المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

د.باسل الحاج جاسم  Headshot

تركيا في إفريقيا.. أي رسائل؟

تم النشر: تم التحديث:

بعد أيام على تخريج أول دفعة ضباط صوماليين من القاعدة العسكرية التركية في مقديشو، على يد خبراء عسكريين أتراك، بدأت جولة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الإفريقية، وشملت السودان وتشاد وتونس.

وكانت زيارة السودان الأولى من نوعها على مستوى رئيس تركي بعد استقلال السودان، ما أعطاها أهمية إضافية، وشهدت توقيع 22 اتفاقية في مجالات مختلفة، لا سيما العسكرية والأمنية، إلى جانب موافقة الخرطوم على تولّي تركيا إعادة تأهيل جزيرة سواكن المطلّة على البحر الأحمر وإدارتها فترة معينة، ما سلّط الضوء على طبيعة التقارب التركي - السوداني، وتوقيته، فضلاً عن تأثيرات هذا التقارب على صراع القوى الإقليمية في البحر الأحمر.

يحمل توقيت التحرك التركي في إفريقيا، اليوم، رسائل عدة، اقتصادية وسياسية وعسكرية، ومنها الإقليمية والدولية، وتوقيت التحرك نفسه أيضاً، فقد جاءت وسط تعقيدات سياسية كثيرة تعصف بالمنطقة، كأزمة الخليج وملف اليمن وقضية القدس.

ولم يعد خافياً بحث السودان عن الأحلاف، وقد تكون وجدتها في روسيا من خلال اقتراحها إقامة قاعدة عسكرية، ومفاعل نووي على غرار المصري؛ ليفتح لها مجالات كبيرة للتعاون في مجالات شتّى، لعل أبرزها الاقتصادي والعسكري.

ويأتي التقارب التركي - السوداني في ظل توتر علاقة مصر والسودان من جهة، ومصر وتركيا من جهة أخرى، وبعد أيام على قول وزير الخارجية المصري سامح شكري: إن بلاده تأمل عودة العلاقات مع تركيا، وهي منفتحة، ولديها رغبة دائمة في تجاوز أي توتر.

إلا أن مراقبين اعتبروا التقارب التركي - السوداني، في شق منه، ردّاً على تحرك سابق للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مع اليونان وقبرص، في حين رأى بعضهم أن لتركيا استثمارات في إثيوبيا أيضاً، وعلاقات جيدة، لكنها لا تقوم بتداخل بين الملفات المختلفة.

وفي ظل الطموح التركي الواضح، الذي ليس جديداً في التوسع في القارة الإفريقية المفتوحة للاستثمارات، يجب عدم إغفال أن القارة السمراء تتبارى حولها دول كبرى، مثل الصين وروسيا وإيران وتركيا، وليست إسرائيل أيضاً بعيدة عن الساحة. وتشكّل العلاقة مع إفريقيا جانباً مهماً في السياسة الخارجية التركية.

ويعد اهتمام أنقرة الخاص ونشاطها البارز، في الصومال تحديداً، مؤشراً على رغبتها في أن تصبح لاعباً نشطاً في القارة الإفريقية. ويهدف حضور تركيا في الصومال إلى إظهار زعامتها كقوة عظمى، عسكرية واقتصادية.

وجاء إدراكاً منها لأهمية الصومال الجيواستراتيجية، بالنظر إلى موقعه الجغرافي الذي يربط بين القارات، وباعتباره ممراً مهماً للطاقة في العالم، إضافة إلى ثروات كثيرة يمتلكها الصومال في ظاهر الأرض وباطنها.

وينظر مراقبون إلى التطوّر في العلاقات بين تركيا ودول إفريقيا أنه من أشكال المنافسة بين تركيا والدول الكبرى التي تتطلّع إلى تطوير وجودها فى إفريقيا، خصوصاً في المجالات الاقتصادية.

ويبدو أن هناك بُعداً استراتيجياً لنقل العلاقات بين إفريقيا وتركيا من التعاون والتبادل إلى مستوى التكامل وتبادل المصالح، خصوصاً أن لدى تركيا إمكانات لزيادة الاستثمار في الخارج، من خلال اقتصادها الديناميكي، وسعة حجم سوقها الداخلية، بالإضافة إلى قدراتها الصناعية العالية، والقوى البشرية المؤهلة التي تمتلكها، فضلاً عن أن السوق الإفريقية واسعة للمنتجات التركية.

في المقابل، يمكن أن تؤدي دول إفريقيا دوراً مهماً في تأمين واردات تركيا، وخصوصاً في قطاعي الزراعة والمعادن، في مقابل استفادتها من الخبرات والتجارب التي تمتلكها تركيا، وتقاسمها على أساس النفع المشترك للطرفين.

ولتركيا أهداف استراتيجية، تتمثل بالدفاع عن مصالحها في المنطقة؛ لتتجاوز المسرح الإقليمي، وإيجاد مجال حيوي جديد لطاقاتها وإمكاناتها الإنتاجية والفنية، على نحوٍ يؤدّي إلى مكاسب اقتصادية في زيادة التبادل التجاري، وإيجاد سوق واسعة، فتركيا إحدى الدول الثلاث النشطة في القارة الإفريقية، مع الصين والهند.

ويعد توقيت التحرّك التركي في إفريقيا مهماً للغاية، فبالإضافة إلى ما سبق ذكره، جاء في الفترة التي غاب فيها التأثير العربي عن القارة، وخصوصاً القسم المسلم منها، بسبب الأزمات التي تعيشها دول عربية عديدة، في مقدمتها مصر، وبذلك أصبحت تركيا بالنسبة للقارة مركز جذب جديداً.

ويجب عدم إغفال توقيت لعب واشنطن بورقة الانفصالية الكردية، ليس فقط لإبعاد اليد التركية عن سوريا، وإنما لضرب تركيا في عقر دارها، مع العلم أن الهاجس الانفصالي يقلق أنقرة وطهران معاً، وتداعياته قد لا تتوقف عندهما، وإنما ربما تطال موسكو نفسها.

وكان القرن الذهبي بدوله: إثيوبيا والصومال وإريتريا وجيبوتي، ساحة لصراع قوى عالمية على الدوام؛ نظراً لأهميته الاستراتيجية، ووقوعه على الطرق العالمية للبترول.

ومدت إسرائيل نفوذها في القارة السمراء، مستغلة كره السكان المحليين القوى المستعمرة القديمة، وكانت دول إفريقية كثيرة، في العقود الأخيرة، تشتري أسلحة من إسرائيل، ويدرّب جيوشها وأجهزة الاستخبارات فيها خبراء إسرائيليون.

يبقى القول: إن التحديات الكثيرة التي تواجهها إسرائيل وإيران والدول الأخرى في إفريقيا قد تفتح المجال واسعاً أمام الأتراك.

هذه التدوينة منشورة في صحيفة العربي الجديد.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.