المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

إنجي إبراهيم Headshot

إسعاد يونس: لأن فاقد الشيء لا يعطيه

تم النشر: تم التحديث:

يقولون أن «فاقد الشيء لا يعطيه»، وأنك كي تعطي حبًا يجب أن تكون حصلت عليه في البداية، وكي تبشر بالنجاح أو التفاؤل يجب أن تكون أنت نفسك اختبرت لذة هذا النجاح بشكل شخصي، لا يمكن لمحبَط أو مكتئب أو مظلوم أن يحدثنا عن غد أفضل، ولا يمكن لشخص ضرب كثيرًا بالسياط أن ينشر ثقافة الحب والمساواة إذا كان ما زال يتعرض لهذا الضرب يوميًا.

لم تكن «إسعاد يونس» أيقونة قبل برنامجها «صاحبة السعادة» الذي بدأت تقديمه قبل ثلاث سنوات تقريبًا، كانت فنانة شهيرة ومنتجة وموزعة ثقيلة في سوق السينما، وكانت كاتبة أيضًا، ولكنها لم تكن تدخل البيوت بصفتها الشخصية قبل البرنامج، ربما دخلت بصفتها «زغلول» واشتهرت بتلك الشخصية منذ مسلسلها مع «سهير البابلي»، وكانت محبوبة ككوميديانة، ولم يكن رجل الشارع العادي يعرف عنها أنها أكثر من ممثلة قديرة، والمهتمون بصناعة الفن يعرفون قدرها جيدًا، ولكنها لم تكن فردًا رئيسيًا في نقاشات السوشيال ميديا والبيوت على حد سواء سوى بعد برنامجها الشهير.

لن نتطرق هنا لمشوارها الفني الطويل، يمكنك بضغطات زر قليلة أن تعرف كل ما يمكن أن يقال عنها، ولكننا سنحاول أن نكتشف معًا لماذا أصبحت «إسعاد يونس» مصدرًا حقيقيًا للإسعاد.

ستة وستون عامًا من الطاقة

لم يتهم أحد من قبل إسعاد يونس بالجمال، ملامح مصرية عادية جدًا، وربما اشتغالها بالكوميديا لم يؤهلها أبدًا لاستعراض جسد فاتن أو قدرات فائقة في إبراز الجمال، ربما حتى كانت توصف بالقبح بعد اشتهارها كزغلول الدرمللي، ولكنها منذ أصبحت «صاحبة السعادة» اكتشف الجمهور وجهًا آخر لها.

الحيوية، تلك هي الكلمة الأكثر تعبيرًا عن الهالة التي تحيط بها أثناء البرنامج، يمكنك أن تشاهد هذا الفيديو لها تشارك فتاة صغيرة في غناء أغنية «أبو زعيزع»، إذا دققت قليلًا ستجد أنها تتحرك بخفة شديدة، بينما الطفلة ذات العشرة أعوام على الأكثر لا تتحرك بمثل تلك الحرية، لم تتوقف لثانية واحدة عن الرقص الخفيف وهي تشارك الصغيرة الغناء، فيديو يشع طاقة وسعادة بالفعل.

لو دققت أكثر في حواراتها مع ضيوفها والمقتطفات التي تحكيها عن حياتها، ستشعر أنها عاشت عمرًا من الحيوية، لم تكن طفلة هادئة أو مستكينة، جربت تقريبًا كل شيء، ولذلك لم تعقها الستة وستون عامًا التي تحملها على عاتقها من الرقص بحرية في الإستوديو. تلك إنسانة تعرف قيمة الحياة، تعرف كيف تغني بصوت أجش لا شبهة للجمال فيه، وكيف ترقص مع فرقة شباب تستضيفها، كيف تهلل عندما تتذوق أكلة وتعجب بها، تلك امرأة عاشت، وهي مصرّة أن تستكمل تلك الحياة بما يليق بالحياة من صخب.

لأنه رجل نبيل

يمكنك أن ترى نظرات الاحترام تطل من عيني «إسعاد يونس» في مواجهة أي ضيف، يمكنك بالتحديد أن تستشعر ذلك في حلقات معينة، عندما تستضيف مثلًا ممثلين مغمورين أو كومبارس كما يحدث في هذا الفيديو مثلاً، أو عندما تستضيف شبابًا يافعًا يفعل أشياء مذهلة، تشعر بحب دافئ يطل من كلماتها وحركاتها، حتى جلستها في كرسيها الوثير، تشعر بها تتخذ طابعًا يشي بالاحترام لمحدثها.

النبل، تلك هي الكلمة المناسبة لسلوكها في مواجهة ضيوفها الأقل شأناً منها، تحترمهم وتقدرهم، رغم أنها سيدة أعمال وربما كانت تعامل موظفيها أحيانًا بأسلوب يضايقهم، فلا أحد على الأرض يمكنه أن يكون لطيفًا للأبد، ولكن ذلك الرقي الذي تتعامل به مع ضيوفها هو ما يجب أن يلفت الانتباه.

