المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

Angela Payne Headshot

لم تحصل على الوظيفة؟ ربما لم تنته المقابلة بعد

تم النشر: تم التحديث:

سمعت مؤخراً حكاية طريفةً عن وظيفة تُدر أرباحاً على المدى البعيد، وظفت عن طريق المصادفة. فمنذ عقد من الزمن قامت شركة متوسطة الحجم في ألبرتا بتقليص المرشحين لمنصب شاغر إلى شخصين كانا متطابقين. وكان كلاهما ممتازين على مستوى السير الذاتية والتوصيات، وكلاهما ترك انطباعات جيدة خلال المقابلة. وجاء الاختيار في نهاية المطاف عبر التصويت الذي رجح كفة واحد من الاثنين على حساب الآخر.

لسوء الحظ، اختاروا الخيار السيئ.

لم يتأقلم الموظف الجديد مع الفريق وأسلوب عملهم، لم ينسجم مع الطريقة التي تعمل بها الشركة. كان خطأً حقيقياً، لكنه ترك العمل قبل انتهاء فترة الاختبار. وبدلاً من إعادة العملية برمتها مرة أخرى، قرَّر الفريق التواصل مع المرشحة الثانية التي كانت لا تزال متاحة. ووظفت وتطورت بشكل منظم في صفوف الشركة على مدى السنوات العشر الماضية.

عندما أفكر في هذه القصة، لا يسعني إلا أن أدرك أنه من غير المحتمل أن يكون الطرفان سعيدين في هذه الحالة، وكان من الواضح أن الشركة قد بنت عملية ذكية سمحت لهم بجلب المرشحة الأخرى، دون أن يعيدوا تلك العملية الشاقة. وكان من الواضح أن المرشحة تملك حساً كافياً جعلها تدرك أن مجرد اتخاذ الشركة للقرار الخطأ لا يعني أنها ليست المكان المناسب للعمل. واستفاد كلا الجانبين من فهم عملية التوظيف كعملية، وليس كنتيجة نهائية.

كثيراً ما يرى المرشحون أن عملية التوظيف لا تنجح إلا إذا حصلوا على الوظيفة. على الجانب الآخر، الشركات يرون العملية من وجهة نظرهم فقط. من خلال أخذ بعض الوقت للنظر للعملية من وجهة نظر الجانب الآخر، يمكننا جعل التجربة أفضل للجميع

الموظفون: لا تجعل الغرور عائقاً في طريقك
من الصعب أن تتقبل اختيار شخص آخر دونك. ونحن مغمورون بإنجازاتنا المهنية، يمكن أن نأخذ الأمر في بعض الأحيان بحساسية. ومع ذلك، نحن لا نعرف حقاً ما الذي كان يحدث وراء الكواليس، وما الذي قاد الشركة إلى اتخاذ القرار النهائي. ربما لم تكن ملائماً من الناحية الثقافية. ربما قاموا بإجراء قرعة لأنكما كنتما كلاكما تملكان المؤهلات الكافية! مهما كان السبب النهائي، فمن الأفضل ألا تأخذه على أنه أمر شخصي.

وكما يتضح من القصة أعلاه، فإن وضع الكبرياء جانباً قد يؤدي إلى نتيجة عظيمة. بينما ترغب في تجنّب الشركة التي توفر تجربة سيئة بشكل مشروع، فإن القدرة على تقييم العملية دون اعتبار للنتيجة هي مهارة قيمة. هناك أمر يجب أن تأخذه بعين الاعتبار: إذا كنت غاضباً لأنك لم تختر لمنصب، يمكن أن يكون هذا دليلاً على الغرور. إذا كنت تشعر بخيبة أمل، فمن المحتمل لأنك حقاً كنت تريد الانضمام إلى تلك المنظمة.

الموظفون: ابقوا على اتصال
إذا كنت تعتقد أنك الشخص المناسب للعمل والشركة، اجعلهم يعرفون ذلك. من خلال بريد إلكتروني سريع إلى مدير التوظيف، اشكره على الفرصة، عبِّر عن رغبتك المستمرة في الانضمام إلى فريقهم، سيقوم هذا بترك انطباع راسخ.

البقاء على اتصال لا يقتصر على مدير التوظيف. الوصول إلى مسؤول الموارد البشرية، وأي شخص آخر التقيت به يمكن أن يساعد على ضمان أنه عندما يفتح أي منصب مماثل، سيرتك الذاتية سوف تكون أعلى الكومة.

أصحاب العمل: الموظفون مُكلِّفون، ولكن عدم وجود موظف أكثر تكلفة
عند ملء منصب شاغر، كم من مرة أجرت فيها شركتك مقابلة مع شخص سبق وخضع لعملية توظيف من قبل؟ كم مرة أجرت فيها شركتك مقابلة مع شخص قام بالعملية حتى المرحلة النهائية؟ إذا كانت إجابتك ولا مرة، أو نادراً جداً، فقد حان الوقت لمراجعة سياساتك وإجراءاتك وتحسين تجربتك مع المرشحين بصورة كلية. المرشحون الذين نجحوا خلال عمليات الفرز الأولية هم مجموعة ممتازة جاهزة للمقابلة. عليك (أن تفعل كل ما في وسعك ليعودوا)، أو على الأقل لا تُخفْهم وتجعلهم يذهبون بعيداً.

العثور على موظفين أمر مكلف. ومن الصعب تحديد تكلفة جلب موظف جديد، من يوم الاعلان عن الوظيفة إلى يوم العمل الأول، ولكن بعض التقديرات تضعه في 150% من راتب الموظف. فكلما طالت مدة العمل كان الثمن أكثر تكلفة. ومع ذلك، كم عدد المرات التي يقوم فيها مديرو التوظيف أو خبراء الموارد البشرية بمراجعة التجربة التي يتمتع بها المرشح عند التقدم لوظيفة؟ ليس كافياً. التجربة السيئة يمكن أن تبعد الموظفين الذين من المحتمل أن يأتوا في المستقبل، وترفع تكلفة التوظيف، ناهيك عن التأثيرات السلبية على علامتك التجارية بشكل عام.

أصحاب العمل: التحدث مع الموظفين
الخطوة الأولى لتحسين عملية التوظيف لديك هي التحدث مع الموظفين الجدد، لتعرف إحساسهم تجاه تجربتهم. فحص قصير وبسيط يمكن أن يملأه في الأسبوع الأول (قبل أن يتم ملؤه بالعمل!) على تحديد نقاط العناء في هذه العملية. ربما وظيفة تطبيق الموقع كابوس. ربما تقوم بإجراء ثلاث مقابلات شخصية بينما واحدة منها فقط تكفي. مهما كان الأمر أصلحه، تريد أن تقدم للمتقدمين انطباعاً أولاً مثيراً لا أن تجعلهم يولون هاربين.

هذه الإجراءات الصغيرة يمكن أن تدفع مبالغ كبيرة. قد تكون مهنة حلمك أو المرشح المثالي أقرب مما كنت تعتقد. كل ما يتطلبه الأمر هو قليل من النظر لرؤيته.

هذه المادة مترجمة عن النسخة الكندية من "هاف بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.