المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أمجد خليفة Headshot

5 مايو يوم آخر ستخلّده ذاكرتي

تم النشر: تم التحديث:

يوم في ذاكرة تاريخي يُضاف إلى التواريخ السنوية التي أنتظرها بفارغ الصبر لمَا تحمله من أهمية كبرى بالنسبة لي، 5 مايو/أيار 2015م سُيخلد في ذاكرتي مدى الحياة، ولن يُمحى من تقويمي حتى تُنتزع روحي من جسدي، كيف لا وقد نحتّه في صخر تقويمي بأسطر من ذهب! فقد لوح الموت ضفافه أمام ناظري وشاهدته قريباً جداً من أن تنتهي حياتي الدنيوية والعيش في الحياة البرزخية التي تعد أولى مراحل حياة الآخرة، فلا أخفيكم سراً أني قد تمنيت أن يحدث كل ما ذكرته آنفاً، وأن تختم حياتي؛ لأنها كانت خاتمة حسنة تمهد لحياة سعيدة هانئة أبدية، وذلك لأنني سأموت شهيداً في سبيل الله، وكلنا نعلم علم اليقين ما قد أعده الله تبارك وتعالى للشهداء في جنات النعيم.

أتذكر هذا اليوم جيداً بكل تفاصيله ولحظاته وثوانيه، فلم يمر مرور الكرام كباقي أيام الحرب التي شهدتها مدينتي عدن من اجتياح المتمردين لها، فأصابتني رصاصة بمدينة كريتر في حارتي شارع الملك سليمان "الهريش"، من قِبل أحد قناصيهم، لم أكن الأول في قائمة الجرحى ولم أكن الأخير، فقد اخترقت رصاصاتهم أجساد رجال ونساء وأطفال وشيوخ قبلي وبعدي، ودمرت مدافعهم مباني ومساكن عدن.

في ظهر ذلك اليوم أول مرة أذوق فيها إحساس أن تخترق رصاصة جسد إنسان، فاخترقت جسدي وسببت لي كسراً في الحوض، بسببها سبعين يوماً تلقيت العلاج فيها لأعاود مرة أخرى الوقوف على قدمي بحمد لله، 40 يوماً منها قضيتها في مستشفى "أطباء بلا حدود" الذين بذلوا جهوداً جبارة لمعالجتي فلهم الفضل بعد الله -عز وجل- لبقائي حياً، لست لوحدي فقط بل وللكثير من جرحى الحرب في عدن والمحافظات المجاورة لها.

رأيت روعة أبناء عدن وما عملوه لإسعافي وتقديم تضحيات جميلة من أناس يعرفونني وآخرين لم يروني من قبل ولا يعرفوني، ولكن بوادر الخير التي فيهم دفعتهم لصنع المعروف دون النظر إلى الشخص الذي يقوم لأجله بذلك، ومع كل الناس تم ذلك، فليس بالغريب على عدن وأبنائها، عمل الخير والمعروف وتقديم المساعدات للجميع، فذلك في جينات العدني مغروسة في ذاته.

أتقدم بالشكر أولاً وأخيراً لله عز وجل.
شكراً "أمي وأبي".. شكراً "إخوتي وزوجتي".. شكراً "أهلي وأقربائي".. شكراً "أصدقائي وصحبتي".. شكراً "مستشفى أطباء بلا حدود".. شكراً "لكل إنسان قدم لي يد العون وهو لا يعرفني ولا أعرفه، ولن ألتقي به مرة أخرى، وساعدني في لحظات لم أعلم أنه ساعدني وذاكرتي لم تسعفني حتى أن أتذكره.. شكراً "عدن".

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.