المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

اليزيد ڨنيفي Headshot

أمريكا.. العصر الجديد والنفق المظلم..‼

تم النشر: تم التحديث:

مع بداية العهد الجديد للرئيس الأميركي ترامب وبإجراءاته الجديدة المتسمة بالكراهية والعنصرية ضد الوافدين المسلمين العرب وغير العرب، بدأت ترتسم ملامح أميركا جديدة.. أميركا مخيفة ومنعزلة.. أميركا منحدرة نحو منعرج خطير وغير مألوف ولا مأمون العواقب.. أميركا متنكرة للحقوق والحريات وحقوق الإنسان والتعارف والتعاون الإنساني الطبيعي، الذي طالما كتبتْه وبشَّرتْ به العالم وتغنت به في مواثيقها وبنود دساتيرها عبر تاريخ طويل.

لا ندري كيف تكون ملامح التعامل مع الأجانب في العهد الجديد؟! ولا ندري كيف تكون صورة أميركا بلد الحريات العقدية والفكرية؟ هل تتراجع إلى الوراء وتنتكس الطريق الذي رسمته النضالات التاريخية ضد العنصرية والتفرقة العرقية والجنسية، وتختار الطريق المتعرج عبر التخويف من الآخر وبسياسة غلق الأبواب والنوافذ وبناء الجدران؟

كيف تنغلق دولة عظمى فجأةً وبهذه الصورة وتعدّ دولاً كاملة بشعوبها وحضارتها خطراً على أمنها القومي؟! هل يمكن أن يكون الإسلام الحضاري، بعلمائه ومفكريه العرب وغير العرب، خطراً على أميركا وهناك آلاف المسلمين المتعايشين مع المسيحيين ومع الديانات الأخرى عبر مئات السنين دون أن يشكلوا أي خطر أو معضلة أو أزمة أو توتر؟! ماذا بوسع الرئيس الجديد أن يفعل مع مليار مسلم في العالم؟! هل يفكر في أنهم كلهم إرهابيون مفسدون وخطِرون وخارجون عن القانون والكون والحياة؟! ثم ماذا عن المسلمين الموجودين في مؤسسات الدولة الأميركية وفي المجتمع الأميركي؟ هل يُنفون ويطردون خارج البلد وهم من أسهم في بنائه وتعايشوا مع بقية الشعب الأميركي بمكوناته كافة.

هل تدري الإدارة الأميركية الجديدة أنها بإجراءاتها المتسرعة والفجائية قد صادمت المجتمع الدولي، وأسهمت في صنع صورة سلبية عن أميركا العصر الجديد، وتنكرت لنضالات الشعوب في سبيل التعاون والتسامح، وتجاهلت المواثيق بين الدول المبنية على الانفتاح وتقبّل الثقافات وتنقّل الأشخاص ومحاربة العزلة والانغلاق والتطرف والعنصرية والكراهية بين الشعوب؟!

هل تدري الإدارة الجديدة مدى الدهشة التي خلفتها القرارات الأخيرة تجاه اللاجئين والمهاجرين أو الزائرين؟ أليست أميركا وطن بُني على الهجرة والمهاجرين، والكثير من الأميركيين اليوم في الأصل هم مهاجرون ومن القارات الخمس؟!

هل فعلاً أميركا اليوم دخلت في نفق مظلم بفعل ما اتخذته الإدارة الحالية من إجراءات وقرارات خطيرة وجائرة تُعكر العلاقات الدولية، المضطربة أصلاً بفعل التدخلات الدولية وصراع المصالح والتضارب بين أكبر الطموحات التي لا تُولي للشعوب المقهورة أدنى اهتمام.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.