المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

علي محمد علي Headshot

مهارتان أساسيتان للنجاح في أي مجال

تم النشر: تم التحديث:

مهارتان أساسيتان هما مفتاح كل معرفة في معظم مجالات العلم، والعمل الآن، وفي المستقبل.

مهارتان يجب إعطاؤهما الأولوية قبل محاولة اكتساب أي مهارة أو معرفة أخرى؛ لأنهما مفتاح يجعل اكتساب أي مهارة أخرى أكثر سهولة وفاعلية.

الأولى: مهارة القراءة

لا تقُل "هواية القراءة"، فالقراءة ليست هواية هي ضرورة، هذا كأن تقول: "هواية أكل الخضراوات" مثلاً!

الكتب هي المحرك الذي حرك الإنسانية للأمام منذ القدم.. الرسالات السماوية تم حفظها في كتاب.. كل خبرة ومعرفة مهمة تم تسجيلها في كتاب.. هكذا يستطيع أبناء اليوم تعلم ما وصل له مَن سبقهم في جزء بسيط من أعمارهم ثم يقضون ما تبقى في إضافة المزيد إليه، وتطويره وتسجيل الجديد في كتب يتعلمها مَن يأتي بعدهم.. الكتب هي التي أعطت كل جيل الفرصة أن يبني على ما بناه السابقون، بدلاً من تكرار نفس التجارب والبقاء محلك سر دون تقدم.

شخص يقضي سنوات من عمره لاكتساب معرفة معينة ثم يضعها لك منظمة مرتبة في كتاب تستطيع أن تطَلع عليه، وتكتسب أنت في ساعات أو أيام معظم المعرفة التي اكتسبها هو في سنوات!

الكتب تجعلك تكتسب حكمة ومعرفة لن يمكنك اكتسابها بالتجربة في مدى حياتك القصير، وأن تعيش تجارب ليس من الممكن تكرارها، وأن تكتسب حكمتهم في وقت أقل وبمجهود أقل!

الثانية: اللغة الإنكليزية

ستظل الإنكليزية هي اللغة الأساسية للعلم لعقود أو قرون كثيرة قادمة.. ما لم يكن مجال دراستك أو اهتمامك هو علوم دينية، فإن الإنكليزية ضرورة بالنسبة لك، إن كنت تريد أن تزداد خبرة ومعرفة وتمكن في مجالك.. لا تكن رهينَ ما يحاول البعض منا ترجمته للعربية.. في النهاية مجهودنا محدود والمعرفة كثيرة.. مهما حاول المجتهدون الترجمة والنقل سيظل هناك قدر كبير مجهول بالنسبة لك.

إن كنت تريد أن تدخل مجال البرمجة أو التصميم مثلاً.. فنصيحتي لك هي أن تعطي الأولوية للوصول لمستوى معقول في اللغة الإنكليزية أولاً.. لا تحتاج لأن تتقن اللغة تماماً.. لكن على الأقل تصل للمستوى الذي يسمح لك بفهم معظم ما تقرأه أو تسمعه في هذا المجال.. لا يهم عدم معرفتك ببعض الكلمات فهذا سهل معرفته بأي برنامج ترجمة، لكن المهم أن تعرف تركيب الجمل والفقرات بحيث بمجرد ترجمة بعض الكلمات المجهولة يصبح الكلام مفهوماً تماماً لك.

عندما تصل لهذا المستوى، فإن القراءة في المجال الذي تهتم به سيكون هو نفسه تدريباً جيداً لتطوير مستواك في اللغة الإنكليزية.

اكتساب مهارة القراءة واللغة الإنكليزية هي بمثابة تعلم الصيد، بدلاً من انتظار ما يتفضل به البعض عليك من سمك صغير قد لا يُسمن أو يغني من جوع في كثير من الأحيان.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.