المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

هيفاء بامحرز Headshot

10 خطوات لتحمي نفسك من الخداع العاطفي والمادي عبر الفيسبوك

تم النشر: تم التحديث:

كمدربة في مجال الحب والعلاقات الشخصية، أجد الكثير من عملائي والذين أقوم بتدريبهم يعيشون حالة من اليأس والتعاسة وحالة من فقدان الإيمان في الحب وفقدوا ثقتهم في الآخرين لأنه تم خداعهم عاطفيا وماديا عبر أشخاص تعرفوا عليهم عبر الفيسبوك.
يقوم أشخاص باستخدام حسابات وهمية على الفيسبوك باستغلال عواطف الآخرين لأغراض شخصية مثل الاستغلال المادي، العاطفي والجنسي.
لي صديقة عبرت لي عن تجربتها الشخصية في شخص أبدى لها حبه وتقديره واكتشفت لاحقاً أنه يفعل ذلك مقابل المال الذي يطلبه منها وقامت هي بكل براءة بإرساله له -بالأصح إلى اسم أحد من إخوانه فلم يفصح عن اسمه الحقيقي- وبعد أن توقفت هي عن إعطائه مبالغ كبيرة من المال، بدأ يستغل أشخاص آخرين ليأخذ منهم مبالغ مالية تقارب آلاف الدولارات. ومن ثم يتم جرح مشاعر وتحطيم قلب ذلك الشخص فيما بعد.

لهذا اكتب هذا المقال اليوم، ليحمي الجميع نفسه من أصدقائهم (غير الفعليين) عبر الفيسبوك.
لكي لا تكون عرضة النصب، الاحتيال، الابتزاز المادي أو العاطفي قبل أن تقوم بإضافة أو قبول طلب صداقة أحد ما عبر الفيسبوك.. يجب أن تأخذ عدة دقائق من وقتك لاستكشاف ذلك الشخص..

تأكد أن الشخص يمتلك التالي:

اسم حقيقي أو فعلي، قد يبدو هذا الأمر منطقيا، لكن هناك أشخاص يستخدمون ألقابا يحبونها أو أسماء مستعارة. للتأكد هل الشخص حقيقي ولا ينوي استغلالك، اقرأ النقاط التالية وإن لم تتوفر بقية الصفات. فيجب أن تبدي حذرك. ومن المفيد جدا أن تضع اسمه على محرك بحث جوجل وترى نتيجة بحثك، هل هذا الشخص لديه مقر سكن، عمل ما أو إنجازات لأن الشخص المنجز والناجح على الأرجح لن يقوم بخداعك.
أن يكون له صورة حقيقية له. من المريح والمطمئن أن تعرف شكل الشخص الذي تضيفه وتقوم بمصادقته.
هل الصور التي يضعها تتطابق أم هي صور لأشخاص مختلفين في كل صورة؟
الكثير من الأشخاص لا يضعون صورهم الشخصية على حسابهم الخاص في الفيسبوك لأسباب دينية أو شخصية. لهذا من المفيد أن ترى بقية الخطوات بالأسفل.
الكثير أيضا يستخدم صور أشخاص آخرين أو فنانين، لكي تعرف صاحب الصورة الحقيقي، تستطيع أن تقوم بحفظ الصورة والبحث عنها في محرك بحث جوجل للصور.
إن كانت فتاة وتفضل ألا تشارك صورها فاستمر في القراءة ففي الأسفل طرق أخرى في التأكد أنها بالفعل فتاة وموجودة فعليا في العالم الواقعي.
لتتأكد أيضا من أن هذا الشخص لن يقوم بخداعك، خذ ثواني لتصفح الصور التي تمت الإشارة له فيها هل هذي هي صوره أو هي صور غير متعلقة به؟ فعلى الأرجح الكثير من الأشخاص يتم الإشارة لهم في صور أخذت لهم مع أشخاص آخرين وهذا يشجع على الثقة في هذا الشخص.

تفحص علاقاته إن كان يوجد لديه أقارب، أفراد من الأسرة. هذا شيء مطمئن لأن الإنسان بفطرته يحب أن تكون سمعته وصورته أمام أقربائه محببة.
أيضا من المفيد أن ترى أصدقاءه، إن كان كثير منهم على مسافه جغرافية قريبة فهذا مريح على النقيض إن كانوا من أماكن مختلفه في العالم بشكل عشوائي.

من أهم النقاط أن تتأكد من وجود أصدقاء مشتركين. إن توافر بينكم عدد لا يقل عن ثلاثة أصدقاء مشتركين فهذا مؤشر جيد، كن على علم أن البعض يصنع عدة حسابات ويتاكد أن هذه الحسابات تبدو كأصدقاء قدماء ويقومون بدعم بعضهم بعضا في حين أنه شخص واحد.
فكرة ممتازة هي أن تقوم بسؤال الأصدقاء المشتركين عن هذا الشخص إن كانوا يعرفونه معرفه حقيقية أم لأ.
انظر إلى الأنشطة التي يقوم بها، هل يشارك أفكاره، يتواصل مع أصدقائه بشكل طبيعي؟

إذا كان ليس له أي منشورات تعبر عن رأيه، لا يقوم إلا بإضافة الأصدقاء بشكل متكرر ومكثف، فقط يشارك منشورات أشخاص آخرين بشكل دائم أو يكتب كتابات منمقة بشكل متكرر فهذا مثير للريب. الإنسان الطبيعي يحب التعبير عن سعادته، غضبه وحتى استيائه على صفحته الخاصة ليعبر عن رأيه الحقيقي.

إن غمرك بكثير من اللايكات والتعليقات والرسائل بشكل مفاجي ويومي، فيجب الحذر منه.
احذر أي أحد يعبر لك عن حبه لك في أول 3 أسابيع منذ الإضافة، فعلى الأرجح أنه يفكر بمصلحة ما. الإنسان السوي يأخذ وقتا جيدا للتعرف بك قبل أن يعبر لك عن حبه أو نيته للارتباط الجاد بك.
قبل أن تعطي هذا الشخص أي مبلغ من المال أو تعبر له عن حبك المتبادل، تعرف عليه وجها لوجه. تعرف على أقربائه، تعرف عنوان منزله الحقيقي. وتعرف على مقر عمله حتى وإن اضطرك الأمر أن تذهب إلى مقر عمله وتراه، أو أن تتواصل مع رب عمله. وقد يتطلب الأمر فقط "إيميل واحد" لتتأكد أنه كان بالفعل يعمل لهذه الوظيفة.

احذر أن تشاركه أي شيء خاص، حميمي أو محرج سواء صورة، رسالة صوتية أو فكرة فقد يجعلك هذا عرضه للابتزاز.

أيضا حاذر أن تشارك معلومات مهمة مثل كلمات السر وأرقام حساباتك البنيكة وغيرها من المعلومات التي يجب أن تظل سرية لحماية حقوقك.

لا تنسَ أن تغربل أصدقائك على الفيسبوك سنويا أو ربع سنويا على الأسس المذكورة سابقا.

هذه ثقافة لم ندرسها في المدارس وقد يتم خداع أقرب شخص لك، أخاك الأصغر أو أختك الصغرى، تقع المسؤولية على عاتقنا جميعا للنشر ثقافة الثقة والتعامل الجيد. شاركوا هذا المنشور لأحبائكم والمراهقين على وجه الخصوص.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.