المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أحمد محمود دللي Headshot

شباب العراق وأجياله: بين الطموح والجروح

تم النشر: تم التحديث:

لم يكن الشباب العراقيون ذات يوم ومنذ سنوات خلت، ينعمون بتحقيق كل أمانيهم، والتي غالبا ما تبقى مثلومة حتى الكبر، أو يتحقق الفوز القليل منها، بعدما قضى معظمهم عمره بين يوميات أتون الحروب وأيام العوز والموت القادم والمؤجل أدرجت ضمن مفردات حياتهم اليومية، وتبخرت كل أحلامهم وتطلعاتهم التي كانت ترنو إلى مستقبل زاهر، يحدوهم الأمل نحو العيش بأمان واستحقاقات العيش الكريم، وصولا إلى تحقيق الأماني وتكوين أسرة، بعيدا عن كل المنغصات، ووفق أعلى درجات الراحة أسوة بما يُوفر لشباب الدول المنتجة للبترول من حقوق وامتيازات

ولعل ما يحدث اليوم من هجرة للشباب العراقي بحثا عن الأمل المنشود! بعدما ضاقت بهم السبل وحوصروا في زوايا ضيقةٍ، أضلاعها البطالة وقلة الفرص وضعف اهتمام الدولة بهم وانعدام الحلول، جعلهم يفكرون بالهجرة الى أرض الغربةِ المتناهيةِ الأبعاد بعيدا عن حنان ودفء خيمة الوطن والأسرة، بعد أن غاب الدفء وضاعت الخيمة..!، ليقعوا بين مخالب الغربةِ وجحِيمها وتذهب أحلامهم كالسراب، ليعودوا إلى معاناتهم من جديد، منكسري النفس ويعيدُ الإحباط كرته ثانية في نفوسهم وتفكيرهم

ويبقى السؤال رغم الفشل المتكرر.. الشباب العراقي إلى متى وإلى أين..؟

فليس حراما لو احتضنت الدولة الشبابَ ووفرت لهم سبل العيش بالكفاف وليس العيش الرغيد؟!.. فكل العالم يعي أن الشباب هم بناة الدولة ، والاهتمام بهم يمنع انسياقهم إلى مهاوي الإرهاب والجماعات المسلحة، أو الرحيل إلى ديار الغربة والتشتت في مرابعها، ويمنع تشظي العوائل وانهيار الأسر وتفككها فهنالك شباب من كلا الجنسين بلا عمل وبلا زواج ولا مدخولات وهم في أمس الحاجة للمال والعمل وتكوين الأسرة

ملايين من الشابات بلا زواج وبلا مستقبل أصابتهم حمى البطالة وضعفُ الحال وقتلُ الطموح وفقدان الحل وكلُ شيء يمشي ضدهم.. آمال الشباب العراقيين وآلامُهم من أين تبدأ؟ ومن أين تنتهي في هذا الزمن الرهيب؟.. وهل يرفع الشباب العراقيون الرايات ويستسلموا لعزوبية أبدية وبطالة مقنعة، وترك الشهادة المعلقة على الجدران دون الرجوع إليها يوما ما؟

ففي أبسط دول العالم تجد أصحاب القرار، يقدمون خططا مستقبلية جادة في احتواء أصحاب الشهادات الجامعية، وتوفير فرص ِالعمل الحقيقية، وتسليف الشباب والشابات بسلف الزواج، وبناء مراكز تدريب وتطوير لهم وحل مشاكلهم، لأنهم دعامة المستقبل وزرع الأمل الذي سيحصده البلد

وما يؤلمنا أكثر وضمن هذه الظروف، وبالإضافة إلى الغلاء وارتفاع بدل الإيجارات والمشاكل الاجتماعية والعوامل الاقتصادية، هو تدافع الأطفال أيضا مع الشباب إلى العمل، تاركين الدراسة في سن مبكرة لممارسة أعمال شاقة ولساعات طويلة رغم صغر سنهم، كبائع متجول يجوب الشوارع بحثاً عن الرزق، أو بيع المناديل الورقية والسكائر أو في صبغ الأحذية أو تنظيف السيارات على تقاطع الطرق وفي ساحات لوقوف السيارات، وهم عرضة لكل التقلبات المناخية من برد قارس، أو حر شديد وما ينتج عنها من أمراض مختلفة.. فما ذنب هذا الطفل ليتحمل مسؤولية العائلة؟ ومتى يشعر المسؤولون عن مصير العراق وتشعر المؤسسات المدنية والإنسانية بمعاناة هؤلاء الأطفال والشباب وآلام عوائلهم!؟
إذا.. هي متلازمة الهم العراقي، والكل ينتظر العلاج لها، أو حتى تسكينها بعلاج مهدئ
كي تستمر الحياة بأبسط مستوياتها!!.. فهموم البطالة، وهموم المستقبل، وهاجس الأمن، وضعف اهتمام الدولة.. هي هموم محزنة.. فمتى سينتهي منها ومن ثقلها الشاب العراقي وعائلته؟؟..... كان الله في العون

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.