عندما سألوها لماذا استمرت في زيجتها بعد أن عرفت أن زوجها «علاء الخواجة» تزوج عليها من الفنانة «شريهان» والتي كانت صديقتها في المقام الأول؛ مما يعني أن الصدمة مضاعفة، قالت إنه لم يكن أبدًا شيئًا سهلًا عليها أن تفعله، ولكنها كانت تعرف أن «علاء الخواجة» رجل نبيل، ولذلك استمرت معه، بل أصبحت «شريهان» صديقتها بعد تعرضها لمحنة المرض.

عندما تسمع ذلك الكلام تعرف أن تلك امرأة اختبرت النبل، فاستطاعت أن تستخدمه، لن يمكن لامرأة مظلومة أن تتعامل بمثل تلك الطريقة، لن تستطيع أن تصدر نبلاً لم تستقبله في البداية، كانت ذكية بالقدر الكافي الذي يجعلها تميز أن زوجها نبيلاً، فتغفر له أخطاءه، وكانت نبيلة هي الأخرى لتقدر نبل زوجها في حينه، وتصدره للناس أيضًا عبر الشاشة.

نوستالجيا الزمن الضائع

مؤخرًا قامت «إٍسعاد يونس» من خلال برنامجها بإطلاق حملة لتشجيع المنتجات المصرية تحت عنوان «صنع في مصر»، قامت فيه باستضافة مسئولين عن شركات ومصانع مصرية عريقة كانت مشهورة من قبل وخفت نجمها إما لتغير السوق أو لاعتبارات أخرى ليس موضوعنا هنا الحديث عنها، ما نريد أن نتحدث عنه بالأساس هو قدرة هذه المرأة على رؤية الأمل، والإيمان بإمكانية النجاح.

يتهمها كثيرون أنها تروج دائمًا لنوستالجيا الزمن الجميل، وتوهم الجمهور أننا يمكن أن نستعيد مكانتنا في شتى المجالات، وتستخدم اللعب على هذه النغمة في الترويج لبرنامجها وجذب المشاهدين، يمكننا هنا أن نتوقف لحظة لنؤكد أن جذب المشاهدين حق مشروع لها ولغيرها من الإعلاميين، ولكن يجب أن نعترف أيضًا أن حماسها هذا ليس مصطنعًا بالمرة.

تلك المرأة تتكلم بإيمان حقيقي عن أحلام النجاح والتفوق، ترى إمكانية أن ينجح كل من يريد أن ينجح متاحة للجميع، بمنتهى الرقة لا تتهم أحدًا بالكسل أو بالانبطاح، هي تعرض فقط النماذج الناجحة وتتحدث بحنين عن زمن كان النجاح فيه ممكنًا. لا أحد يستطيع أن ينكر حال البلد المزري، ولكن بيني وبينك إذا نجحت أنت في شيء فستجد في قلبك قناعة مبهمة أن هذا الشيء متاح يمكن لغيرك أن ينجح فيه مثلك تمامًا.

هذا بالضبط ما أتحدث عنه، «إسعاد يونس» تعرف طعم النجاح جيدًا، تذوقته ممثلة مشهورة وكاتبة ناجحة ومنتجة من العيار الثقيل، شتان الفارق بالطبع بين إمكانياتها وإمكانيات من يشاهدونها ولكنها تتكلم من منطلق أنها تعرف أن النجاح صعب جدًا لكنه ليس مستحيلاً تمامًا، ولذلك يصدقها المشاهدون.

استحقت «صاحبة السعادة» هذا اللقب؛ لأنها حتى وهي ترتدي ملابس غالية وإكسسوارات باهظة، وتتكلم عن حياة ثرية بالفعل لم تُشعر من يشاهدها في بيته المتواضع أنها تتعالى أو تتكبر، لا يشاهد فيها نجمة كبيرة حتى وهي كذلك بالفعل، بل يشاهد فيها إنسانة رقيقة مُحبة منفتحة ومقبلة على الحياة، يرى فيها بالفعل اسمها الذي استحقت منه نصيبًا كبيرًا، من يشاهدها يرى فيها «إسعاد»، ولم يكن من الممكن أن تقدم كل هذا الإسعاد شخصية أخرى غيرها، شخصية لم تذق من متع الحياة ما يكفيها لتصدر المتعة للآخرين؛ لأن فاقد الشيء لا يعطيه، أما هي فقد حصلت على الكثير من الأشياء التي آثرت أن تمررها للآخرين ليلقبوها بلقبها الأشهر «صاحبة السعادة».

- تم نشر هذه التدوينة في موقع إضاءات

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.