المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أمل عبد الحفيظ Headshot

كيف تبقى إيجابيًّا عندما تكون عاطلًا عن العمل؟

تم النشر: تم التحديث:

الكثير من الأبحاث في علم النفس تشير إلى أن البطالة تؤثر علي الصحة النفسية وتؤدي إلى انعدام الثقة بالنفس والاكتئاب والقلق وغيرها من الاضطرابات النفسية؛ لذلك يكون صعبًا على العاطل عن العمل اجتياز هذه المرحلة وإيجاد العمل الذي يناسبه, وأيضًا من الممكن أن يكون لهذا تأثير في حياة الشخص حتى بعد إيجاد الوظيفة. تختلف هذه الآثار النفسية من شخص لآخر ويعتمد ذلك على العمر والجنس ومسؤليات الشخص والبيئة والمدة الزمنية للتعطل عن العمل، وطبعًا كلما كانت الفترة الزمنية أطول كلما ازدادت الآثار النفسية. ومن أسباب هذه الآثار النفسية الضغوطات التي تفرضها البطالة على الشخص العاطل عن العمل، مثل الحالة المادية وعلاقته الاجتماعية بالآخرين، والتي قد تؤدي بالشخص للانحراف إذا لم يحصل على الدعم الكافي، وإذا لم يكن متفائلًا ومؤمنًا بقضاء الله وقدره، وأيضًا من أهم هذه الأسباب أن الوظيفة تعطي الشخص الشعور بالهوية والمكانة الاجتماعية وتميزه عن غيره فعندما يفقد الوظيفة يشعر الشخص بفقدان مكانته الاجتماعية؛ مما يؤثر بشكل سبلي على ثقته بنفسه.

البطالة لا تؤثر فقط علي الشخص العاطل عن العمل بل أيضًا تؤثر على الأسرة والمجتمع وعلى اقتصاد الدولة، وقد أكدت بعض الدراسات على ارتفاع العنف الأسري بسبب البطالة.

من المهم للشخص العاطل عن العمل أن يبقى إيجابيًّا في هذه الفترة ليستطيع استغلال الوقت، أعرف أنه ليس من السهل أن تكون إيجابيًّا في هذه المرحلة، لكن بالصبر والتفاؤل واتباع الخطوات التالية تستطيع تخطي هذه المرحلة بنجاح وإيجاد الوظيفة المناسبة:

١) أولًا: عليك التخلص من الأفكار السلبية واستبدالها بأفكار إيجابية، لأن الأفكار السلبية لن تساعدك على أن تفعل شيئًا وستؤدي إلى الإحباط والتقليل من قيمة نفسك. حاول دائمًا التركيزعلى الجوانب الإيجابية من كل موقف واختلط بأناس يعلمون ويقدرون ما تمر، ويدفعونك للأمام؛ مما يجعلك تشعر بأنك تستحق الأفضل وأيضًا يساعدك على اجتياز هذه المرحلة بإيجابية وسهولة.

٢) استيقظ مبكرًا كل يوم وارتدِ ملابس خاصة بالخروج، وضع خطة ليومك؛ سيساعدك ذلك على أن تكون أكثر نشاطًا وأكتر إنتاجية، وابتعد عن السهر والاستيقاظ متأخرًا، لأنه يجعلك كسولًا وسيمضي اليوم بدون أن تفعل شيئًا مفيدًا.

٣) اكتسب مهارة أو معرفة جديدة، خصوصًا أن سوق العمل في التغيير والتطوير مستمر، إذا يجب على الباحث عن عمل أن يطور من نفسه ومهارته ويتعلم معرفة جديدة في أي مجال بوجود الكثير من الدورات التعلمية عبر الإنترنت مجانًا فهذا يسهل عليك الأمر. وبهذه الطريقة شغلت نفسك في شيء مفيد وطورت من نفسك مما يزيد من ثقتك بنفسك ومهارتك وأكيد أن ذلك سيعطي انطباعًا جيدًا في سيرتك الذاتية وتفرض وجودك على سوق العمل.

٤) تطوع في إحدى الجمعيات الخيرية أو المؤسسات لتطوير نفسك وخبرتك ومنفعة غيرك وبناء مجتمعك، وبمساعدة غيرك ستشعر بالسعادة والإيجابية، وأكيد أن ذلك سيساعدك على الحصول على الوظيفة في المستقبل.

٥) توصل مع أفراد العائلة والأصدقاء وتعرف على أناس جدد يستطيعون مساعدتك على الحصول علي الوظيفة.

٦) وأخيرًا تذكر أن هذه فترة مؤقتة وتنتهي واعتبرها فرصة لقضاء المزيد من الوقت مع عائلتك وأصدقائك وممارسة هوياتك.