المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أميرة السمني Headshot

هل هم بشر مثلنا؟!

تم النشر: تم التحديث:

تشهد مجتمعاتنا العربية في هذه الآونة، تزايداً مفزعاً في نماذج استخدام القسوة، فلا يكاد يمر يوم إلا وتفزعنا فيه أخبار وصور القتل والتعذيب والتهجير. وكلما رأينا مثل هذه الصور، تعصف الأسئلة في رؤوسنا: هل من يرتكبون أفعالاً بهذه القسوة بشر مثلنا؟!.. لماذا يرتكب إنسان مثل هذه الفظائع؟!.. وكيف يمكن لإنسان أن يقتل ويعذب إنساناً آخر؟.. «الآخر»؛ تلك الكلمة هي مفتاح الإجابة.

تجيب كاثلين تايلور على هذه التساؤلات في كتابها «القسوة: شرور الإنسان والعقل البشري»، الذي صدر حديثاً عن المركز القومي للترجمة - مصر، بترجمة فردوس عبدالحميد البهنساوي، فتقول: في البداية يجب علينا أن نعي أن القسوة سلوك بشري، وأن من يرتكبون أفعالاً قاسية ليسوا مجانين ولا أشراراً بالفطرة، وإنما هم أناس مثلنا مدركون تماماً ماذا يفعلون، إذ إن القسوة تتضمن التعمّد والاختيار الحر ومسؤولية الفاعل الأخلاقية.

القسوة، كما تعرّفها تايلور، هي «سلوك إرادي غير مبرر، يُسبّب معاناة متوقعة لضحية أو ضحايا لا يستحقونها». تتعدد نماذج القسوة وتختلف في درجة إيذاء الآخر، بدءاً من الإهانات اللفظية إلى الإقصاء بالقتل والإبادة الجماعية.

ويُعتبر الفصل بين «الذات» و«الآخر» هو منبع القسوة، فالإنسان عندما يضع ذلك الحد الفاصل بين المجموعة التي ينتمي إليها والآخرين، ويطبّق ثنائية «نحن» و«هم»، فهو بذلك يقولب الآخر ويتحيز ضده، ويرى أنه ينتمي إلى فئة أدنى منه. ويؤدي ذلك إلى ارتكاب سلسلة من الانتهاكات بحق هذا «الآخر». فالفاعل ينزع عن ضحيته الصفات البشرية ويعامله كحيوان أو جماد، غير جدير بالتعاطف.

ويستند إقصاء الآخر إلى ثلاثة اعتقادات وهم غيرية ودونية الآخر، قدرته على الإيذاء، ورؤية أن إقصاءه هو الحل. ويوجد بعض الأدوات التي تساهم في تكوين صورة الآخر، ومنها التعميم والتضليل والتركيز على الأفعال والنماذج السيئة، والإيمان بأن الشر جزء من ماهيته وجوهره، وبالتالي فهو غير قابل للتغيير.

هناك أربعة دوافع لدى مرتكبي الجرائم، وذلك بحسب ما جاء في كتاب «لماذا لا نقتلهم جميعا؟» لدانييل شيرو وكلارك ماكولي. الأول هو دافع الفائدة، الذي ينطوى على الحسابات النفعية، إذ يقوم الفاعل بتقدير مكسبه وخسارته من الفعل، بغضّ النظر عن أثر ذلك على الضحية.

أما الثلاثة دوافع الأخرى فمردها إلى العواطف. يمكن للخوف، وهو الدافع الثاني، أن يجعل الإنسان يرتكب أبشع الأفعال تجاه شخص أو جماعة، إذا ما شعر بأن وجودهم يمثل تهديداً لوجوده. ويرجع الدافع الثالث، وهو الثأر أو الانتقام، إلى عاطفة الغضب، فالمجرم يبرّر فعله بسلوك الضحية السيئ الذي يرى أنه يستحق العقاب، وقد يكون الضحية كفرد لم يرتكب أي جرم، ولكنه يُعَاقب على انتمائه لمجموعة معينة. ففي حالة إقصاء الآخر لا يُنظر للضحية كفرد، وإنما يُنظر لكل الأفراد الذين ينتمون لمجموعة ما ككتلة واحدة، ويُحمّل كل فرد فيها مسؤولية كل الجرائم التي ارتكبتها تلك المجموعة، وتُوجّه الرغبة في الانتقام والغضب إليهم جميعاً.

أما الدافع الرابع للقسوة فهو «خشية التلوث»، والتلوث هنا ليس تلوثاً مادياً وإنما رمزياً، وينتج من عاطفة الاشمئزاز والتقزّز، إذ يشعر الشخص بتهديد «التلوث في الهوية» من مجموعة ما، ويعتبر أن وجودها يمثل خطراً على هويته. وبالتالي يكون رد فعله هو محاولة تطهير الذات، إما بالتحاشي أو العزل والإقصاء.

والمعتقدات أيضاً بإمكانها أن تدفع الإنسان للقسوة المتطرفة. إذ تشكل المعتقدات الراسخة جزءاً أساسياً من هوية البشر، ولذلك فهم يدافعون عنها دفاعهم عن أنفسهم، ويكون تغييرها بمثابة بتر جزء من الجسد. ولهذا قد يتصرّف المتعصبون لعقائدهم بقسوة بالغة، فهم يرون أن الأفكار والعقائد المختلفة تمثل تهديداً لهم، وأن أصحابها يريدون محو هويتهم، ولذلك يحاولون «تشكيل العالم» بإزاحة وإقصاء أصحاب تلك المعتقدات.

وترى تايلور أن السبيل نحو الحد من القسوة يبدأ بفهمها ومعرفة أنماطها ودوافعها. ذلك بالإضافة إلى نشر المعرفة، فالمعرفة وحدها هي التي يمكنها التصدي للمعتقدات الزائفة والتنميطات الظالمة، وإحداث تغييرات ثقافية تجعل إيذاء الآخرين عملاً غير أخلاقي، وغير مبرر، وتجعل غلظة القلب أمراً يشجبه المجتمع، ولا يتقبله.

قد يكلفنا الترسيخ لثقافة تتقبل الآخر وتسمح بالتعايش معه في مجتمعاتنا الكثير، ولكن الإبقاء على ثقافة الكراهية والقسوة يكلفنا أرواحنا.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.