المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

فهمي هويدي Headshot

عن زمن الحسرة

تم النشر: تم التحديث:

صحيح أننا فى زمن «الحسرة»؟ ــ السؤال لى والتشخيص لغيرى والخلفية تستحق أن تروى. ذلك أننا كنا مجموعة من الباحثين والأكاديميين قدموا من سبعة أقطار عربية استجابة لدعوة مركز دراسات الوحدة العربية لمؤتمر فى تونس. وما أن التأم جمعنا ذات مساء حتى انفتح الباب واسعا لمناقشة أوضاع العالم العربى وأخباره المثيرة التى باتت مخضبة بالدماء. فقال واحد إننا كنا نحلم قبل ثلاثة أو أربعة عقود بتحرير الأمة بعد تحرير الأوطان من المستعمرين والغزاة، إلا أنه لم يخطر على بال أحد أننا سوف نستدعى المستعمرين السابقين لنحتمى بهم.

ثم وجدنا أنظمة «وطنية» تحارب شعوبها، بل أصبحنا نقرأ فى الصحف أن ثمة معارك لتحرير أحياء المدن وبعض القرى والنواحى. وكما حدث فى اللوثة اللبنانية التى احتدم الصراع فيها بين بيروت الشرقية وبيروت الغربية، فإننا وجدنا النموذج مكررا فى حلب والموصل وتعز وبغداد ذاتها. وهو ما نقل الحوار إلى مستوى آخر، حين قال أحد الجالسين إن الحالة الفلسطينية لا مثيل لها ذلك أنه بعد كارثة القطيعة بين الضفة الغربية والقطاع، فإن نشطاء الضفة أصبحوا يلاحقوق من جانب أجهزة السلطة الفلسطينية ومن الإسرائيليين فى الوقت نفسه، حتى أصبحت القيادة «الوطنية» تتباهى بقمع وإجهاض المقاومة التى تستهدف العدو الإسرائيلى.

قال آخر إن القمع صار عنوانا عريضا لما جرى فى العالم العربى من أقصاه إلى أقصاه، حتى أن البعض فى الجزائر صاروا يتحسرون على زمن الاحتلال الفرنسى. فعقب ثالث قائلا إن هؤلاء لهم أقران كثر فى ليبيا، إذ رغم بؤس الأوضاع التى فرضها معمر القذافى، فإن الناس حين عانوا مما هو أشد بؤسا بعد الثورة، فإنهم أصبحوا يتحسرون على أيامه، حينئذ انبرى رابع قائلا إن الحاصل فى العراق لا مثيل له. لأن حنين كثيرين إلى زمن صدام حسين مشهود فى قطاعات عريضة، خصوصا بين أهل السنة الذين عانوا من ظلمه لكنهم صاروا يتامى فى غيابه.

بعدما تكررت الملاحظات عن الأوضاع فى اليمن والسودان وعن حنين البعض فى مصر إلى عصر مبارك سألنى أحد الجالسين: هل حدث فى التاريخ المصرى أن صدر حكم بحبس نقيب الصحفيين أو تم اقتحام الشرطة للنقابة، وحين أجبت بالنفى انبرى الأكاديمى الجزائرى المخضرم قائلا إننا فيما يبدو نعيش زمن الحسرة على ما فات، لأن ظاهرة الحنين إلى الماضى على سوئه باتت ظاهرة يتعذر تجاهلها فى أغلب الأقطار العربية، وربما كانت تونس استثناء فى المشهد العربى.

كان لدى تحفظ أساسى على هذه المقولة، يتلخص فى أن ذلك حكم متعجل لأنه لم تمض على هبوب رياح التغيير فى العالم العربى سوى خمس سنوات فقط، وتلك فترة قصيرة للغاية فى أعمار الشعوب خصوصا حين يتعلق الأمر بمراحل التحول التاريخى. فضلا عن أن تلك السوءات التى يشار إليها ظهرت فى الأقطار التى تعثر فيها الربيع العربى، ونجحت قوى الثورة المضادة فى صد موجاته. وهو ما فجر صراعات شرسة لاتزال مستمرة فى تلك الأقطار، ولابد أن نلاحظ فى هذا الصدد أن استنفار قوى الثورة المضادة لم يكن على المستوى القطرى فقط، لأن احتشادها كان على مستوى الإقليم، حيث عبأت أطراف عدة كل ما تملك من عناصر القوة والبطش لكى تجهض عملية التغيير، ليس دفاعا عن الأنظمة الاستبدادية «الشقيقة» فحسب وإنما دفاعا عن نفسها أيضا.

لم اختلف حول وجود الحسرة المذكورة بدرجات متفاوتة، ولكننى اعتبرت أنها تعبير عن اختيارين ما هو تعيس وما هو أتعس، فى حين أن حلمنا كان ولايزال يتطلع إلى الأفضل وليس إلى أى من الخيارين البائسين.

هذا المقال منشور على بوابة الشروق.. للإطلاع غلى النسخة الأصلية إضغط هنا

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.