الجسد.

8- الألم Nociception: الألم إحساس يمكنك من التعرف أو الابتعاد عن كل ما قد يؤذي الجسد.. وفي حلقة من حلقات مسلسل د.هاوس، واجه الطبيب حالة فتاة لا تشعر بالألم فقفزت من الطابق العلوي وتعرضت لكسر بالرجل دون أن تشعر بأي شيء.

9- مقياس الحرارة Thermo(re)ception: إحساس يمكنك من ضبط حرارة الجسم مع متغيرات الجو.

10- حاسة الزمن Chronoception: الإحساس بمرور الوقت.

11- الاحتياج الداخلي Interoception: تنبيه باحتياج داخلي مثل الجوع، العطش، والذهاب للحمام.

أما الخرافات الأخرى المنتشرة حول الدماغ فهي (عشر) كالتالي:

1- لا نستخدم سوى %10 من الدماغ؟
الدماغ يستخدم %100 أما %10 فهي مجرد خرافة زادت شعبيتها مع فيلم لوسي.

2- العقلانيون والمنطقيون (من يستخدمون الحساب والقياس والترتيب في التفكير) تركيزهم ينصب على الفص الأيسر من الدماغ، والشعراء والحالمون (من تعتمد إبداعاتهم على الخيال) تركيزهم ينصب على الفص الأيمن.
خرافة، الدماغ في أبسط حركات الفكر يستخدم كلا الفصين.

3- صغر السن هو أفضل فترة للتعلم؛ لأن في الكبر لا يعود التعلم ممكناً

الدماغ لا يعرف السن في التعلم، يعرف فقط "الرغبة" في التعلم، بأي سن (باستثناء حالات العطب كألزهايمر والأورام). وهناك حالة مادلين التي أجرى عليها أوليفر ساكس تجربة "التعلم المتأخر"، وتحولت من ستينية تعاني من شلل اليدين إلى نحاتة مشهورة (مدرجة بكتابه "هذه زوجتي").

4- دماغ الرضيع يزداد ذكاء بسماعه الموسيقى الكلاسيكية

الدراسة المنشورة تطرقت للتلاميذ بسن أكبر وتم خلط الأمر بالرضع، الذين لا تمت لهم بصلة.

5- الدماغ يرتاح أثناء النوم

بعض وظائفه نعم، أما الدماغ فهو دائم الاشتغال بالسهر على النظام الحيوي وعملية التنفس وترتيب الذكريات.

6 - يجب تعلم لغة ثم الانتقال بعد إتقانها للغة أخرى

يجب تعلم اللغتين بنفس الوقت؛ لأن اللغات تشترك في الجذور، وتزايد الارتباطات يعزز تواصلية الشبكة العصبية.

الدماغ أداة وليس خزانة تضع فيها الأشياء بالدور والترتيب.

7- الدماغ كرة هلامية رمادية تميل للون الوردي (ويكيبيديا)

الدماغ كرة هلامية ملونة (يغلب عليها اللونان الوردي والبيج)، يصير لونه رمادياً في صور المتحف بسبب المواد الحافظة.

8 - أي أمر تتعلمه يظل

يظل إذا اعتمده الدماغ بفترات متواصلة؛ لأن ما يغفل عنه يتلاشى ويُنسى مع المدة.

9- يولد الدماغ بالأفكار
يولد الدماغ بردود فعل غريزية، الأفكار (اللغة وتسميات الأشياء) تأتي من البيئة.

10- الإجرام مرتبط بالجينات

في بحث قديم سبق نشره حول هذه المسألة، جاء فيه ذكر قصة خبير إجرامي، كان مدافعاً شرساِ على فكرة أن الإجرام حالة وراثية ولا يجب محاكمة المجرمين طالما أن لا سيطرة لهم على تصرفاتهم (أن يتم علاجهم بدل سجنهم)، وكان يدعم رؤيته بالأبحاث والدلائل العلمية.. إلخ.. سافر ذات يوم في رحلة بغرض الاستجمام إلى إحدى الدول، فحدث أن هجم عليه لص في مسكنه وأوشك على قتله.. يحكي أنه ساعتها فقد قناعته حول هذه المسألة ورغب بشدة أن يُلقي القبض على اللص ويحكم عليه بالإعدام. ترك أمر الجينات خلفه وتابع قضائياً المتهم باعتباره مجرماً بكامل قواه العقلية أراد أذيته والقضاء عليه! "جينات؟ ما هذا الهراء" تلك صارت إجابته حول الأمر.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.