المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

حبيب العزّي Headshot

هل تنشُب حرب عالمية ثالثة؟

تم النشر: تم التحديث:

بينما كان وزراء الدفاع للدول المشاركة في التحالف الأميركي ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، يعقدون اجتماعهم بمقر حلف شمال الأطلسي في بروكسل الخميس قبل الفائت، كان رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيدف يُطلق تهديداته، المبطنة بلغة التحذير لتلك الدول، من أنها قد تتسبب في نشوب حرب عالمية جديدة، في حال قررت إرسال قوات برية إلى سوريا، وكان يعني بذلك المملكة العربية السعودية وتركيا بالمقام الأول.

فقد قال في اللقاء الذي نشرته صحيفة هاندلسبلات الألمانية الجمعة الماضية:
"يجدر بالأميركيين وشركائنا العرب التفكير مليًّا: هل يريدون حرباً دائمة؟ وهل يعتقدون أن بوسعهم تحقيق انتصار سريع في مثل هذه الحرب؟ إن أي شيء من هذا القبيل مستحيل، وخصوصاً في العالم العربي". وقال أيضاً "ينبغي إرغام جميع الأطراف على الجلوس إلى طاولة المفاوضات، بدلاً من إطلاق حرب عالمية جديدة".

ربما بدت تصريحات السيد مدفيدف في ظاهرها ردًّا على تصريحات وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، التي جدد فيها استعداد بلاده لإنزال قوات برية في سوريا، لمحاربة تنظيم الدولة، ضمن التحالف الدولي، لكنها في باطنها تحمل بعداً آخر، أعمق بكثير من مُجرَّد التصريح العابر، خصوصاً وأنها ليست لموظف صغير، وإنما هي لمسئول كبير، يُمثل أعلى هرم في السلطة، وتصريحاته حتماً تُعبِّر عن سياسات وتوجهات بلده، وما يجول في خواطر قادتها في المرحلة الراهنة.

الحروب الكبيرة لا تحتاج عادة سوى إلى شرارة صغيرة، تكون بمثابة الفتيل الذي يُشعل نارها، وساعتها إما أن يهب الجميع لإخماد تلك الشرارة، وردع من أشعل فتيلها، أو أنها ستلتهم الجميع بلا استثناء، ففي الحرب العالمية الأولى مثلاً، كانت الشرارة الأولى التي فجرت الحرب، هي حادثة اغتيال ولي عهد النمسا مع زوجته، من قبل طالب صربي في 28 يونيو/حزيران عام 1914 أثناء زيارتهما لسراييفو.

قد تبدو هذه الحادثة بسيطة، لكنها بالمحصلة فجَّرت حرباً كونية، تسببت في خسائر بشرية ضخمة تُقَدَّرُ بحوالي 8 ملايين من البشر يومها، كما فكَّكت أنظمة ودول وإمبراطوريات، وأسقطت عروش حاكمة، وغيّرت خارطة أوروبا بأكملها، وهي لم تكن سوى الشراة، وليست جوهر السبب.
وفي الحرب العالمية الثانية كانت السياسات التوسعية للأنظمة الفاشية والدكتاتورية، ذات النزعة الشمولية، التي وصلت إلى سدة الحكم آنذاك، في دول مثل ألمانيا وإيطاليا واليابان، قد تسببت في نشوب تلك الحرب، وكانت شرارتها الأولى، عندما أمر الزعيم النازي أدولف هتلر قواته العسكرية بغزو بولندا، لينزلق العالم بعد هذه الحادثة إلى أعظم حرب دموية شهدها العالم في القرن العشرين، استمرت ست سنوات، وفاقت خسائرها البشرية 65 مليون إنسان.

التنافس الاقتصادي والتجاري بين الدول الإمبريالية، وتسابقها لاقتسام النفوذ في العالم، والعمل على توسيع مجالها الحيوي، من خلال السيطرة على الممرات المائية، والأسواق العالمية، لتصريف فائض منتوجاتها الصناعية، ولأجل التزود بالمواد الأولية، فضلاً عن دخولها في تحالفات سياسية وعسكرية، أدت إلى سباق تسلح بين تلك الدول المتنافسة، بغية تحقيق أهدافها التوسعية، كل ذلك مثَّل الأسباب الجوهرية، التي أفضت إلى نشوب تلك الحروب المُدمرة.

نفس تلك الأسباب تتكرر اليوم، ما يعني أننا قد نكون بالفعل مُقدِمِين على حرب عالمية ثالثة، فالمعطيات هي ذاتها، والذي تَغَيَّر فقط هم اللاعبون وأرضية الملعب، إذْ كان اللاعبون الرئيسيون في الماضي هم فرنسا وألمانيا وبريطانيا واليابان، وكان الملعب الرئيسي هو أوروبا، بينما اللاعبون اليوم هم الولايات المتحدة الأميركية وحلفاؤها من جهة، وروسيا وحلفاؤها من جهة أخرى، والملعب الرئيسي هذه المرة هو المشرق العربي.

روسيا "بوتين" اليوم، تُمارس نفس سلوك ألمانيا "هتلر" قُبيل الحرب العالمية الثانية، فهتلر أشعل شرارة الحرب يومها باجتياحه لبولندا، واحتلالها بالقوة العسكرية، وبوتين اليوم قد أشعل شرارة الحرب باجتياحه لسوريا، وهو الآن يحاول احتلالها بذات الأسلوب، الذي مارسه هتلر في العام 1939م، وليس ثمة فارق بين الاثنين، فكلاهما "نازي".

هل سيستطيع حُكماء العالم اليوم "إن كان هنالك بقية حكماء" أن يكبحوا جماح هذا النازي الجديد، الذي ارتدى عباءة ولي الفقيه، وهرول نحو المشرق العربي، وأن يضعوا حدًّا لمغامراته البائسة، ولكل النازيين الجُدد، الذين تلبَّسوا الرداء الطائفي، وأرادوا إغراق المشرق العربي ببحر من الدماء؟! أم سيجدون أنفسهم مجبرين على مواجهة تلك العجرفة، ووضع حدٍّ لذاك الجنون، مهما كلف الثمن.

وإذا ما انزلق العالم -لاسمح الله- نحو تلك الحرب المدمرة، فهل سيكون مصير بوتين، هو نفس مصير هتلر في العام 1945م، وهل سيكون مصير إمبراطوريته كمصير الإمبراطورية الألمانية يومها؟! ثم هل سنرى سايكس بيكو جديدة بعد مرور 100 عام على الاتفاقية السابقة، وهل ستصبحُ خارطة الجنرال رالف بيترز "حدود الدم" لتقسيم المنطقة العربية والمشرق العربي واقعاً معاشاً، بعد أن كانت مجرد أفكار ونبوءات؟!

تساؤلات كثيرة، يحار المتابع في إيجاد إجابات شافية لها، لكن الأيام ولربما الأشهر القادمة، قد تكون كفيلة بالإجابة عليها، وإنَّا لمنتظرون.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.