المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

حلا الحلاحلة  Headshot

مفهوم العدالة الاجتماعية تحديدا في الاقتصاد

تم النشر: تم التحديث:

إنّ التكافؤ في الفرص و العدالة الاجتماعية و المساواة و الحرية و حقوق الإنسان هي حبرٌ على ورق و كلماتٌ للاستهلاك السياسيّ تنتهي عند طابور في دائرة حكومية حين تدفع الآخرين بعيداً لتنجز معاملتك قبلهم ، الرأسمالية عبارة عن حربٍ يوميةٍ للبقاء و تقسيم الثروات بين البشر كلّ على حساب الآخر، و من يركل أفضل و يسحق جيرانه و أقرانه من البشر بأفضل شكلٍ يتسلق الهرم و يحصل على حصةٍ أفضل , و هذا ما لا يحقق و يناقض العدالة الاجتماعية .

مفهوم العدالة الاجتماعية :

العدالة الاجتماعية أو العدالة المدنيّة ، وهي عبارة عن نظام إجتماعي إقتصادي ، يهدف إلى تذليل وإزالة الفوارق الإقتصادية بين طبقات المجتمع الواحد ، حيث تعمل على توفير المعاملة العادلة وتوفير الحصة التشاركية من خيرات المجتمع للجميع . وتتمثل في النفعية الاقتصادية ، والعمل على إعادة توزيع (الدخل القومي ، وتكافؤ الفرص) ، ليتشكل في النهاية ما يسمى بالمجتمع المدني .

العدالة الاجتماعية في الاقتصاد و علاقتها بالاشتراكية و الرأسمالية:

مفهوم العدالة الاجتماعية من وجهة نظر رأسمالية: هم يرون أن العدالة الاجتماعية هي مجرد إجراء أو إصلاح اجتماعي اقتصادي فوقي، أي من قبل السلطة الرأسمالية الحاكمة أياً كان شكلها سواء عسكرية أو مدنية أو دينية، ويكون هذا الإصلاح جزئي جداً ومحدودا، بمعنى أكثر وضوحاً وتحديداً "صدقة أو تبرع اجتماعي" بأن يقوم الرأسماليين (قوى الملكية) بالتخلي عن جزء بسيط من نصيبهم الحالي في الإنتاج (هذا الإنتاج الذي يخلق من عرق العمال) لصالح العمال
( قوى العمل ) .
وأبلغ مثال على هذا المفهوم هو اختزال العدالة الاجتماعية من جانب الرأسماليين في فرض ضريبة على الثروة أو فرض ضريبة على الأرباح الرأسمالية.

مفهوم العدالة الاجتماعية من وجهة نظر اشتراكية علمية: العمال هم الذين يخلقون الإنتاج ويجب أن ينتزعوا حقهم في السيطرة على إنتاجهم وإدارته وتحديد كيفية توزيعه عليهم (سُلطة الطبقة العاملة)، لذلك العدالة الاجتماعية ستبدأ عندما يَهدِم العمال علاقة الإنتاج القائمة "علاقة الإنتاج الرأسمالية" لأنها قائمة على الاستغلال ويقيموا مكانها "علاقة إنتاج اشتراكية"، أن يهدم العمال الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج ويقيموا ملكية اشتراكية بدلاً منها (علاقة الإنتاج الاشتراكية هي ملكية كل العمال لوسائل إنتاجهم بالتساوي واشتراكهم جميعاً في عملية الإنتاج نفسها، ومشاركتهم بعضهم البعض بالتساوي في إدارة هذه الوسائل وإدارة عملية الإنتاج كلها وأيضاً في تحديد كيفية توزيع ناتج عملية الإنتاج بينهم,، وبالتالي ستتغير بشكل جِذري طريقة توزيع ناتج عملية الإنتاج -لصالح العمال- حيث لم يعد هناك رأسمالي يستغل العمال وينهب عملهم ويقتطع نسبة كبيرة من هذا الإنتاج لنفسه، بل وستتغير وتتطور بشكل جِذري كفاءة الإنتاج وكمية وجودة المنتجات.

منحنى لورنز :

بالاعتماد على منحنى لورنز يمكننا الحصول على مؤشر جيني ( Gini coefficient ) و الذي يعطي قياسا رقميا لعدالة توزيع الدخل ، وتتلخص فكرته بحساب المساحة المحصورة بين منحنى لورنز وبين خط المساواة (الخط القطري الواصل بين نقطة الأصل والنقـطة (1،1) في الرسم البياني) وضرب هذه المساحة بـ 2، وذلك لأن مساحة المثلث المحصورة بين خط التساوي والإحداثيين الأفقي والعمودي تساوي 0.5، لذا فإن معامل جيني ينحصر بين الصفر والواحد، حيث يكون صفرا عندما ينطبق منحنى لورنز على خط التساوي وتكون المساحة مساوية للصفر ويكون عندها توزيع الدخل متساويا لجميع أفراد المجتمع (التوزيع الأمثل للدخل)، بينما يكون معامل جيني مساويا للواحد عندما ينطبق منحنى لورنز على الخط الأفقي والخط العمودي وتكون المساحة بين خط التساوي ومنحنى لورنز تساوي 0.5 وتكون عندها قيمة معامل جيني مساوية للواحد الصحيح وفي هذه الحالة يكون توزيع الدخل في أسوأ أحواله، أي أنه كلما كانت قيمة معامل جيني صغيرة كلما كانت عدالة توزيع الدخل أفضل.

هل العدالة الاجتماعية لا تتحقق إلا في المدينة الفاضلة :
المؤكد أن العدالة الاجتماعية واقع و يجب أن يسعى أي فرد في أي مجتمع لتحقيقها في كافة المجالات ليس الاقتصاد فحسب , العدالة الاجتماعية لها مفهوم رحب، وتكمن قوتها في تفسيراتها المتنوعة وتطبيقاتها المتباينة.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.