المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

بسمة السباعي Headshot

يا سيادة النايبة "العيال مكانهم مع أمهم"!

تم النشر: تم التحديث:

معلومة بس بسيطة: المطلقة ملهاش حقوق بتاخدها بعد الطلاق غير "حضن ولادها".. المطلقة بيطلع عين اللي خلِّفوها في محاكم الأسرة عشان بعد سنتين تاخد حكم نفقة، ومش نفقة ليها لأ! لعيالها، ما سيد الرجالة قبل ما يطلق قالها "ابريني!"

الست المطلقة ملهاش حقوق في المجتمع المصري، غير إن ولادها بيكونوا في جنبها ومعاها.. الست المطلقة في مجتمعنا بيطلع عينها من ظلم واضطهاد كل اللي حواليها ليها، وفي مقابل كل القرف اللي هي بتعيشه بيبقي مفيش حاجة حلوة في حياتها غير أنها بترمي نفسها في حضن ولادها، فبيروح أي وجع، وبتتمسح أي دموع..

فحتى الحق ده هتاخدوه منها!
خدوا بالكوا، الست تسكت عن ملاوعة القانون في إنه يجيبلها حقها كمطلقة، بس مش هتسكت أبداً على قانون يجردها من حقها كأم.. فاهمين يعني إيه أم تاخدوا منها عيالها تدوهم لمرات أبوهم!

لما يتحول القانون من حماية الفرد لانتهاك حقوقه يبقى ده مش قانون!
لما يتحول القانون من تحقيق العدالة لتحقيق الظلم والافترا يبقى مش قانون!

فيه نايبة -نبيهة- في البرلمان قدمت اقتراحاً لمشروع تعديلات قانون الأحوال الشخصية الخاص بالرؤية والاستضافة لغير الحاضن، التعديلات دي عبارة عن "إجبار" لكل أم مطلقة إنها "تمشي في الحرام" بعد ما تطلَّق ومتتجوزش!

لأن التعديلات المقترحة دي بتنص على "أن يتم سحب الحضانة من الأم حال زواجها، وتنتقل إلى الأب، بعد أن يلتزم بتوفير من يقوم على رعاية الابن، سواء كانت -زوجته- أو أي امرأة من العائلة".

لو الست المطلقة قررت تتجوز فنطلع عين اللي خلفوها وناخد العيال منها، إنما لو الراجل اتجوز فنكافئه ونديله عياله!

القانون الحالي بيقول إن لو المطلقة اتجوزت تاني فحضانة عيالها بتتنقل لمامتها، وبكدة الأم بتكون شبه مِطَّمِنه على ولادها، مع العلم إن ده فشل أصلاً وظلم للأم والعيال، بس ما علينا، لأن العيال مكانهم جنب أمهم حتى لو أتجوزت، هو الجواز جناية ولا زنا! ما تسيبوا العيال مع أمهم، الست متجوزة مش فاتحة بيت دعارة! المهم إن التعديلات المقترحة بتاخد حضانة الولاد من جدتهم توصلهم لـ"مرات أبوهم!"

ده معناه إننا بنجلد الست المطلقة على إنها قررت تتطلق، وبنعاقبها وبنطلع عينها عشان قررت تتجوز تاني وفكرت إنها ممكن تعوض الحياة الظالمة اللي كانت فيها مع طليقها فبناخد منها عيالها، ويتسلموا لـ"مرات أبوهم" اللي متوفر له حق إنه يتجوز بعد طلاقة وبرضو عياله يبقوا معاه!

دا إيه القذارة دي!
ما تعدموا الست المطلقة أحسن!
ممكن تِسمُّوها أو تولعوا فيها.. إيه رأيكوا؟
المشروع المقترح لتعديل قانون الحضانة ظالم، ومحتواه حكم إعدام لكل أم مطلقة.

اعرفوا إن التعديلات المقترحة هتحرّموا بيها حلال، وشرع ربنا، وتبيحوا بيها الحرام.

التعديلات المقترحة لقانون الحضانة هتجبروا بيها البنت أنها ترفض حلال ربنا (الجواز الرسمي) وتروح ناحية الحرام (الجواز العرفي).. قمة الفُجر والعهر إنكوا تخيروا البنت بين حقوقها كست، وبين حقوقها كأم، في المقابل بتوفروا للراجل حقوقه كراجل يتجوز تاني وتالت براحته، وبرضو معاه حقوقه كأب، لأن ولاده هيكونوا معاه!

يا سيادة النايبة العيال مكانهم مع أمهم مش مع مرات أبوهم.

يا سيادة النايبة، عايزة أقولك إن "لو" عندك مشاكل شخصية وابنك "مطلق" وعايز ولاده، وجالك يدبدب عالأرض ويقولك "أنا بعيط يا ماما عايز ولادي، يا ماما تعالي خديني يا ماما" وعايزه توجِّبي معاه وتجامليه بإنك تلعبي كورة بكل أم، وتحرقي قلبهم فالبرلمان مش مكان للمجاملات وتصفية الحسابات يا ست الكل! ده حتى اسمه مجلس "الشعب"، مش مجلس "مشاكل سيادتك الشخصية!".

ارحموا الست المطلقة هي مش ناقصة قرف في حياتها، أظن كفايا عليها أوي الافترا والأرف اللي هي بتتعامل بيه بعد طلاقها من كل اللي حواليها، فبلاش عيالها.. المطلقة كل حاجة في حياتها بتبقي قاسية ومليانة ظلم، فبلاش ولادها..

يا سيادة النايبة "اقعدي في بيتك أحسن والله! مددي عالشلتة كده واشربي سحلب وادَّفي وريحي نفسك، لأن العيال مكانهم مع أمهم.. فاهمة يا طنط ولا نقول تاني؟".

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.