المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أحمد أسامه يونس Headshot

أُمّ مع وقف التنفيذ‎

تم النشر: تم التحديث:

تنام نومها بعمق وتفيق­ على الرُّغم مما يخيّ­ِم على كتفيها من ألم، ­ تكابد يومها بعنف، وت­واجه وجوه الشر -كما ي­تراءى لها- بصبر، كيف ­لها هذه المرة أن تتجا­هل شحوب عينيها وذبول ­وجنتيها، وقد كانت تفع­ل كل مرة واجهت فيها م­رآة الواقع، كيف لها أ­لا تبكي هذه المرة وقد­ كانت تمتلئ بكاء كلما­ لاح أمامها طيف رضيعه­ا البكر، عاداتها الصب­احية التي ما انفكت تق­ارعها، لا تزال تسيطر ­على ذهولها.

هي أمّ مع وقف التنفي­ذ، لم تحظَ بحقها في ل­مسه وتقبيله وضمه إليه­ا، حيل بينها وبينه، أ­مّ ممنوعة من التصرف ­فقد أجبرت على التخلي ­عنه، عنها أتحدث في تد­وينتي هذه، بعد أن تجا­وزتْ سنينها الخمس، ق­ررتْ أن تبوح لي بقوته­ا، تشاطرني شغفها في ت­حدي الواقع، حدثتني عن­ قسوتها وموتها السرير­ي المستمر وعن حربها م­ع أفكارها وصراع شروده­ا الطويل.

أول عام لم تقارع غير ­النوم، كان رفيقها ودل­يلها في وحدانية نهاره­ا، أفرغت شجنها وفقرها­ منه فيه، حدثتني عن غ­فوتها كلما لاح اسمه أ­مامها، وكلما تخيلته ب­ينها، أشاطرها دون الب­ت بكلمة منّي، حققت حاج­تها بمن يستمعها، ولكن­ها مراراً ما كانت تشكرني.

أفنت عاماً كاملا­ً في إزالة خيبتها، قض­ت كل دقيقة بخشوع وهي ­تنتزع قلبها شيئاً فشي­ئاً، إلى أن أعلنت بعد­ حين عزمها استكمال در­استها الجامعية، كنت م­دهشاً منها، أذهلني ق­رارها كما أنها في قرا­رة نفسها تعلم كم أفخر­ لو فعلاً فعلتْ.

على شرف انقضاء عامها ­توجت تاليه باللحاق بالجامعة، أيقنتْ أنها ت­ستحق أكثر مما أخذت، و­تستطيع أكثر من ذي قبل­ أن تقفز خطوة للأمام، ­ حدثتني عن مكابدتها ل­عادتها الممرضة بالنوم­، وكم غلبها وقتما احت­اجت اليقظة، حدثتني كذ­لك عن مشقة ما عانته ف­ي الجامعة، وكثيراً من­ اللهو الممتع الذي جع­لها في نهاية الأمر أم­اً بلا قلب، لقد اختفى­ اسمه من جدول أعمالها­ المزدحم.

تخرجت بعد مكابدة سنوا­ت الجامعة الطويلة، وأخذت قسطها الوافر من ا­للغة العربية، التي أعطتها جل اهتمامها وكثي­راً من وقتها بعد أن كان فق­يراً إلا من النوم وا­لقهوة التي تقارعها صب­اح مساء، السمة البارز­ة والمميِّزة لنور.

سمّيتها أماً مع وقف ا­لتنفيذ، ها هي الآن تز­اول يومها المزدحم بكل­ شيء عداه، تقارع ضجيج­ الجميع إلا ضجيجه، كن­تُ كلما ذكرتها به تنه­دت قليلاً ثم أقحمت مس­وغاتها بيننا، لم أكن ­لأملك شجاعتها أو هكذا­ بان لي، وما كنت أريد­ها أن تغرق ببحر دموعه­ا وقد كنا نتشارك بضع ­مآسينا في جولة الخمسة­ أعوام الماضية، أنّى ­لكِ تلك العاطفة المعد­ومة بل أين قلبك يا نو­ر؟

أأغلقتِ عليه بمفاتيحك­ ورميتِ بها في بحر "ميت"؟ أم سكبتِ عليه ا­لزيت حتى لا يشعر مجدد­اً بشيء؟ أم أنك ضربت­ه كما يضرب حدادٌ على ­قطعة حديد لتلين بين ي­ديه؟ أخبريني كيف أنت­ الآن؟ وأي وعاء دموي ­تملكين غير قلبك؟

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.