المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

علي صالح الضريبي Headshot

تغريدات عربية 100% !

تم النشر: تم التحديث:

لن أجد- فيما أعلم- أدقّ من وصف الأخ السفير/ أسامة نقلي، مدير الإعلام بوزارة الخارجية السعودية، حينما وصف- عبر تغريدة له بحسابه على التويتر والتي أرسلها لي مشكوراً- أهمية وسائل التواصل الاجتماعي في حياتنا اليوم، بقوله: "أصبح كل مواطن يمتلك، وكالة أنباء (تويتر)، وصحيفة (فيسبوك)، ومحطة تلفزيونية (يوتيوب)"!- وقد أعجبتني إضافة أحد المُعلقين على التغريدة... واستوديو تصوير (انستغرام)!-، وإني ومن منطلق تغريدة الأخ العزيز (بو عبدالعزيز)، أحببت أن أستعرض لكم اليوم أهم ما جاء في وكالة أنبائي- كونها وسيلة التواصل الاجتماعي الطاغية الآن- من تغريدات خلال فترتي البسيطة في عالم التغريد والذي اكتشفت بأنه قد لا يخلو أيضاً من النعيق والنهيق والزئير... وأصوات "حيوانية" أخرى قد تُحيل مسمى ومضمون تويتر ليصبح "زوويتر - zooitter"، نعم إلى ما يشبه "حديقة الحيوانات"!

وأغلب هذه التغريدات قد أجمعها وأُدرجها لاحقاً تحت وسم- أو ما يعرف في عالم التويتر بال "هاشتاغ"- "تغريدات عربية"! وقد أضيف إليها- إن لقيت القبول!- نسبة "100%"! وربما قد زِدت هنا قليلاً في عدد الحروف عن تلك الأصلية والمسموحة لتغريدة ما-140 حرف للتغريدة - كونه يجوز لحروفي في "هافينغتون بوست"، ما لا يجوز لها في "بوست تويتر"! فإليك تغريداتي أهديها أيها المتكرم بالمتابعة هنا!

الرؤساء العرب: سجل عندك يا عربي، "المصري محمد نجيب، واليمني عبدالرحمن الأرياني، والسوداني عبدالرحمن سوار الذهب، والتونسي المنصف المرزوقي"، وحدهم من ترك "الكرسي" بسلام!

الشعوب العربية: "يريدون منا حكم أبي بكر وعمر، ولا يعملون بعمل رعية أبي بكر وعمر"! الخليفة عبدالملك بن مروان.

الوطن العربي: في كل جزء منه هناك، "حيتان وتماسيح"، وهناك "ذئاب ونعاج"، وهناك "ثعالب وديكة"، وهناك "خفافيش وحمائم"...، وفي مصر اليوم هناك، "فراخ متكسبة من البلابل"!

الديموقراطية في الوطن العربي: أفضل من عرّفها وعرّبها وخرّبها هو القذافي، حينما قال، إنها كلمة عربية الأصل مشتقة من "ديمو- كراسي"، أي ديمومية الكراسي!

الربيع العربي: محرّمٌ علينا حتى تخضرّ فينا أولاً بساتين العلم!

الوضع المصري والعربي بشكل عام: "غطيني يا صفية مفيش فايدة"!

العلم والتعليم في الوطن العربي: نحن أصحاب أول جامعات أنشئت في العالم، وأصحاب أخيب جامعات أنشئت بعدها في العالم، ناهيك عن نظامنا العلمي والتعليمي المهلهل ابن تعيسة!

متلازمة العرب: مثال حول كيفية تشخيص/ معرفة المصاب: س: هل تعرف "جمال عبدالناصر"؟ ج: "وكيف لا أعرف هذا الزعيم الرمز"؟! س: هل تعرف "علي مصطفى مشرفة"؟ ج: "أول مرة أسمع به"!!.. مثال آخر (تغريدة أخرى): س: هل تعرف "صدام حسين"؟ ج: "وكيف لا أعرف سيف العرب هذا الرئيس الشهيد الرمز"؟! س: هل تعرف "عبدالجبار عبدالله"؟ ج: "أول مرة أسمع به"!!

الاتحاد الخليجي: لا أدري لماذا عند تذكري موضوع الاتحاد الخليجي يتبادر إلى ذهني صوت أم كلثوم وهي تترنم: "كان صرحاً من خيالٍ فهوى".. عظمة يا "ست" الخليج!

الوضع اليمني: لن تقوم لليمن قائمة حتى يتحلل أولاً من دم الرئيس "إبراهيم الحمدي"، ولعنة الثائر "أحمد الثلايا".

عاصفة الحزم 1: في دنيا السياسة قد تتناقض طبيعة الأجواء والمواسم.. فليس بالضرورة كل "ربيع" تعقبه الثمار، وليس بالضرورة كل "عاصفة" يعقبها الدمار!

عاصفة الحزم 2: سياسياً.. تعتبر عاصفة الحزم أول تحرك عربي "خالص" لإعادة توازن القوى في المنطقة، وأول تحرك سعودي "خالص" نحو الصعود كقوة إقليمية مؤثرة ورئيسية في المنطقة.

انتهاء عملية عاصفة الحزم وبدء عملية إعادة الأمل: "أُعللُ (اليمنَ) بالآمالِ نرقبها.. ما أضيقَ العيشَ لولا فسحةُ الأَملِ".

أمريكا والسلام: تكون أو تقترب كارثة عربية في كل مرة تردد فيها أمريكا "السلام في المنطقة"!

أمريكا والحرب: لا أدري لماذا تحتاج أمريكا في كل مرة إلى "معادلة- حُجة- كيميائية/ كيماوية" لخوض حرب جديدة ضد دولة عربية! ألم تدرِ بعد بأن جابر بن حيان "أبو الكيمياء"، عربي؟!

القاعدة وداعش وباقي الشلة: أدوات غبية مستخدمة ضمن مفهوم السياسة الأمريكية الخارجية "القوة الذكية- Smart Power".

تعرف على رئيس الوزراء العراقي: الاسم: حيدر العبادي... الوظيفة: قاسم سليماني!

القضية الفلسطينية: هي تماماً كرسالة حساب تويتر الطارئة أحياناً، "Internal server error"، ودعونا من الترجمة والقضية!

حرق الرضيع الفلسطيني علي الدوابشة:

ما قتلوكَ يا أصغر الأولياءِ
ما صلبوكَ في المهدِ صبيا
ما حرقوكَ، بل شاءَ الإلهُ
أن تُرفعَ عندهُ مكاناً عليا

ثورة "مشرفة" منسية في مصر: هي أعظم ثورة في تاريخ مصر والعرب.. هي تلك الثورة المنسية والتي لم تكتمل بعد.. هي الثورة العلمية التي قادها أعظم ثائر علمي في القرن العشرين.. الدكتور علي مصطفى مشرفة...

والختام مسك وتفاؤل.