المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

الاء حمدان Headshot

ختموا على جوازي، فرأيتُ وطني

تم النشر: تم التحديث:

يقولون..
لا يجوز على الإنسان أن يدخل فلسطين إلا إن كان فلسطينيّاً.. "وذلك حتّى لا يدخل السّفارة الاسرائيلية فيُختم جوازه"..
لا يجوز لِمَن طُرد من أرضه وهُجّر أن "يختم" جواز سفره ليرى بيته.. أو آثار بيته..
لا يجوز للجيل الثّالث الآن أن يشمّ هواء فلسطين..
يقولون "حرام" فلسطين علينا إلا إن تحرّرت.. حرام على كلّ عاشِق، على كلّ مشتاق، على كلّ لاجئ إلا إن تحرّرت..

موضوع "فتوى" التّطبيع فيه اختلاف... فأرجوكم أرجوكم لا تنتهكوا قلب إنسان اختار أن يخترق الحدود ليصل إلى بيتِ.. كان بيته..
ولا تَسبّوا رجلاً وعد والده يوماً أن يصل عكّا، وأن يمشي وأحفاده هناك، ولو ليومين قبل العَودة إلى المَهجر.

وُلِدت أنا في القدس، وفي زيارتي الأخيرة إليها اضطررت إلى طلب تصريح يسمح لي بدخولها من حاجز "قلنديا" العسكريّ الذي يفصل رام الله عن القدس. كيف أشرح لمن لم يدخل فلسطين شعوري في اللّحظة التي رُفض فيها طلبي للتّصريح؟ أو شعوري عندما وقفت أمام بوّابة كالزّنزانة أطلب من الجنديّ الاسرائيليّ السّماح لي بالدّخول؟ أطلب منه أن يُدخلني إلى حيث وُلدت، ومن معالم وجهه أكاد أجزم أنني وُلدت هناك قبل أن يُخلَق هو وقبل أن يهاجر والداه الأوروبيّان إلينا.
كان يفصلني عن فلسطين بوّابة واحدة، وباص يقوده فلسطينيّ يتحدّث العبريّة بطلاقة. كان يفصلني عن مكان أوّل نفس لي جنديّ مُحتلّ، وعشرات الرشّاشات.
دخلت بعد ساعات من الانتظار، ووصلت القدس.

إنّ دخول فلسطين على نفسي واجب، وعلى أبنائي فرض. إنّ من الطّبيعة البشريّة أن نرتبط بالأمر الفيزيائي أكثر من الوهميّ. عندما يعشق شابا فتاة عبر وسائل التّواصل الاجتماعي، ويراها قد وافقت أفكاره ودينه ومعتقداته، إن لم يجتمعا ولو للقاء واحد فقد حُكِم على هذه العلاقة بالفشل. وهكذا القُدس، هي المعشوقة، مهما تحدّثنا عنها للنّاس ووصفنا جمالها وهدوءها ورونقها، لن تشعر بِها فِعلاً إلا إذا دخلتها.
ونحن إن شعرنا بمن نحبّ حقّاً، دافعنا عنه حقّاً، وقاومنا لأجله حقّاً، وأنشأنا أبناءنا بين طيّاته حقّاً.

"البعد جفا"، لهذا نصوّر أفلاماً للاجئين الفلسطييين من المسنّين وهم يبكون، تُعجبنا دموعهم لا نراها سوى في عيونهم، أتعلمون لِمَ؟ لأنّهم ذاقوا الجنّة، عاشوا فيها، قبل أن تُهدم جدران منازلهم على كلّ تاريخهم. أمّا دموعنا، فهي دموع شوق لا أكثر، دموع رغبة بحريّة لأمرٍ سمعنا عنه الكَثير ولكنّنا لم نلسمه يوماً.. والآن تخيّل أنّك ابن القُدس، أكنت ستمشي سريعاً عن صور الانتهاكات الأخيرة؟ أم كنت ستتفحّصها شبراً شبراً، لترى أين جُرحت فتخرج وتضمّدها، وترى أين أصيبت فتعالجها؟ هي حبيبتك..

قرأت قبل عدّة أسابيع خبر مجموعة من الطلاب حاملي الجنسية الأمريكيّة، تم منحهم هديّة "زيارة القدس في اسرائيل"، بهدف دراسة تاريخها قبل أن ينطلق الطّلبة إلى جامعات حول الولايات المتّحدة، وينفثوا السُم. دولة الاحتلال تسمح بدخول مئات السيّاح سنويّاً دون استجواب بهدف تشجيع السّياحة الاسرائيلية، وكلّ زائر سيقول "كانت اسرائيل جميلة"، ونحن ما زلنا نقول "إذا بخِتِم، ما بدخل".

هل تعلم أنّ كل فلسطيني حامل للجواز الفلسطينيّ يقوم بختم جوازه أكثر من ٣ مرّات قبل أن يصل فلسطين؟ وذلك دون الاضطرار إلى المرور بسفارة الاحتلال. أذكر مرّة نسي عنصر أمن فلسطينيّ أن يختم جواز سفري، فأخبرته فردّ قائلا "ختمولك هُمّ؟ لأنّو ختمنا لا بيقدّم ولا بيأخّر. توكّلي على الله خيتي".

نحن إن تركنا فلسطين لهم، ومنعنا الملايين الخمسة من دخول موطنهم الأصليّ، فقد حقّقنا للاحتلال ما يريد. سينسى الجيل، لن تعلق في ذاكرته سوى صور صمّاء كثيرة الانتشار. سينساها ولن تعلق في ذهنه إلا في عطلة الإسراء والمِعراج، سينساها ولن يتذكّرها إلا بعد أن يكون الأوان قد فات، فيأسف عليها.. قليلاً.

والآن تخيّل معي لو أنّك كنت سفيراً اسرائيليّاً، وفي كلّ عام يقلّ أعداد من يطلب زيارة فلسطين تنفيذاً لبعض الفتاوى، ويقلّ العدد، ويقلّ.. ألا والله ستكون من المُحتَفِلين!

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.