المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

Ahmed Musen Headshot

مبادرة السيسي للمصريين بالتبرع بباقي الفلوس والفكة

تم النشر: تم التحديث:

ملحوظة: التدونة بالعامية المصرية

في الكلمة الأخيرة للسيسي قال بالحرف: "ما ينفعش ناخد الفكة اللي هي الخمسين قرش والجنيه اللي في المعاملات وتتحط في حساب لصالح المشروعات السكنية.. لو سمحتم.. لو سمحتم.. أنا عايز الفلوس دي!!!".

مرجع فيديو بالجملة في الخطاب بالضبط:

وعشان المطبلاتية بتوعه ما تاكلناش في الكلام، وتقول بأسلوب العته المعهود "طب ما إيه اللي مزعلكم؟.. ده كلام في الهوا واللي عايز يتبرع ما يتبرع واللي مش عايز عن أهله ما اتبرعوا".

نقول لهم إن نفس البوقين اللي قالهم السيسي النهارده على موضوع الفكة.. همّا نفسهم اللي قالهم في 2014 على صندوق تحيا مصر.. وقالهم في 2015 على صبّح على مصر بجنيه.. وكان ساعتها كلام في الهوا برضه.. لكن بقى واقع فعلي واتلم مئات الملايين.. وكمان النظام ومن وراهم المشايخ الحلويين والأزهر خلوا الكلام اللي في الهوا ده فرض وملزم على كل مصري محب لوطنه!!

مرجع فيديو خطاب السيسي لمبادرة "صندوق تحيا مصر 2014":
مرجع فيديو خطاب السيسي لمبادرة "صبح على مصر بجنيه 2015":
جدول بكمية الأموال المحصلة في المبادرة:

طب برضه إيه اللي مش عاجبنا؟

اللي مش عاجبنا إن الكلام اللي في الهوا ده النظام الحالي بيبتديه مع الناس كعرف وشوية شوية بيبقى قانون وملزم.. واللي مش هيدفع يبقى مش وطني ومش محب لمصر ومش تحيا مصر 3 مرات.. وفيه تقرير مطول نشرته أكتر من جريدة مصرية عن القائمة السوداء لـ"صندوق تحيا مصر".. اللي همّا رجال الأعمال اللي امتنعوا عن دعم الصندوق أو كانوا بيتبرعوا وتوقفوا..

واللي حصل فيهم كالتالي.. اتهام بعدم الوطنية.. الاستبعاد من موائد النظام.. التشهير بيهم في غالب الصحف ووسائل الإعلام.. فجت ناس تانية زاطوا وخافوا على نفسهم من مديري المصالح الحكومية وبقوا يخصموا يوم من الموظفين لصالح صندوق تحيا مصر كمان.. الله.. هو مش برضه ده كان اسمه "تبرع" بالرضا في الأول.. لكن الحكاية بتنقلب للولاء والوطنية.. لأن التبرع أصلاً بالشكل ده مش تبرع.. ده اسمه "إتاوة"..

مرجع القائمة السوداء:

تقرير مفصل بالأسماء:


هل فيه دولة حصل فيها موضوع الفكة والباقي ده؟

آه.. فيه.. السعودية.. لكن الحكومة هنا حاولت تحافظ على أموال الناس بعكس اللي هيحصل في مصر..

في سنة 2009 في السعودية اتصعدت أزمة اسمها "إتاوة العلكة" يعني إتاوة اللبان.. ومنظمات غير رسمية نشرت تقارير مالية أن فيه مجمعات استهلاكية بتكسب مليارات من ورا النص ريال اللي الناس بتسيبه أو بتاخد بيه لبان.. فوزارة التجارة والصناعة السعودية في 2013 عملت حملة موسعة اسمها "خد الباقي"، وده بعد ما استشارت لجنة الإفتاء وقالوا حرام حد يسيب الباقي، لأنه هيسأل عنه يوم القيامة "عن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه" حديث شريف.

