المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

هيفاء سليمان  Headshot

تتحدث ويثرثرون

تم النشر: تم التحديث:

كلهم يثرثرون عن المرأة لأنّ لا أحد يستمع لها حين تتحدث! لا أعلم حقيقةً مَن الداهية الذي ألصق بالمرأة تهمة الثرثرة، لا بد أن ذلك الوغد سياسي بارع يعرف بأن أفضل طريقة لقتل قضية هي استخدام ذات القضية في تشتيت الأنظار عن الحق فيها.

ذلك ما فكرت فيه وأنا أقرأ الرسالة التي وصلتني في يوم المرأة العالمي الذي مر قبل أسبوعين من شابة سئمت من البؤس الذي لم تنجُ منه امرأة في هذه البقعة البائسة من العالم، حيث يتثائب العالم العربي بؤساً وخيبة وفشلاً، حتى المرأة التي تحترم أسرتها حقوقها وتقدم لها كل الدعم الذي تستطيع تقديمه، لن تستطيع أن تثبت نجاحها وندّيتها الفكرية للرجل واستحقاقها لفرصة مساوية له في العلم والوظيفة والحياة التي كفلها لها الله. البؤس حصاد الجهل حين يفوّض كل جيل مسؤولية اجتثاثه للجيل الذي بعده.

أنشر لكم نص الرسالة كما وصلتني وسأعلق عليها كما طلبت مني مرسلتها، تقول:

"كثيراً ما أردد إني لو لم يكن في داخلي نبض من إيمان لكان أول قراراتي عملية تحويل جنسي رغبة مني فالحياة لا أكثر. نعم أنا أكره كوني امرأة، في كل وقت أجد نفسي رهينة رجل، فقط لكي أستطيع التنقل، وأكره كوني امرأة أكثر وأنا أبحث عن الوظائف، وأجد التفاوت في الرواتب بين النساء والرجال، وحتى عند وجودها في مناطق غير سكني تكون الأصعب؛ لأني أستطيع أن أعيش وحيدة في أي أرض إلا في وطني. أكره عندما أرى زميلي في العمل يحوز على الندوات والدورات، ويصبح مديراً لمجرد أنهم اعتقدوا أني أعجز عن ذلك لأني امرأة.

ورغم أن كل القوانين الدولية تقر بأهليتي، وأني شخص بالغ ومكلف، أكره أن أجدهم في كل موقف وورقة رسمية من وطني يسألوني عن رأي ولي أمريي، نعم مجرد وجودها يثير غضبي. أكره كوني امرأة؛ لأني لا أستطيع حتى أن أعيش بطبيعتي وبشخصيتي؛ ولن أستطيع -وإنْ أرغب- حتى بالظهور ولو برأيي أو بصوتي فقط، دون أن تنهال الشتائم والتهم والقذف. وقد يبلغ الكره منتهاه عندما أواجه كل ما كرهت أن أكون امرأة بسببه، ستكون حرباً ويختفي الهدوء الذي لطالما أردته من حياتي، نعم أنا أكره كوني امرأة في هذا الوطن وهذا المجتمع رغم محبتي له، وأكره عجزي عن البوح بهذا الكره، فاتركوا عنكم المساهمات الكاذبة لهذا اليوم لأني أنثى كرهت كونها امرأة بسببكم، ولو لم يكن أبي وإخوتي رجال أفاضل لأطلت القائمة لحد الانتحار"

أقول لصديقتي الصغيرة، أولئك الّذين يصفّر الهواء داخل عقولهم الفارغة يحتاجون لملئها بشيء يوقف حدة الصفير لينعموا بالبلادة التي اعتادوا عليها، هم ليسوا أهلاً لأن يملأوها بالفكر؛ لذلك يحاولون مِلْأَها بالتسلط، يعلمون بهزيمتهم وهوانهم لأنهم أضاعوا دورهم الحقيقي حتى أوصلوا الأمة لقاع ليس تحته قاع، وبدلاً من أن يواجهوا أنفسهم وتاريخهم بشجاعة، ركنوا للخيار المناسب لجبنهم، تعاملوا بدهاء الأوغاد فجعلوا من المرأة نقيضين يملأون به فراغهم حسب الحاجة، فهي أحياناً العدو السهل الذي يسهل كسر تقدمه في أي معركة يخوضها ضدهم فهم الخصم والحكم وهم بحاجة نفسيًّا لتحقيق بعض الانتصارات، وأحياناً أخرى هي القريب السفيه الضعيف المحتاج للحماية والوصاية وهم أيضاً بحاجة للشعور بأنهم لم يفرطوا بشيء من مسؤوليتهم، لذلك يوهمون أنفسهم بأن ما يفعلونه إنما هو بدافع الحماية..

على أية حال لا نريد تذكيرهم بأنهم لم يستطيعوا حماية فلسطين ولا أي شبر عربي واحد يطمع فيه أي عدو يفوقهم قوة وبأساً، لكننا سنذكرهم بأن الفرصة ما زالت حاضرة لاجتزاء مزيد من الأشبار والأمتار والدول من أراضيهم وتاريخهم ولديهم الفرصة لتحقيق نصر حقيقي في معركة حقيقية وعادلة غير مفتعلة.

أقول لكِ، إياكِ أن تمنحي الغوغاء والدهماء ومحطمي الآمال فرصة لأن ينالوا من روحك، إياك أن تجعليهم ينتصروا على دورك الذي اختارك الله له.

لأنك لم تكوني امرأة لأجلهم وكنتِ امرأة لأجلك أوصلوك لهذا الشعور المريع، ولأنك امرأة لأجلك فأنتِ قادرة على خلق مستقبل يليق بكِ بعيداً عن تسلطهم، تعرفين طريقك جيداً، فقط تجاوزيهم فهم غير جديرين حتى بالغضب، أمضي نحو ما تريدين غير عابئة بهم ستدورعليهم الدوائر، وسيفيقون متأخرين كالعادة، وسيعلمون كم ظلموا وكم قهروا وسيحاسبون وإن لم يعترفوا بذنبهم، تجاوزيهم، فمثلك قادرة على تحويل الأنقاض لناطحة سحاب، ذلك هو ما يخيفهم فأخيفيهم بثقتك بما تؤمنين به، أخيفيهم بثباتك ليمتلئ فراغ عقولهم رعباً كما ملأوا قلبك بالسخط.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.