المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

Ahmed Musen Headshot

كيف نربي أبناءنا تكنولوجياً؟

تم النشر: تم التحديث:

بادئ ذي بدء لا بد أن نعترف أن المعرفة التكنولوجية للجيل الجديد تعتبر من أهم أسباب نجاحه المستقبلي؛ حيث أصبح العالم يدار بكل الوسائل التكنولوجية المتاحة، وتتسابق الدول المتقدمة فيما بينها لشغل أكبر حيز في هذا العالم، وتلحق بها الدول النامية حثيثاً، فمن لم يشغل لنفسه مكاناً سيكون في عداد المفقودين والمنسيين مستقبلياً، ولأن الأبناء هم صناعة الآباء، فلا بد لنا كآباء أن ندرك كيف نرشد أبناءنا لهذا العالم التقني، والذي يؤمن لهم مكانة مرموقة، إضافة إلى درجاتهم الدراسية والعلمية.

2016-05-12-1463046705-7648194-01.jpg

المهم والمفيد..

الجيل الجديد من الأبناء استطاع أن يدخل عالم التقنيات التكنولوجية مبكراً جداً عما كان عليه آباؤهم، فالطفل الأقل من سنتين يمكنه الجلوس لفترات طويلة أمام شاشات التليفزيون دون أن يحرك ساكناً فيه (مش هتحس إنه موجود ع الكرسي)، فقط يستمع ويشاهد الأغاني والأناشيد، وخاصة الكارتونية منها بنظر موجه، يجعله في عالم آخر.

فهل هذا جيد تكنولوجياً أو معرفياً؟
الإجابة: بالطبع لا.

ثبت علمياً أن التعرض للأشعة الكهرومغناطيسية المنبعثة من التليفزيون لها بالغ الضرر على العين، ثم على الشق الأيسر من المخ ونشاط زائد في الشق الأيمن، وأيضاً الحركات الكارتونية غير الطبيعية (سقوط جسم القط توم قبل رأسه مع الإطالة والمط في رقبته) تجعل الطفل لا يتجاوب مع المؤثرات الطبيعية الحقيقية من حوله، مثل عدم انسجام الطفل مع حنان أبيه وأمه، ومحاولة إضحاكه بحركات وجوهم (الطفل عمره سنتين وبيبص على أبوه اللي بيلاعبه وينكسف له سلف) مما يصل بالطفل إلى الاكتئاب النفسي والانطواء، وأيضا الإدمان للتليفزيون ومرئيات الشاشات عن الانسجام مع من وما حوله.

فما البديل في هذه المرحلة؟

البديل التقني في هذه المرحلة هو مشاهدة الكتب المصورة والغنية بالمعلومات التي تناسب عمره، مثل الكتب التي تصف الأشخاص والحيوانات، وتنظيم مشاهدة التليفزيون، ويا حبذا (يعني يا ريت) إذا شاهد برامج توضح له كيفية التعامل وإجادة العبارات وربط الجمل والكلمات، وإن لم تكن على قنوات التليفزيون فهي على الإنترنت، وخاصة (اليوتيوب).

أما استخدام الأجهزة التكنولوجية كالكمبيوتر واللوحات اللمسية، فينصح أن تقتصر على ألعاب نمو وتنشيط الذاكرة، وأن يتم اختيارها لهم بعناية فائقة، وأن يظل أحد الوالدين بجانب الطفل حينها.

بعد ذلك يدخل الطفل في مرحلة عمرية تسمح له بالاستخدام الفعلي للأجهزة التكنولوجية بدلاً من اللعب والعبث بها فقط، ومن هنا يمكن أن يصعد السلم التقني شيئاً فشيئاً، فكيف لنا كآباء أن نأخذ بيده للصعود؟

أولاً: نظم التشغيل:

2016-05-12-1463046812-884216-02.png

المقصود هنا هو استخدام أنظمة الأجهزة المختلفة كالويندوز، المكانتوش، اللينيكس، الأندرويد والآي أو إس.. حسب النظام الموجود على الكمبيوتر أو الجهاز اللوحي الذي سيستخدمه الطفل، ولا نقلق من عدم استيعاب الطفل لما سنقوله؛ لأن عقله في هذا العمر المبكر يكون متأهباً لشغل كامل المساحات الفارغة فيه، فلا نبخل عليه بشيء.. ولكن مع وضع الضوابط الآتية:

- المراقبة الجادة للطفل عند جلوسه على الكمبيوتر.
- عدم إضاعة كامل وقته على الألعاب وإنما يُخصص لها وقت محدد.
- تحفيز الطفل على سرعة الكتابة بلوحة المفاتيح (الكيبورد) وإتقان أسلوبها وتقنياتها (النت مليان دروس بتعلم الكتابة السريعة وإتقانها).

ثانياً: استخدام الإنترنت:

2016-05-12-1463046846-3935775-03.png

دخول عالم الإنترنت للطفل مبكراً هو شر لا مفر ولا مهرب منه؛ حيث باتت كامل الأجهزة التكنولوجية تتعامل مع الإنترنت بشكل مباشر.

في البداية سيدخل الطفل للإنترنت عبر الأجهزة اللوحية للحصول على الألعاب، ومن ثم للبحث عن الأصدقاء الافتراضيين في عالم التواصل الاجتماعي الشبكي، ثم البحث عن كل ما هو جديد وغير معروف بالنسبة له.. ولا بد أيضاً في هذه المرحلة ألا يترك له الحبل على الغارب (عدم ربط الحصان بالحبل ومشاهدته وهو يشرد بعيداً).

