المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أسماء بن العربي Headshot

ارحمواْ الدِّينَ مِن تَأويلاتِكُم

تم النشر: تم التحديث:

كلما أعلن علماء الغرب عن اكتشاف علمي أو اختراع سارع فقهاء الشرق إلى البحث عن تأويل له في القرآن، والأمر لا يقتصر على نشر تصريح أو مقال في الموضوع بل هناك معاهد مختصة في إثبات الإعجاز العلمي في القرآن، وفقهاء يقدمون محاضرات وندوات في أرجاء العالم الإسلامي وفي الغالب بأسعار مرتفعة، فبدل الاستثمار في البحث العلمي وتشجيعه يتم صرف الملايين لنشر الجهل مستغلين عاطفة الناس وحبهم وتقديسهم لدينهم وجهلهم بالتفسير الصحيح للقرآن.

فبين من يعتبر أن للسماء أبواب ووكالة "ناسا" تخفي الأمر حتى لا يسلم العالم، وأن الانفجار الكبير ذكر في القرآن ... ومن يعتبر أن آية "إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا " هي إعجاز علمي لأن الغرب اكتشفوا حشرة تعيش فوق البعوضة، بالرغم من أن أسباب النزول واضحة وكتب التفاسير تشرحها كما جاء في تفسير ابن كثير مثلا، قال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة: لما ذكر الله تعالى العنكبوت والذباب قال المشركون: ما بال العنكبوت والذباب يذكران؟ فأنزل الله "إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا " وقال سعيد عن قتادة: ( أي أن الله لا يستحيي من الحق أن يذكر شيئا مما قل أو كثر)، والأمثلة كثيرة يكفي أن تكتب على محركات البحث الإعجاز العلمي في القران حتى تجد الآف المقالات ومئات المحاضرات في الموضوع.

الأمر لا يقتصر على هؤلاء الذين يكسبون ربما من وراء هذا، لكن أصبح الناس في حياتهم العادية لا يجدون حرج في اجتزاء الآية من سياقها القرآني ومن أسباب نزولها وتفسيرها على هواهم وما يناسبهم، والأحاديث النبوية هي الأخرى لم تسلم من ذلك.

القران كتاب دين وهدى، وليس كتاب طب وفيزياء وهندسة وغيرها من العلوم، وهذا لا يقلل من قيمته ولا من قدسيته، بل بالعكس فاعتباره كتاب دين يعني أنه يقين لا يقبل الشك في حين لو أعتبر كتاب علم فكل كتب العلم تخضع للشك وتشمل حقائق ومغالطات وتسمح بطرح العديد من التساؤلات، وقد يثبت خطأها في أي وقت.

فالإعجاز العلمي في القران وهم ظهر بسبب عقدة النقص عند المسلمين، فلم يتحدث عنه الفقهاء عندما كانت الحضارة الإسلامية في أوجها وكانت الدولة الإسلامية قوية، بل ظهر عندما ضعف المسلمين وأصبحوا في مؤخرة الترتيب علميًا وسياسيًا واقتصاديًا.

فقد ظهر لمحاولة إقناع أنفسنا بأننا الأفضل والأقوى، ومحاولة استمالة الناس ودغدغة مشاعرهم، وهو ما يتنافى مع القرآن نفسه الذي كرر في أكثر من مرة أن الله فضل الإنسان بالعقل وأمر باستخدامه.

وإذا كان هذا الإعجاز صحيحًا فلماذا لا نكون نحن المسلمين السباقين للعلوم والاكتشافات؟ لماذا نستخدمه لتفسير ما وصل إليه علماء الغرب فقط؟
ماذا سيحدث عندما يتقدم العلم ويكذب شيء من العلوم التي فسرها البعض بالقرآن؟ هل سنعتبر أن القرآن به خطأ؟ أم أن العلم هو الذي لا يجب أن يتقدم حتى يبقى دائمًا مناسبًا لتفسير القرآن؟ ام سنؤول الآيات والأحاديث مرة أخرى لتناسب العلم ويصبح لكل زمن تفسير؟

أرجوكم ارحموا الدين من تأويلاتكم، فهي تسيء له أكثر مما تخدمه، فالمؤمن على يقين بأن الله يعلم ما في السموات وما في الأرض وليس بحاجة ليعرف أن القرآن تحدث عن الموجات الثقالية وكروية الأرض وغيرها ليزداد إيمانًا.
المؤمن لن تتزعزع عقيدته إذا أمن وأيقن أن منهج الدين يخالف منهج العلم ولا يجوزإقحامهما في بعضهم البعض .

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.