المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

علي هويدي  Headshot

حين سكتت الأونروا عن تدمير مخيم تل الزعتر..!

تم النشر: تم التحديث:

يوافق الثاني عشر من شهر آب/أغسطس 2015 ذكرى مرور 39 سنة على تدمير مخيمي الدكوانة وجسر الباشا واللذان يعرفان باسم مخيم "تل الزعتر" نسبة إلى قرية تل الزعتر الفلسطينية قضاء مدينة عكا والتي احتلها الصهاينة في العام 1948. أقيم المخيم في شرق لبنان بعد نكبة فلسطين في العام 1949 ويقع جغرافياً في محافظة جبل لبنان. اندلعت الحرب الأهلية في 13 نيسان/إبريل 1975. بعد 52 يوماً من الصمود بوجه الحصار والجوع والعطش سقط المخيم في 12/8/1976، واستشهد نحو ثلاثة آلاف من اللاجئين الفلسطينيين، جُلهم من النساء والأطفال وكبار السن، وفقدان الكثير ولا يعرف مصيرهم حتى الآن، وتدمير المخيم عن بكرة أبيه، وتهجير ما يقارب العشرين ألف لاجئ فلسطيني..، دون أن تحرك الأمم المتحدة ساكناً، أو تسارع الدول العظمى لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن، أو حتى أن يصدر موقف إدانة أو شجب أو استنكار عن وكالة "الأونروا" المعنية بالمخيم واللاجئين المسجلين فيه شأنه في ذلك شأن بقية المخيمات وفقاً لتوافق رسمي بين وكالة "الأونروا" والدولة اللبنانية المضيفة، لا بل وقفت الوكالة موقف المتفرج الذي يعد التقارير لإرسالها للأمانة العامة للأمم المتحدة دون اتخاذ أي إجراء عملي سواء معنوي أو مادي..!

لم يكن الحال مع مخيم النبطية للاجئين بالأفضل وهو المخيم الذي أنشئ في العام 1956 ودمِّرته الطائرات الحربية الصهيوني بالكامل في العام 1974 وتسبب بتهجير حوالي ثلاثة آلاف لاجئ فلسطيني، ويعتبر ذِكر وكالة "الأونروا" على موقعها الإلكتروني من أن " تم تدمير ثلاثة مخيمات خلال الحرب الأهلية اللبنانية؛ مخيم النبطية في جنوب لبنان ومخيما الدكوانة وجسر الباشا في منطقة بيروت" إساءة لمخيم النبطية. حاول مهجرو المخيم إعادة إعماره، وعلى الرغم من اعتصامين أقيما أمام وكالة "الأونروا" في عامي 1994 و 2002 واستمرا لأكثر من 70 يوما، وإتصالات ومشاورات مع نواب وفاعليات لبنانية وفلسطينية ووزارة المهجرين و"الأونروا" إلا أن جميع تلك المحاولات قد باءت بالفشل..!

لأسباب لم يتم الإفصاح عنها بشكل رسمي، لم تسمح الدولة اللبنانية لوكالة "الأونروا" حينها بإعادة إعمار كل من المخيمين، بخلاف السماح بإعادة إعمار مخيم نهر البارد الذي دُمِّر في أيار 2007 والذي لم ينتهي بعد على الرغم من مرور أكثر من ثمانية سنوات بسبب عدم توفر المبالغ المالية المطلوبة من الدول المانحة كما تقول "الأونروا"، لا بل أن لاجئي المخيمين أصبحوا مبعثرين داخل وخارج لبنان، منهم من هاجر إلى الدول الإسكندنافية خاصة إلى الدانمرك، ومنهم من هو مهجَّر في بقية مخيمات لبنان، أو في تجمعات خاصة أقامها اللاجئون بشكل مؤقت كـ "تجمع العودة" الملاصق لمخيم عين الحلوة، وهو الأكبر بين التجمعات، بانتظار عودتهم إلى مخيمهم الذي هو محطة على طريق العودة إلى فلسطين..!

بتقديرنا خسارة أي مخيم أو تهجير أي لاجئ..، إنما هو خسارة للقضية الفلسطينية عموماً، ولقضية اللاجئين على وجه الخصوص، وهي محاولة لإبطاء وتعطيل مسار عجلة حركة التحرر الوطني الفلسطيني، التي تسعى إلى تحقيق التحرير والعودة، وفي المقابل يقدم خدمة مجانية للمشروع الصهيوني الإحلالي القائم على اغتصاب الأرض وتشريد اللاجئين واستجلاب اليهود من مختلف دول العالم ليسكنوا منازلنا وينعموا بخيراتنا في فلسطين المحتلة، وسكوت وكالة "الأونروا" عن اتخاذ أي موقف تجاه تدمير مخيمي تل الزعتر والنبطية كلاجئين وأرض ومُنشئات، أو تجاه أية أحداث ممكن أن تحصل في أي من المخيمات، فلن يكون للسكوت معنىً سوى الرضا..!