ورغم أن الحكومة صكت 400 مليون عملة معدنية.. وفرضت غرامات وصلت لـ10 آلاف ريال للمخالف.. لكن الناس بقى العرف عندها خلاص يسيبوا النص ريال، وبقى الكل يتكسف ياخد الباقي.. ففرضت الحكومة رقابة شاملة على فلوس الباقي والتأكد أنها بالفعل بتروح من المجمعات الاستهلاكية للفقراء والمرضى.. زي ما عملت مع أسواق بندة والعثيم.

مرجع للمبادرة:
1

2

مرجع للدعاية:

مرجع للرقابة:

مرجع أرباح المجمعات الاستهلاكية من الباقي:

أرباح مصانع اللبان من الهلالات (القروش):

طيب هل حصل قبل كده وفيه دولة اتقدمت واتطورت على دعم مالي مباشر من الشعب؟

آه.. فيه.. ألمانيا.. بعد الحرب العالمية الثانية وانهيار الدولة من كل نواحي الحياة وأولها الاقتصاد.. مسك الدولة حكومة واعية ومخلصة.. أسست نظاماً جديداً وفكرة جهنمية جديدة اسمها "بنوك الادخار"، وكانت قايمة على ذهب وحلي وجواهر الستات الألمانيات المكافحات.. شرط إنها تبقى "سلف للبنوك الألمانية" وهتعود عليهم بالنفع المباشر لهم هم قدام "يعني مش إنا أسفهناكم".. وكمان النفع التدريجي الكبير على اقتصاد البلد ككل..

وبعدها بشوية عملوا فكرة تانية وهي فكرة "الاقتصاد الاجتماعي"، وأن يبقى 95% من الشعب له حساب بنكي وفلوسه بياخدها عن طريق البنوك.. فبالتالي بقى فيه فلوس كتير تشغل مشروعات البلد.. والأهم من ده كله حب الناس لحكومتهم الجديدة ومساندتهم لها في كل قراراتها؛ لأنهم شافوا مدى حرص حكومتهم دي عليهم.. وبقت ألمانيا رابع أكبر اقتصاد عالمي.

مرجع التجربة الألمانية كاملة بمراجعها:

أما الحكومات اللي من 3 سنين بتتهم اللي بيحاول يفند ويعارض القرارات الغلط بتهمة "إرهاب الناس وترويعهم".. ومن سنتين يغيروا التهمة ويخلوها "التحريض على مؤسسات الدولة".. والسنة دي يخلوا نفس التهمة اسمها "خلق مناخ تشاؤمي".. وده كله عشان ياخدوا أي حد في طريقهم.. فدول بالذمة عايزينا نثق فيهم إزاي؟!

ثم إن فلوس التبرعات اللي فاتت دي كلها راحت في أي اتجاااه؟.. وييجي يقولك في الخطاب بتاعه: "هاتوا الفكة عشان إدخال السرور على قلب الناس بمشروعات إسكان بتوصل لـ1500 أسرة".. 1500 أسرة هيسكنوا من 40 مليون أسرة مصرية!!!.. ونيجي نبص ع الناس اللي فازوا بالشقق نلاقيهم قوايم من نفس العائلات!!!.. وترجعوا تقولوا ثقة؟..

مرجع فساد قوائم الإسكان لجريدة مصراوي المؤيدة للنظام:

أخيراً.. فيه مثل مصري أصيل بيقول "اسند النعش بكتفك تشيله لوحدك".. فلو دخلنا في موضوع التبرع ببواقي الفلوس كعرف.. بعد شوية صغيرة هيبقى قانون.. واللي ما يعملوش هو الإرهابي وعدو الوطن.. واللي هيحاول يحذر الناس وينبههم هو اللي هيبقى "بيخلق مناخ تشاؤمي" عبيط وأهبل.. لكن نرجع ونقول: "اللي مش لاقي يأكل نفسه وعياله صعب قوي ياخد بالباقي لبان".

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.