المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

Brian Scudamore Headshot

هل تريد أن تضع حياتك المهنية على المسار السريع؟ العلم يقول: احصل على مرشد

تم النشر: تم التحديث:

في المدرسة الثانوية، كنت صانع مشاكل تقليدياً: أهرب من الحصص، سقطت في الصف الثامن، وفي النهاية تركت الأمر برمته، أنا وبطريقة ما أقنعت جامعة كُبرى بقبولي في برنامجها لإدارة الأعمال، ولكن بعد ذلك انسحبت من ذلك أيضاً، أنا فقط لم أُخلق لأجلس في فصل دراسي.

على الرغم من أنني لم أنهِ كلية إدارة الأعمال، فإدارة الأعمال المستمرة جعلتني أدرك أنك لا تحتاج إلى التعليم الرسمي لتنجح، إذا استفدت من عقول الناس الناجحين، فسوف تكسب الوصول الحصري إلى الخبرة والدروس المستفادة.

الناس الذين يستفيدون من وجود مرشدين لهم أكثر نجاحاً من أولئك الذين ليس لهم مرشدون، هذا هو السبب التي أنشئت من أجله برنامجي لــMBA (مجلس المرشدين المستشارين)، هم أشخاص يتمتعون بالخبرة العملية والمعرفة الكافية لتوجيهي في الاتجاه الصحيح.

ومع بعض النصائح البسيطة عن العلاقات العامة، يمكنك إنشاء مجلس المرشدين المستشارين الخاص بك، وإليك كيفية ذلك.

النصيحة الأولى: اسأل وأنت (على الأرجح) ستتلقى الإجابة

يجب أن يكون المرشد شخصاً يتمتع بالمهارات والقدرات والمسار الوظيفي الذي تطمح لتحقيقه بنفسك. بالنسبة لي، كان أحد هؤلاء الناس هو مؤسس مطاعم صب واي فريد ديلوكا. المرة الأولى التي رأيته فيها في مؤتمر، كنت مذهول تماماً، وبدلاً من الكسوف والابتعاد، اغتنمت الفرصة للتعلم من الرجل الذي صنع واحداً من أكبر أنظمة الامتياز في العالم.

قلت له إنني معجب به، وأقررت بأنني كنت أواجه مشكلة في تسوق الامتياز لـ1-800-GOT-JUNK؟ كنت فرحاً عندما منحني رقم هاتفه الشخصي وشجعني على التواصل معه في أي وقت، على مدى السنوات الـ15 التالية (حتى وفاته المحزنة)، قبلت عرضه السخي مراراً وتكراراً، واتخاذه كمرشد لي غيّر مسار أعمالنا.

ويُظهر هذا أنك لا تعرف أبداً ما ستحصل عليه إلا إذا سألت، لا يهم ما الصناعة أو الموضع الذي أنت فيه، كل ما يتطلبه الأمر هو القليل من الثقة بالنفس ومصافحة لبدء العلاقة التي يمكن أن تستمر مدى الحياة.

النصيحة الثانية: الأكثر أفضل

العلاقة بين المرشد والتلميذ لا يجب أن تكون مثل لوقا وأوبي وان: واحد لواحد، مكثفة وحصرية. في الواقع، الانفتاح بنفسك على العديد من المرشدين سوف يعطيك ثروة معرفية أرسخ وأغنى من التمسك بواحد فقط.

لبناء قائمة مرشديك الخاصة، ابدأ حضور الندوات والأحاديث التي يلقيها الناس الذين يلهمونك، لن تتعلم فقط من المتكلم، ولكن سيكون لديك أيضاً فرصة للتعلم من أقرانك، يجلب الجميع مجموعة فريدة من المهارات على الطاولة، والاكتفاء بشخص واحد فقط سيحرمك من بقية الخبرات الأخرى؛ لذا أبقِ خياراتك مفتوحة، فبعد كل شيء يدور الإرشاد حول توسيع وجهات النظر، وليس الحد منها.

النصيحة الثالثة: احترم وقت مرشدك

المشكلة التي ستواجهها مع المرشدين الجيدين هي أنهم مطلوبون بكثرة. في ثقافة العمل اليوم، لا يكون لدى الناس ببساطة ساعات إضافية للدردشة مع كل من يسأل، من المهم احترام أن المرشد التي ترغب فيه مشغول للغاية، عندما تتواصل معه، كن واقعياً حول ما ستحصل عليه.

بدلاً من طلب اجتماع على الغداء، اقترح مكالمة هاتفية مدتها 15 دقيقة، كن محدداً حول ما تريد التحدث عنه، سواء كان ذلك ممارسات التوظيف، أو النصائح الإنتاجية أو أي شيء آخر أنت معجب به في هذا الشخص.

تذكر أن وقتهم ثمين (كما هو وقت)؛ لذا استفِد الاستفادة القصوى من كل تعامُل.

- هذه التدوينة مترجمة عن النسخة الكندية لـ "هاف بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.