المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

هاجر المغاري  Headshot

أينما يأتك الأذى سدّ عليه الطريق

تم النشر: تم التحديث:

يقول مولانا جلال الدين الرومي في كتابه "قواعد العشق الأربعون": "خُلقنا من أجل الحب، حب كل الشيء"، إلا أنه في زمننا هذا لم يعد الحب إلا مجرد كلمة مجرَّدة من معناها، أصبحنا نستعملها فقط من أجل النزوات والشهوات حينما تجد الذكر مجرَّداً من رجولته، لا يرى في الأنثى إلا الجسد ويطمئنها بكلمات الغزل، حينها الفتاة القوية الذكية تسارع في طرده من حياتها وتشنّف مسامعه بكلمة الطرد: ارحل.

نعم! ارحل إن لم تجد نفسك كفئاً لحبها، ارحل إن كنتَ ستندّمها على يومٍ أحبتك فيه، ارحل إن كنت ستتركها وسط الطريق، ارحل إن لم تكن رجلاً، ارحل إن كنت ستتحجج بظروفك الوضيعة، ارحل؛ فالفتاة ليس بحاجة لشخص ليس لديه موقف ولا حول له ولا قوة في المجتمع، ارحل إن كنت ستخدش يوماً كرامتها، ارحل فليس للحب معنى مع أمثالك، ارحل إن كنت ستتحجج بـأمك التي تجلس في صفوف المعارضة، ارحل إن كانت ستمنع عنك وعن الساذجة التي تُذعنك مثل العبيد فرحة الارتباط، هي لا تريدك عاقّاً ولكن لا تكن مجرماً سفاحاً للمشاعر، ارحل إن لم تجد الدفاع عن من تحب، ارحل فالحب غني عن وجودك في دروبه؛ لأن الحب للشجعان كما قال نزار.

حتى أنت -أيتها الضعيفة- لا توجس في نفسك أن الكون لا يسير إلا بوجود ذلك المدعوّ بحبيبك وأنك لن تجدي شبهاً له. اعلمي أن من لا يستحقك لن يطول أمده. واعلم -أيها الرجل- أن الحب ليس مجرد غزل ومشاعر، وإنما مواقف تبرز بها ملامح رجولتك التي تتباهى بها وتكره أن يُشكك فيها. كن رجلاً ولا تجرح مشاعر أنثى قد تبيع العالم من أجلك، كن أعمق من رجل في تعاملك مع القوارير.

ارحل فللحب قاعدتان، إن لم تحسن استخدامهما فلا تحشر نفسك ضمن قائمة الرجال: الرجولة والتضحية فكي تضحي يجب أن تكون رجلاً أولاً لتضحي، فليس الضعيف من يضحي. ارحل قبل أن ترمق بعينيّ محبوبتك نظرات احتقار، ارحل إن لم تكن قادراً أن تتقي الله فيها، ارحل فقد تدمر أمة بأكملها، ارحل إن كنت غير قادر على أن تفرح لفرحها وتبكي لبكائها، ارحل قبل أن تكفر فالمخادع عند النساء كافر حتى لو كان إماماً. نرجوك أيها الذكر أن تكون رجلاً؛ لأن النساء لم يجدن بلسماً لما تفعله قلةُ رجولتكم.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.