المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أحمد يوسف Headshot

22 ساعة أنقذت تركيا من تاريخ مظلم لعشرات السنين

تم النشر: تم التحديث:

ماذا حدث خلال 22 ساعة تم فيها إفشال انقلاب كاد أن ينجح؟ 22 ساعة تساوي أعمار آلافٍ كانت ستزهق أرواحهم؛ مستقبل بلد سينهار عشرات السنين بحجم تركيا.

22 ساعة أظهر فيها الشعب التركي؛ الإعلام؛ الشرطة؛ القوات الخاصة؛ المخابرات؛ المؤسسات والبلديات صورة من أبدع الصور في التاريخ الحديث. ووقف فيها الشعب التركي في كل الشوارع والميادين تحت الدبابات وأمام المدرعات في مظهر رائع لشعوب حرة.
الأمر كان مفاجئاً للجميع حتى لأردوغان نفسه. لكن السيناريو الذي تم كان مفرحاً للجيمع.

لنرَ ماذا حدث..
الساعة العاشرة مساء يوم الجمعة 15 يوليو/تموز تخرج دوي السلاح في مبنى الأركان العامة للجيش التركي. وفي نفس التوقيت قام مجموعة من جنود الجيش بإغلاق مداخل كوبري البسفور من الناحية الآسيوية بإسطنبول.

بعدها أعلنت المصادر الأمنية عن محاولة لانقلاب يقف وراءها جماعة فتح الله غولن.

الساعة الثانية عشر يتحرك أردوغان من الفندق الذي يقيم فيه بقرية مارماريس تجاه مطار إسطنبول. في نفس التوقيت تقريباً تم قراءة بيان المجموعة الانقلابية على التلفزيون الرسمي التركي. حيث قامت المذيعة بقراءته تحت تهديد السلاح.

خرج أردوغان في مكالمة عبر تطبيق "فيس تايم" منادياً الشعب الخروج للشوارع والاتجاه نحو المطار. وتلك اللحظة التي أظهرت أن الأمر جد.

الساعة الواحدة صباحاً قام القمر الصناعي "ترك سات" بقطع البث عن التلفزيون التركي وكان ذلك خطوة هامة فقامت الطائرات بقصف مقر إدارة القمر في أنقرة.

الساعة الثانية بدأت الاعتقالات في صفوف الجنود المشاركين في عملية الانقلاب.

الساعة الثانية والنصف صباحاً تم القبض على 4 ضباط و13 جندي كانوا يحاولون الدخول إلى المجمع الرئاسي في أنقرة؛ وهذا كان مهم جداً وبداية تخلخل المجموعة الانقلابية.

قامت الطائرات التابعة للمجموعة الانقلابية قبيل الساعة الثالثة صباحاً بالقاء القنابل على مجلس النواب التركي وتدمير جزء منه وإصابة أفراد الأمن.

الساعة الثالثة صباحاً عاود التلفزيون التركي البث من جديد بعد السيطرة عليه واعتقال الجنود داخلها.

بعدها بفترة بسيطة وصل أردوغان إسطنبول. وكان وقت ظهوره مدروس.. وخروجه في مؤتمر صحفي متحدثا.

الساعة الرابعة قامت النيابة العامة في أنقرة بإصدار قرار اعتقال كل من شارك في هذه العملية الانقلابية التي سمت نفسها لجنة الصلح في الوطن.
الساعة السادسة والنصف صباحاً تم إسقاط المروحية التي استهدف مركز القمر الصناعي "ترك سات" في أنقرة.

الساعة السابعة وخمسين دقيقة.. تم تعيين الجنرال قائد الجيش الأول "أمين دوندار" رئيساً عاماً للأركان بالوكالة؛ بعد انقطاع الأخبار عن خلوصي أكار رئيس الأركان.

الساعة السابعة والنصف القبض على قائد الجيش الميداني الثالث الجنرال أكرم جاغلر في مدينة أرزنجان.

الساعة السابعة وخمسين دقيقة وزير الداخلية التركي أفكان أعلى يقوم بعزل 29 ألباي و5 جنرالات من وظائفهم بعد ثبوت تورطهم في الانقلاب. الساعة الثامنة والربع يتم القبض على قائد الجيش في منطقة أجة الجنرال ممدوح حقبلان.

الساعة الثامنة والنصف يتم تحرير رئيس الأركان خلوصي أكار وأخذه إلى مكان آمن.

الساعة التاسعة إلا ربع تقوم الشرطة بالسيطرة على الرئاسة العامة للجاندرما (الدرك).

الساعة العاشرة إلا ثلث يقوم 200 جندي بتسليم أنفسهم من داخل مبنى الأركان العامة بعد ترك أسلحتهم والقبض عليهم.
في نفس التوقيت يتم فتح التحقيق مع 2 من قيادات عليا سابقة في الجيش التركي بتهمة إهانة الوطن. وهم قائد القوات الجوية السابق وقائد التدريب في القوات البرية السابق.

الساعة العاشرة صباحاً 700 جندى آخرين يقومون بتسليم أنفسهم ممن كانوا داخل مبنى الأركان العامة. واعتقال جنرالين في مدينة بنجول.

الساعة الحادية عشر يقوم وزير الداخلية بعزل قائد أمن السواحل من مهامه.

الساعة الثانية عشر تقوم القوات الخاصة من الشرطة بعملية دهم في مبنى الأركان العامة وتعتقل أكثر من 200 جندي من داخل المبني بعد مشادات طويلة.

الساعة الثامنة إعلان انتهاء العمليات ضد المجموعة الانقلابية.

الساعة العاشرة مساءً تقوم النيابة العامة في أنقرة فتح التحقيق مع 2745 من المنتسبين للحركة الانقلابية.
وخروج رئيس الوزراء التركي في مؤتمر صحفي وبجانبه رئيس الأركان وزيري الدفاع والداخلية.

توفي خلال 22 ساعة 160 مواطناً تركياً جراء إطلاق النار عليهم من قبل قوات الجيش وإصابة المئات.

نجاح أردوغان وفريقه في إفشال الانقلاب، جاء من حسم الأمر بفضل جهاز المخابرات والقوات الخاصة والشرطة التي قامت بالتصدي لأفراد الجيش من المجموعة الانقلابية.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.