المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

عرفات إبراهيم أحمد Headshot

لماذا يجب أن تكوني مثل سمية الخشاب وليس ريم البارودي؟

تم النشر: تم التحديث:

ملحوظة: التدوينة بالعامية المصرية

أحمد سعد فضل راكن ريم البارودي جنبه عشر سنين، منهم خمس سنين اتجوزها في السر، يعني هي الوحيدة الخسرانة، لا فرحت ولا عملت فرح زي أي بنت، ولا كانت حتى بتعرف ترد على ألسنة الناس.

ومع ذلك وافقت مع إنها بنت وهو أول فرحتها، وبعد كل ده أنكر علاقته بيها تماماً وطلّقها ورماها حتى دموعها ولا فرقت معاه.

* أما سمية الخشاب عرفها في 3 شهور وحبها وقرر يتجوزها، مع العلم إن سمية سبق لها الجواز أكتر من مرة، يعني لو على التنازل كانت هي أولى بالتنازل من ريم بس لا هي صح مش ناقصها أي شيء عشان تتنازل، وتتنازل ليه أصلاً وعشان إيه؟ أهي ما اتنازلتش عن ذرة واحدة من كرامتها ومع ذلك اتجوزها.

السبب بمنتهى البساطة إن البنت ما ينفعش تضحي أبداً بشيء ممكن يقلل منها ومن كرامتها.

الأهم من الحب هي الكرامة، لو بيحبك بجد هيعرف إزاي يحافظ عليكي وعلى كرامتك، هيبقى كل همّه إنه يعلّي منك ويرفع راسك قدام العالم كله، مش يكسرك ويقل قيمتك ويخليكي مش قادرة ترفعي عينك في حد.

ما تتنازليش مهما حصل عن أهم حق من حقوقك وهو كرامتك، ما تصدقيش إن كل ما تضحي هيحبك أكتر عشان التضحية أحياناً في حاجات معينة قلّة قيمة.

الراجل زي ما بيحتاج واحدة تقف جنبه بيحتاج برضه واحدة شخصيتها قوية وناضجة وعارفة كويس أوي مصلحتها فين مش مغيبة.

لازم تستوعبي تماماً إنه مفيش مخلوق اتخلق على الأرض ملاك عشان تلغي معاه عقلك، لا يا حبيبتي الكمال لله وحده.. بلاش هبل وثقة عامية لَتتغفلي.

كلنا وقفنا ضد سمية مع العلم إن سمية تصرفها كان أقوى وأنضج من ريم مليون مرة، كفايه إنها في ظرف 3 شهور اتجوزت وأعلنت.

حِبي براحتك واخلصي وضحي أكيد فيه ناس تستاهل التضحية، بس اوعى تتنازلي أبداً عن حاجتين: كرامتك واحترامك، عشان طول ما انتي محافظة عليهم هتجبريه غصب عنه يشيلك في عينه، ويعتبر إن كرامتك من كرامته، وهيفضل طول عمره يعمل اللي يرفع راسك قدام كل الناس.

الراجل عامل زي الطفل بيفضل طول الوقت يختبرك عشان يجيب آخرك وعلى هذا الإحساس بيتعامل معاكي.

عشان كده أحمد لما جرّب يتعامل مع ريم ويجيب آخرها شاف إنه ما عندهاش مانع أبداً إنها تفضل تتنازل عشانه حتى لو كان التنازل ده على حساب كرامتها، داس عليها لدرجة إن دموعها ما هزتش منه شعراية واحدة.

إنما سمية ناضجة وواعية خلّته في ظرف 3 شهور هو اللي يجيب آخره اللي هو بص يا ابن الحلال إحنا مش اتنين مراهقين فيا جواز واستقرار يا بالسلامة وده آخري.

الراجل اللي ما يعرفش قيمة الواحدة اللي معاه ويكون متبّت فيها وشاريها زي ما هي شارياه، وعارف إزاي يحافظ عليها كويس وعلى كرامتها قدام العالم كله قلّته أحسن.

الحب بدون تشغيل العقل غباء فمن الطبيعي جداً توصل في النهاية للفشل وقلة القيمة.

إنما لما الحب يصاحبه العقل هتلاقي القرار جاي من شخص مغلّي نفسه وكرامته فالبتالي قدر ياخد القرار الصح اللي جعله في النهاية يخلق لنفسه السعادة ويفرح وهو راسه مرفوعة قدام الدنيا كلها.

خلّي عندك كرامة يا بنت الناس، أنا راجل أهو وبقول لك نادر لما تلاقي حد يستاهل.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.