المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أحمد لمقضر Headshot

الشك.. سِرّ فشل الزواج

تم النشر: تم التحديث:

سمعت أن للقلوب رباً تبتهل له بما تشتهي ويُجيب بما هو خير لها، فهو أحسن المدبرين وخَير مَن يختار.

وسمعت كذلك أن الله عدل يحب العدل، يعلم الغيب وما تضمره الأنفس وعلى نيات عباده يجزيهم ويوفّيهم حقهم؛ إذ قال في محكم كتابه: "قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَى سَبِيلاً" (الإسراء: 84).

صلاح الأعمال بصلاح النيات ومن أصعب المواقف التي يمكن أن يمر بها الإنسان أن يُشكك في نيته، بغض النظر عن الأسباب، خصوصاً إن كان صادقاً؛ حيث تصبح فكرة التشكيك جارحة ويصعب تقبلها.. فما ذنب الغربال أمام مشكك أعمى يصعب عليه رؤية بريق الشمس من خلال أعينه الواسعة في وضح النهار؟

مشكل التشكيك هذا يزداد حدة بين المقبلين على الزواج، فما رأيت يوماً أشخاصاً يصدرون أحكاماً مسبقة، مغلوطة أحياناً، أكثر من المقبلين على الزواج؛ حيث يشتد الوطيس بين الطرفين لأتفه الأسباب ضاربين بذلك عرض الحائط كل الأحلام والمشاريع المشيدة في هضبات الخيال.

عزيزي المشكّك، عزيزتي المشككة..
أحيِ نظرتك الواقعية للحياة ورؤيتك النقدية للأشياء، فالشك أساس اليقين بالنسبة لك، ولكن عن أي يقين تبحث وأنت داخل عالم الزواج؟ عن مدى توافقك والطرف الآخر؟ عن مدى القدرة على التعايش مع شخص مختلف؟ هل تبحث عن العيوب وسط المحاسن؟ هل تحاول أن تجد سبباً مقنعاً للانسحاب أم محفزاً للبقاء؟ أجزم أنك لن تستطيع الإجابة عن هذه الأسئلة؛ لأن أسلوبك ينمّ عن عدم إدراك ماهية الزواج ككل..

الزواج مسؤولية، لا تقرب بحر الزواج إن كنت من عشاق ركوب أمواج اللامبالاة، الزواج ينتج عنه النواة الأولى وأهم مكون للمجتمع (الأسرة)، إن كنت غير قادر على تقلد مسؤولياتها والسهر على نجاحها، حاول أن تساعد مجتمعك بأقل ما يمكن بصرف النظر عن موضوع الزواج.

الزواج نسيان، لا تقترف خطأ البحث في دهاليز الماضي، عِش الحاضر واجتهد من أجل غد أفضل.
لا تحكم على الطرف الآخر من خلال ماضيه لأنه لا يعنيك.. وإن كان من شأنه أن يثير تحفظاتك، فالحل بين يديك: ابتعد وامضِ في حال سبيلك، لا تنسَ أن الماضي جزءٌ لا يتجزأ من شخصية الإنسان الذي كان في يوم من الأيام "الكامل المتكامل" في نظرك وبفضله أصبح ما هو عليه الآن.

الزواج اختلاف في الأفكار، دعك من النمطية، غرّد خارج السرب، لا تبحث عن شبيهك في كل شيء، ليس عيباً أن نختلف مع الإنسان الذي نود مشاطرته باقي أيام العمر، فبهذا الاختلاف سنتشوق أكثر لمعرفة خبايا الآخر وفيه كذلك تحقيق لنوع من التكامل معه.

الزواج حرب، إن لم تحارب كل يوم من أجل من تحب فأنت لا تستحقه، تحارب نفسك، تحارب الآخرين، تحارب الظروف من أجل استمرارية الرابط الذي يجمعك مع رفيق درب الحياة.. حرب وردية تقارع فيها الطرف الآخر أحياناً، تعاتبه، تلومه.. تحاربه أحياناً بداعي الخوف عليه، وأحياناً بداعي الحب.

الزواج سياسة تمارس داخل حزب صغير يتكون من عضوين لتسيير رياح الأقدار بما تشتهيه سفينة يتشارك في قيادتها ربانان من صنف "الإنسان".. الإنسان الذي يصيب تارةً ويخطئ تارة أخرى.. فمن منا معصوم من الخطأ؟ والأجمل هو أن تجد من يناضل معك داخل هذا الحزب من أجل تقويم الأخطاء والاستفادة من الدروس المستنبطة للمُضي قدماً في درب النضال.. (الزواج).

الزواج دبلوماسية، علاقات تُحاك في جميع الاتجاهات وعلى جميع الأصعدة.. وكذلك انتقال من الصيغة الفردية إلى الصيغة الجماعية حيث تصبح مسؤولاً عن تصرفات شريكك وما يصدر عنه من أقوال وأفعال.. السيادة لمنطق روح الفريق ومبدأ "انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً".. وكذلك تنمية الحس الاستباقي لردود فعل "المحيط" والسهر على الابتعاد بقدر المستطاع عن المشاكل الخارجية.

الزواج رحمة، والرحمة أساس المودة ومفتاح القلوب.. إن لم تكن قادراً على رحمة شريك حياتك فابتعد عن الزواج؛ لأنك غير مؤهل لمشاطرة حياتك مع الآخرين.. إن لم تعرف الرحمة طريقاً لقلبك، فستكون غير قادر على أن ترحم نفسك فما بالك بالآخرين!

أعزائي..
شكوككم غير مرحب بها، الزواج علاقة سامية بين شخصين.. لا ترموا بها داخل قاع مزدحم بالخزعبلات.. لا تشوهوا تلك الصورة التي أمضينا عمراً لتكوينها ولإقناع نفس تستهوي الصراعات لتقبلها.. ما المثال الذي ستعطونه لشباب أصبح يرى الزواج والحج "سيان" لمن استطاع لهما سبيلاً؟! كنتم شمعة الأمل، وكنتم أولى الخطوات في درب لا يتجرأ عليه إلا المميزون.. بئس شياطينكم، وأفكار كنسابل فارغة تميل بهبوب الرياح.. للزواج مشاكل من نوع آخر.. لا تجعلوا من أتفه الأشياء عقبات تستوقفكم وتأخذ من وقتكم وتفكيركم.. آمِنوا ببعضكم البعض وكونوا السند في وقت الشدة، ابتعدوا عن الأنانية، فالزواج عطاء.. أخذ وردّ مضاعف.

ملحوظة: افعل ما يمليه عليك قلبُك وتجاهل كل ما قيل.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.