المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

دعاء عثمان علي Headshot

القلب يعشق كل جميل

تم النشر: تم التحديث:

"جعلت الطبيعة عبقريتها فكانت الجمال، وكان أحسنه وأشرفه ما حل في الهيكل الآدمي، وجاور العقل الشريف والنفس اللطيفة والحياة الشاعرة: فالجمال البشري سيد الجمال كله.. لا المثال البارع استطاع أن يخلعه على الدمى الحسناء.. ولا للنيرات الزهر في ليالي الصحراء ما له من لمحة وبهاء، ولا لبديع الزهر وغريبه في شباب الربيع ما له من بشاشة وطيب.

وليس الجمال بلمحة العيون، ولا ببريق الثغور، ولا هيف القدود، ولا أسالة الخدود، ولا لؤلؤ الثنايا وراء عقيق الشفاه، ولكن شعاع علوي يبسطه الجمال على بعض الهياكل البشرية، يكسوها روعة ويجعلها سحراً وفتنة للناس".
"روح الذهب - أحمد شوقي"

الجمال في المقل.. والجمال في العقل.. والجمال لمن عقل.. الجمال لا يقتصر على الوجوه ولا يقتصر على الزنود ولا يقتصر على البشر.. الجمال يبدأ من الروح، والجمال يشمل المعقد والمشروح.. الجمال يسد الجروح.. الجمال في السمع.. أسمعني جمالاً أكن لك منصتاً منصاعاً.. فالكلام المستحسن يسلب اللب والإرادة.. كما قيل [الأذن تعشق قبل العين أحياناً].. وقد يكون الجمال في الجماد.. فالسيارة الجميلة.. الأثاث الجميل، والعطر الجميل، واللباس الجميل، والشاي الجميل، والزينة الجميلة، والورد الجميل، والإحساس الجميل، والمنظر الجميل، والصوت الجميل، واللفظ الجميل، والرد الجميل، والظن الجميل، والعفو الجميل، والصبر الجميل.. الجمال يتفق عليه في الغالب الأعم، ولكن للقلب دور البطولة في تقييم الجمال واعتباره.. منا من يعتبر القهوة جميلة، ومنا من لا يستسيغ مرارتها.. وهكذا دواليك..

فالسمراوات لسن وحدهن الجميلات، ولا ذوات الخدود البيض! ولا ممشوقات القوام فقط هن الجميلات، وما دونهن حرمن من ذلك، ففي ثقافة (شعبي أنا) الجمال للممتلئات وليس للنحيفات (اختلاف ثقافات ونظرات وتقييمات).. الجمال أنا من روح الله!

نتوتر ونمر بأزمات فنفقد جمالنا، نطلب العلم فتزيد أوزاننا، نقر في بيوتنا فنلملم (ماكياجنا)، لماذا؟ وما علاقة الجمال بذلك الرجل الذي خان؟! وما علاقة الجمال برائحة السمن؟! وما علاقة الجمال بكونك أربعينية أم ثمانينية؟! وما علاقة هذا كله بأمواج الأقدار؟

والجمال ليس محصوراً في عيادة السيليكون والكولاجين والبروتين والكيراتين، ولا هو في قارورة غسول الكركم ولا في شامبو وبلسم ومبيض وملقح وملمع ندفع عليها مئات الجنيهات، فالجمال في كوب ماء بلا نقود، والجمال في قطعه طماطم كلي نصفها وامسحي الآخر في وجهك وكفيك، والجمال في ثمرة ليمون وحبة برتقال، والجمال في كفاية النوم، والجمال في الحركة (اقفزي) لا تبتاعي ذلك المنتج، الذي يكلف الكثير.. اقفزي ولا تبتلعي أي حبوب ولا تمسحي أياً من الكريمات لإذابة هذا وحرق ذلك.. لا أشجع مقاطعة المنتجات التجميلية؛ لأنني أنا نفسي أبتاعها.. ولكني أحادث تلك التي تتبع أولويات لا تحتمل ما نشاهده بالإعلانات.. فتلقائياً تقبع المرأة وتعلق جمالها بتلك المنتجات الباهظة الثمن..