فعلينا بالضوابط الآتية:

- استخدام الإنترنت النظيف الخالي من الإباحيات (يوجد كثير من برمجيات حجب هذه المواقع).
- الرقابة الصارمة للطفل بالقرب (بالعين المجردة) والبعد (بالبحث وراءه في سجل بحث المتصفح).
- التوعية بعدم التعامل مع الغرباء على الإنترنت، وحثه على الإفصاح عن أي تهديد يلحق به.
- توجيه الطفل لما يفيده من مواقع، وليست الإفادة العقيمة، بل الإفادة بما يمتعه ويثريه.. لا بما يثريه معلوماتياً فقط.
- تعليم الطفل كيفية البحث السليم عن المعلومة الصحيحة بالإنترنت والكتب، وذلك باستخدام قشور منهجية البحث العلمي (سؤال.. افتراض إجابة.. تجارب البحث عن إجابة.. مقارنة الإجابات.. نقاش واستنتاج مع الوالدين أو المعلمين.. اقتناع).

ثالثاً: القراءة السريعة:

2016-05-12-1463046889-7857607-04.jpg

من أكبر المشكلات التي تواجه الطفل، وخاصة في مرحلة المراهقة، هو عدد الأسئلة اللامتناهي عما يدور حوله، والأكبر من ذلك هو الكم المعلوماتي الضخم الذي لن يستطيع بأي صورة من الصور تحصيله بالقراءة، فهناك تريليونات المعلومات المتاحة في الكتب والأبحاث ومقالات الإنترنت.

فتخفيفاً ودعماً لحل هذه المشكلة لا بد للطفل أن يتعلم أسس (القراءة السريعة) التي سوف تضعه في مصاف النوابغ الذين يطلق عليهم (أكلة الكتب والمراجع، مثل الإمام الشافعي، فقد كان يضع يده على الصفحة المقابلة لكي لا تختلط عليه المعلومات بالصفحة التي يقرأ بها من سرعة قراءته)، وهناك كثير من الدورات والمقالات والكتب التي تشرح إمكانية هذه الأداة، والتي تمكن الفرد من القراءة السريعة لكتب بأكملها في وقت يستهلكه الشخص العادي في قراءة عدة صفحات، ومن أمثلة هذه الكتب كتاب القراءة السريعة لـ(توني بوزان).

رابعاً: اللغات الأجنبية:

2016-05-12-1463046955-2345243-06.jpg

يأمل غالب الآباء لتعليم أبنائهم في مدارس اللغات، التي تتيح للطفل إجادة التعامل باللغات الأجنبية؛ لكي يحجز له مكاناً في مستقبل لا يستوي فيه صاحب اللغات عمن دونه.

ولكن إذا لم تتَح للطفل هذه الدراسة في مدراس اللغات، فلا بد من الإسراع بتعليمه لغة إضافية، وبالطبع تأتي في المقدمة (اللغة الإنجليزية)، وذلك للغنى المعرفي الطاغي لهذه اللغة في شتى نواحي الحياة عن أي لغة أخرى، فالعلم قديماً كان يكتب باللاتينية، وأصبح حديثاً يكتب بالإنجليزية في غالب الأبحاث والمراجع الكبرى.

وسيجد الطفل والشاب والكهل صعوبة كبيرة في التعامل التقني والتكنولوجي إذا لم يجيدوا لغة أخرى كالإنجليزية.

خامساً: عالم البرمجيات:

2016-05-12-1463047000-9414245-07.jpg

في عمر متقدم نوعاً ما للطفل، لا بد له من الدخول في عالم البرامج وإتقان استخدامها عوضاً عن إتقانه للألعاب، والتي لن تكون لها مردود عليه مستقبلياً إلا ما ندر، وهذه البرامج تجعله قادراً على بلورة أي موهبة له.

وهي كثيرة ومتعددة، أذكر أهمها البرامج التالية:

- برامج الكتابة وتنسيقاتها وتنظيمها (مثل الوورد، والإكسيل، والباوربوينت).
- برامج تعديل الصور والرسم الحر والهندسي (الفوتوشوب، والأليستراتور، والأوتوكاد).
- برامج الرسم ثلاثي الأبعاد (سكيتش أب، ثري دي ماكس، مايا وسينما فور دي).
- برامج صناعة الميديا والفيديو (موفي ميكر، سوني فيجاس، أدوبي بريمير وأدوبي أفتر إفكتس).
- تصميم المواقع وصفحات الإنترنت (إتش تي إم إل، بي إتش بي، إيه إس بي والجافا وكل البرامج التي تعمل عليهم كالفيجوال استوديو).
- البرمجة وصناعة البرمجيات والتعامل مع البيانات (أكسس، فيجوال استوديو ولغات البرمجة المتقدمة).

أخيراً:

نحن كآباء وأمهات لم ولن نتوانى عن توفير أفضل السبل التي تضمن ولو جزءاً من السعادة لأولادنا والاطمئنان عليهم في حاضرهم ومستقبلهم، ومن أبرز هذه السبل والوسائل هو تثقيفهم التقني والتكنولوجي، الذي سوف يمكنهم من الدخول لآفاق جديدة في عالم الثورة المعلوماتية، الذي يتغير لحظياً حسب ما تصل إليه تكنولوجيا التو واللحظة.

مراجع :
أطفالنا وتقنيه المعلومات إتاحة أم ممانعة؟ - للباحث د.حسن البانع محمد.
قانون (5×5) لحفظ أبنائنا تكنولوجياً - د. جاسم المطوع
التكنولوجيا: مميزاتها وعيوبها وتوظيفها لصالح الأبناء - أ/ هدى الرافعي.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.