المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

جمال نصّار Headshot

لماذا لا تجتمع المعارضة المصرية على كلمة سواء؟!

تم النشر: تم التحديث:

الواقع المرير الذي تعيشه الدولة المصرية منذ فترة ليست بالقصيرة، يشير إلى حالة من السُخط العام لدى عموم الشعب المصري، الذي يعاني النظام الحاكم الذي أوصله إلى هذه الحالة شديد الخطورة على مستقبله، ودمّر البقية الباقية من الأمل الذي ربما يختلج في جنبات بعض أبنائه، وسلب حريته وكرامته، وأهانه في كل ميدان. وفي المقابل، نجد أطياف المعارضة في الداخل والخارج أصابها الوهن والفرقة والشتات، ولا تعرف طريقاً للمّ الشمل، وتوحيد الكلمة لمجابهة هذا النظام الذي أهان الدولة قبل إهانته للمصريين.

وعلى الرغم من امتلاك نظام السيسي كل مقومات النجاح، بعد السيطرة على كل مؤسسات الدولة، بحق أو بغير حق، ومساندة العديد من رجال الأعمال له، ووقوف أهم مؤسسات الدولة بجانبه، كالجيش والشرطة والقضاء ومنظومة الإعلام، فضلاً عن الدعم الخارجي من بعض دول الخليج، ودول غربية عديدة، فإن ذلك كله لم يظهره على أنه نظام قوي يمثل دولة قوية، ولكنه يخرج من فشل ويدخل في آخر، ولعل ذلك تطبيقاً للآية الكريمة "إن الله لا يُصلح عمل المفسدين" [الآية 81 من سورة يونس].

وفي المقابل، نجد أن أطياف المعارضة المصرية، بكل فئاتها وأشكالها، لم تصل بعد إلى المستوى المطلوب، من الاستفادة على الأقل من فشل السيسي ونظامه، دون أن تبذل أي جهد آخر، فالظاهر هو الفرقة والشتات، والاختلاف على أبسط الأمور، والتنابذ بالألقاب، والتخوين، والاتهام بالعمالة أحياناً، فضلاً عن عدم الاجتماع على أجندة وطنية واحدة، يمكن أن تُمثل مخرجاً مقبولاً لهذه المرحلة. ولعلّ مرد ذلك كله إلى عدة أمور؛ منها:

أولاً: غياب الرؤية الجامعة، التي ترسم طريقاً لمستقبل مصر، وتثق بها الكُتلة الصُلبة من أبناء الشعب المصري، لكي تكون بديلا مُقنعاً ومُناسباً للمرحلة الحالية، وتمثل آفاقاً لمستقبل منظور، يشعر فيه المواطن بكرامته وإنسانيته والعيش الكريم، الذي خرج من أجله في الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني 2011، وضحّى من أجله بالنفس والنفيس.

ثانياً: انصراف معظم الشباب، سواء كان منتظماً في تنظيم أو حزب أو جماعة، عن القيادات الحالية، والبحث عن أُطر أخرى، لقناعته بعدم قدرتها على إدارة المرحلة الحالية، وخصوصاً أنها فشلت، من وجهة نظره، في إدارة الدولة، فيما بعد ثورة يناير 2011، ولم تنجح في الاستفادة من كل الطاقات والإمكانات التي توافرت لها.

ثالثاً: اتساع الانقسامات الداخلية لكل فصيل، وخصوصاً ما حدث داخل جماعة الإخوان المسلمين، من التباين في وجهات النظر، وعدم حسم هذا الخلاف، الذي أدى إلى شتات التنظيم ولو بنسبة، في مرحلة تحتاج فيها الأمة إلى توحيد الكلمة وترتيب الصف، بما تمثله هذه الجماعة من قوة شعبية على الأرض، وتوافر الخبرات المتنوعة داخلها.

رابعاً: انشغال البعض، سواء كانوا أفراداً أو جماعات، بوجهة نظر واحدة، والتمسك بالنظرة الأيديولوجية في طريقة التفكير، وعدم السماح لوجهات النظر الأخرى بالتعبير عن رؤيتها، وغياب الوعي في استيعاب الجميع تحت مظلة يناير التي جمعت كل أطياف الشعب المصري، لمواجهة النظام الذي أفسد كل نواحي الحياة في مصر.

خامساً: عدم توظيف الطاقات الكامنة في العديد من الشباب، سواء في الداخل أو الخارج، لتهيئته وإعداده ليكون فاعلا محركاً للأحداث، وليس منفعلاً بها فقط، وغياب القائد الذي يمتلك الكاريزما لتجتمع حوله أطياف المعارضة، ويمثل القاطرة التي تسير بالركب إلى بر الأمان برؤية جامعة، واستراتيجية طموحة، تنتشل الجميع من الغرق.

سادساً: عدم معرفة طبيعة الصراع في الواقع العربي والإقليمي وتعقيداته، وغياب تلك الرؤية عن البعض، والتمحور والتخندق فقط داخل الفصيل أو الحزب الواحد، دون الوعي بما يخططه أعداء المنطقة العربية؛ بل أعداء المشروع الحضاري للأمة، والمساهمة بقصد أو من دون قصد في خدمة المشاريع المعادية، بأسلوب يفتقد المسؤولية، ويبتعد عن الوعي السياسي.

هذه النقاط أردت من خلالها توجيه الضوء على الأزمة التي تعترض توحيد صفوف المعارضة المصرية، التي تُقدِّم أحياناً هدايا مجانية لنظام مستبد يريد استئصال المسار الديمقراطي في مصر، وإهدار كرامة المصريين، ونهب ثرواته، وتضييع حقوقه، وتدمير مستقبله.

أقول: أما آن لنا أن نبدأ بعمل جامع نجتمع فيه على المشتركات التي تخدم الوطن برمته، وهي كثيرة، وننصرف عن القضايا الفرعية التي تثير الخلافات، ونبتعد عن التمحور داخل ذواتنا، ويكون ديدننا في هذه المرحلة أننا جاهزون للمساهمة، والبناء على ما سبق، دون شروط أو قيود تُعقّد الأمور، وعدم إهدار الأوقات دون جدوى، والتفكير بطريقة سليمة منهجية لإنقاذ مصر، حتى لا نكون كمن يحرث في البحر، ويعطي فرصة أكبر لهذا النظام الذي أهلك الحرث والنسل!

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.