المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

باسم أبو خطَّاب Headshot

تفكيك أكبر منظومة فساد منظم

تم النشر: تم التحديث:

إنه سحر عظيم.. ذاك الذي فعله هادي الرئيس اليمني عندما استطاع في أقل من ثلاث سنوات أن يصل الى تركيبة الخلطة السحرية في شمال الشمال لليمن، وعن طريقها استطاع أن يفكك أكبر منظومة فساد عتيقة في الوطن العربي إن لم تكن في العالم.

(مثلث الشر) المال السلطة والقبائل.. فعند تزاوج المال بالسلطة ينتج لنا منظومة فساد كبيرة، وإذا أضفنا لهذه الخلطة قبائل موجهة بالجهل والتبعية تنتج لنا منظومة فساد عميقة وصولية.

استلم هادي السبعيني رئاسة اليمن في ال 25 من نوفمبر 2012م وكما يقول دائمًا لم يستلم من السلطة إلا علم الجمهورية.. حاول جاهدًا أن يوفق بين كل الأطراف، لكنه عجز فهو يعلم القوم جيدًا.

فقد كان بينهم منذ العام 1986م ويعلم مكرهم وخداعهم (الطبقة الحاكمة)، حاول أن يعيد هيكلة الجيش قوبلت قراراته بالرفض تارة علنًا وتارة أخرى ضمنًا، عندها فقط قرر أنه لا حل في اليمن إلا بإعادة هيكلة البلد كلها..

من هنا وضع اللمسات الأولى لاكتشاف الخلطة السرية وبدأ في استدراج الحوثيين إلى صنعاء، وغض الطرف عن تصرفات سلفة صالح ليوقعه في الشرك وورط آل الأحمر في حروب عبثية مع الحوثيين.. هو يعلم أنها مغامرة لا بد منها وقمار قد يكون ثمنه رقبته.

(اليمن) دولة فقيرة تحكمها الأعراف القبلية أكثر من أي مكان آخر على ظهر الأرض.. استطاع صالح خلال 33 عامًا هي فترة حكمة بناء أكبر مافيا تحكم بالترغيب والترهيب واستغباء اليمنيين.. التف حوله مشائخ القبائل واللصوص وكبار القادة العسكريين.. ويدينون له بالولاء ظاهرًا وباطنًا.. وحكم اليمن بسياسة التجهيل والأعراف القبلية والمكر والخداع في الداخل والخارج.

أقنع الجيران بحربه مع الحوثيين وتلقى مليارات نظير حربه معهم.. ولكنه يقدم للحوثيين الدعم من الباب الآخر.. والدليل كانت الحروب تبدأ بمكالمة وتنتهي بمكالمة عبر اكبر شبكة فساد في العصر الحديث.

وأقنع الأمريكيين بحربه مع القاعدة ولقي دعمًا سخيًّا في هذا الجانب.. ويقدم التسهيلات للقاعدة من جانب آخر.. وما هروب أكبر قادة القاعدة من أعتى سجون الأمن السياسي في صنعاء بواسطة الحفر بملعقة طعام إلا دليل على تورطه في تهريبهم.

ومع ذلك نجح هادي في خلق توازنات في هذه البيئة الفاسدة المنتنة القذرة، واستطاع أن يمشي على حبل دقيق بين هذه المتغيرات وصولاً إلى ما يصبو إليه.. كل هذا بمساعدة داهية اليمن في العصر الحديث (أحمد عوض بن مبارك) الأمين العام للحوار الوطني وسكرتير الرئيس وعبدالكريم الأرياني أقدم سياسي يمني.

نعم لقد استطاع هادي أن يوقع صالح وفتى إيران في اليمن في أكبر فخ يمكن أن يتخيلوه في حياتهم، واستطاع أن يقصي أولاد الأحمر من المشهد ليتخلص بذلك من أشد القبائل تغطرسًا، وبعده أزاح الجنرال العجوز (علي محسن الأحمر) وهو الآخر وجه آخر لفساد صالح.

بعد ذلك استطاع بمكر ودهاء شديدين أن يصنع فخًّا كبيرًا لصالح والمليشيات الحوثية في عدن، وورطهم في أكبر حرب لا أخلاقية في اليمن، واستطاع تعريتهم أمام جماهيرهم قبل المجتمع الدولي، واستطاع أن يدمر أكبر ترسانة عسكرية عائلية في المنطقة بنيت على مدى ثلاثة عقود في ثلاثة أشهر فقط.

وربما هي الأقدار من ساعدت هادي في هذا العمل الجبار فالله يمهل ولا يهمل.. في الاخير، اللهم احفظ اليمن وأهلها.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.