المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

اليزيد ڨنيفي Headshot

على ضفاف الأمل

تم النشر: تم التحديث:

لا يَبني العقل السليم والناضج إلا المجتمع السوي والأسرة الواعية والمدرسة المتطورة والتعليم البصير والإعلام الناضج الهادف.. المجتمعات المتطورة بنت نهضتها على العلم الصحيح والتعلم السليم.

المدرسة تعلم.. والأسرة ترعى.. المجتمع يساهم ويُشِع.. والإعلام يراقب وينشر الوعي والثقافة البناءة والسليمة... هكذا تطورت الأمم وسادت الحضارات وانتصرت وهيمنت على العالم.

ما يقع في بلداننا الإسلامية والعربية من تخريب وتدمير وفتنة وتناحروطائفية وتمزق وتشريد، ناجمٌ عن الفهم السقيم للدين والحياة والخلل البيّن في تكوين العقول وتربية الأنفس على المنهج القويم.. الخلل في التربية والمدرسة والجامعة... مع الأسف الأسرة العربية والمسلمة يمكن أن تبيع بيتها أو سيارتها أو ترهن ما تمتلك لتعليم أبنائها، لكنها في النهاية تجد أنّ أبناءها المتعلمين هم حملة شهادات، لكن أميين تعليمهم سيء وفهمهم للحياة خاطئ وإدراكهم للمسقبل قاصر وغير مكتمل.. مع الأسف مدارسنا غير مؤهلة تماما للتنشئة الاجتماعية المتكاملة والموزونة.

المؤسف أيضا أنّ جُل مناهجنا التعليمية بالية وعليلة... غيرمحينة وغير مدروسة بشكل صحيح.. والكادر التعليمي ضعيف ويعيش حالة الفقر المدقع .. الفقر الاجتماعي والفقر المعرفي أيضا... ما زال المعلم والأستاذ في ذيل السلم الاجتماعي والمعرفي.. وفاقد الشيء لا يعطيه.. كيف نبحث عن تعليم صحيح، والمؤطر منهك وعليل ومتعب ومهمش يشكو الفاقة، ويلهث خلف لقمة العيش بلا مأوى ولا قيمة اعتبارية.. راتبه هزيل وقيمته الاجتماعية هابطة وثقافته المعرفية قديمة.

لن تنجح عملية التنمية والتطوير والبناء في مجتمعاتنا دون إصلاح حقيقي لمنظومة التعليم بصفة شاملة وعميقة، متوافقة مع روح العصر الجديد.. .آخذة بأسباب النهوض وعوامل العودة والنجاح... إصلاح يؤدي إلى تعليم مستقيم ورفيع.. يُكوِّن العقول الناضجة.. المؤ هلة لخدمة المجتمع وقيادة الدولة والنهوض بالمجتمع وانتشال الأمة من التعب والتبعية والتخلف.