المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

إسلام محمد أبو العطا  Headshot

البقاء لله في الأزهر الشريف

تم النشر: تم التحديث:

خلال 20 عاماً تقريباً قضيتها بين جدران جريدة "عقيدتي" الإسلامية، تعلمت فيها حب الأزهر، وعرفت قدره ومكانته وقدر ومكانة علمائه، فمن الصعب جداً على مَن هم مثلي أن يهاجموا الأزهر، أو يبخسوه قدره.

لكن الحقيقة المرة والمؤلمة أن الأزهر فشل بالفعل خلال السنوات الأخيرة في تأدية رسالته، فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب الذي أكنّ لشخصه كل التقدير والاحترام كعالم جليل اختار طريق الانعزال والتشرذم، ففضيلته الكاره بطبعه للإعلام يرفض فتح أبواب المشيخة للجميع، سواء من الإعلام أو الجماهير أو البهائيين أو الداعشيين، ولا يذهب إليهم ولا يحاورهم، ولا ينزل إلى الناس في الشوارع، مكتفياً ببيانات عفا عليها الزمن، سواء في أسلوب خطابها أو طريق عرضها، والنتيجة كانت كالآتي:

تفوق إسلام البحيري واتساع قاعدته الجماهيرية، وأصبح قطاع عريض من الشعب المصري ينظر إليه باعتباره يمثل الإسلام الحقيقي والمتسامح، وفي المقابل لم ينجح الأزهر في صنع إسلام بحيري أزهري قادر على إلقاء عصاه فتلتقم البحيري العلماني وتسكته للأبد.

اتساع نطاق خطاب الكراهية من قِبل تيارات سلفية تعتمد المنهج المتشدد في الدين، وتبث هذا الخطاب على منابر ما زالت تحت سيطرتهم.

المسيحيون كفار وهيروحوا النار.. وكأننا نملك وحدنا صكوك الجنة والنار.. المسيحيون أنجاس بياكلوا لحم الخنزير.. ما تخليش ابنك يلعب مع الواد جرجس دول مسيحيين.

الإصرار على عدم تكفير "داعش" وهو ما أعطى ذريعة للشباب للانضمام إليهم وتجنيدهم عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي.

والحقيقة أنني لا أفهم مغزى عدم تكفير هؤلاء الكفار الذين يقتلون ويسفكون الدماء ويحرقون باسم الدين والدين منهم براء.

اختار الأزهر الشريف طريق الانعزال ورفض مرات عديدة نداءات الرئيس المتكررة بضرورة تجديد الخطاب الديني، وربما يكون هناك أمور في هذا الخطاب يرفض الأزهر السير فيها، أو الإقرار بها، وهذا حقه، ولكن كان لزاماً عليه أن يقول للرأي العام ماذا فعلوا في هذا الملف؟ وما الذي يقبلونه؟ وما الذي يرفضونه فيه؟ أما الصمت والتجاهل فكانت النتيجة أن المجلس الأعلى لمواجهة الإرهاب الذي أعلن الرئيس عن تشكيله سيتولى هو تجديد هذا الخطاب، والرسالة التي فهمتها وفهمها البعض أن هناك حالة يأس من الأزهر انتهت إلى ما يشبه العزل أو التغاضي عن هذا الدور.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.