المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أحمد محمود عمارة Headshot

6 أسباب تعيق العمل الخيري في الوطن العربي وحلولها

تم النشر: تم التحديث:

المعوقات
1- انتشار الثقافة المادية ومفهوم الاكتفاء بالذات.
2- انتشار وسائل اللهو والترفيه بشكل يزاحم الحاجات الضرورية / استخدام التقنية بشكل غير فعال.
3- ارتفاع تكاليف المعيشة.
4- ضعف المناهج التعليمية في اتخاذ وسائل تُرسخ المفهوم المراد تعليمه وتدريب النشء على معايشته بشكل واقعي.
5- تشوّه بعض الرسائل المنقولة للمتلقي نتيجة مفاهيم خاطئة عنده أو ضعف كفاءة المرسل للرسالة في إرسال رسالة واضحة.
(فشخصية البخيل قد توصل رسائل ضمنية خاطئة للمشاهد).
6- ضعف التمييز بين أنواع الأعمال الخيرية وضعف التسويق الخيري.

الحلول
1- الاهتمام بتأسيس النشء على القيم الدينية والتأكيد على السلوكيات الإنسانية الطيبة والمطلوبة من خلال المناهج التعليمية والنشاطات الاجتماعية والتربية في المنزل.

2- توضيح الفروق بين أنواع الأعمال الخيرية وأثر كل نوع وفاعليته في خدمة المجتمع.

3- الاهتمام بالجانب الإعلامي ووسائل التواصل بين إدارة المشروع والمجتمع وتقديم تفاصيل عنه تحفظ انتباه المتبرعين وتواصلهم.

4- استخدام وسائل مبتكرة ومتنوعة في التعريف والتسويق، كأفلام الكارتون والمطبوعات، ومقاطع قصيرة على الإنترنت للتواصل مع مختلف الفئات العمرية والثقافية.

5- تأطير الرسالة الإعلانية في إطار يعزز الشعور بالتعاون والمسؤولية تجاه المجتمع، وانعكاس النفع على جميع الأطراف لا أنه تأثير من طرف واحد وتفضّل على العباد.

6- دراسة البيئة الخاصة بالمشروع ومدى استجابة أفراده في التعاون والاستفادة منه.

7- التواصل مع أشخاص لهم اهتمامات مشتركة مع فكرة المشروع لارتفاع نسبة استجابتهم في التعاون.

8- تعيين جزء استثماري بالمشروع يكفل تمويله بشكل ذاتي دون الإخلال بالرؤية الخيرية والخدمية للمشروع.

9- التعاون مع الشخصيات البارزة والمؤثرة في المجتمع والتعامل مع مؤسسات رسمية يختصر طرق التعريف وكسب الثقة.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.