فأقول إن الحلول الأنجع دائماً ما تكون أسهل وأقرب وأرخص، أنا عن نفسي كنت أعلق قوامي على فرديتي وعدم تدخل آدم بأيامي.. أعلق أنوثتي بقدري، وأبرر أن اللائي يحافظن على رشاقتهن دائماً ما يكنّ نساء يتجملن للآخر.. وأنا لا آخر (لي) فلم الاهتمام؟! وكنت ألوم الدهون المتراكمة هنا وهناك وأعولها على حبي للشاي بالحليب، وعلى قطعتي بسكويت تناولتهما مع صديقة أو طبق من الأرز بالمكسرات! وكلها براء مما أتخيل.. فالقوام متعلق بالإرادة فقط.. فأنا أيضاً (ولله المثل الأعلى) إن قلت كن.. فسيكون.

حواجز المال وما يجب اقتناؤه ليتم الجمال وما علقته بالظروف المحيطة ما هو إلا تبريرات قبيحة نحول بينها وبين أنفسنا..
الجمال للمرأة حياة.. الجمال للجمال وليس فقط للرجال.. الجمال ليس حصراً على السعداء وليس حصراً على الأغنياء، وليس حصرا على الأزواج، ولا يبطل ما يحول بين المرء وزوجه! فبين المرء وزوجه أكثر من جمال الجسد.. فلن ينقح سيناريو الحياة الزوجية جمال شعر أو لون أو حاجب.. فبين المرء وزوجه تركد الملذات الأخر النهارية، وليست فقط الليلية.. الملذات النفسية التي تزخر بالاحترام والحب والتقدير والمواضيع المشتركة والحوارات الخفيفة المريحة.. والاجتماعيات المشتركة والمحمدية والتخدج.. والعائشية والتدلل.. بين المرء وزوجه لا يقول الجمال كلمته فقط، الذي يفصل الهزج هو أن المرأة يجب أن تظل امرأة، وأن الرجل يجب أن يكون الرجل.. فقط.

الرجل جماله هو الآخر في رجولته، كان أسمر أم أقحوانياً، لا يهمنا نحن، الذي يهمنا تلك النظرة الجميلة، وليست المقل إن لم تكن ريمية!

الجمال أن الرجل يدرك أنه يكمل زوجه، وأن المرأة تنتظر أن يكملها الرجل!
الجمال أن يستهوي الطرفان التحام جسديهما بفارق الصبر لتتفجر جماليات الشرع القويم.. فالجمال في قوامة الشرع فقط.
الجمال في شرعية ضحكات منتصف الليل، الجمال في إرضائنا لله بشهواتنا الحلال.

تجملوا لهم ولكم، فلنصر أن نظل نحن النساء أقوياء.. فقوتنا في جمالنا وجمالياتنا فرب جسد خاو من لمحه جمال يزينه طبع أجمل من وصف تعبيري.. فرمز الجمال والجاذبية المطلقة التاريخية الأسطورية الملكة كليوباترا ملكة مصر القديمة، ومن أكثر النساء سحراً وجاذبية على مدى التاريخ، لم تكن صارخة الجمال، بل اعتبرها من المؤرخين وما كتبوا إن لم تكن على جمال حقيقي وليس صارخاً.. لكنها اشتهرت بالذكاء والسحر والجاذبية والفطنة والطموح.. هذا ما جعلها معشوقة الرجال منذ عهدها حتى الآن.

فنظرة القوة والتدبر والخير تجمل سيدها وترفعه في نفوس الآخرين.. المرأة الذكية أشد فتكاً من صاحبة القوام (الزين).. المرأة القادرة على تكملة الصورة هي الأنثى التي تسيطر على الرجل.. وإذا أحب عقل الرجل المرأة، سيطرت على مواقع سمعه وبصره ونوره وناره، فكانت تلك أجمل النساء وأبقاهن، فلنقطع شكنا بالله، أن إذا قطع هذا وصل ذاك.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.