المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أحمد إياد الفارس Headshot

حلب.. ستة احتلالات وانتداب

تم النشر: تم التحديث:

"التاريخ لا يُعيد نفسه، لكن له قافية"

فكرة إعادة التاريخ نفسه لطالما كانت مطروحة عبر تاريخ الحضارات عموماً، وبشكل خاص في صعود الإمبراطوريات وسقوطها.

كثير من الجدل دار ويدور حول الفكرة؛ مارك دوين قال ذات مرة: "إحدى أفضل النظريات بالنسبة لي هي أن لا حدث منفرد؛ بل كل حدث عبارة عن شيء وقع في السابق مرة وربما مرات عديدة"، أما بالنسبة لعالم التاريخ البولندي آدم ميتشنك فقد أخذ الموضوع بجدية أكبر، فلديه قناعة أن التاريخ ليس فقط عبارة عن الماضي؛ لأنه يتكرر باستمرار.

نختلف أو نتفق، كل من ينظر إلى الماضي والحاضر سيلاحظ أن نفس الرغبات والعواطف تحرك البشر وتشكل مصير المدن والدول.

من السهل إذاً على هذا الأساس التنبؤ بما قد يحدث في المستقبل عبر مواظبة الدراسة والاطلاع لما حصل في القرون السابقة، ومن السهل كذلك منع الكوارث أو الحطِّ من عواقبها إذا استخدمت ذات العلاجات التي استفاد منها السابقون أو التنبه مبكراً لعدم وجود علاج لكي يتم ابتكاره.
فُتحت حلب مع معظم مدن الشام في عهد عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- بقيادة نخبة من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، على رأسهم أبو عبيدة عامر بن الجراح، وخالد بن الوليد، رضي الله عنهم أجمعين.

في ذات المدن والحواضر التي يخلد ثوار سوريا الآن عليها بطولاتهم، جالت خيول المسلمين في القرن الأول وصالت.

معارك الحاضر والعيس وتلتها مثال جلي على هذه الحقيقة، فقبل أشهر فقط من سقوط حلب دارت على تلك الأرض أعنف المعارك، وبفضل الله استعاد الثوار التلة الشاهقة، وفي عام 637 من الميلاد وقعت معركة الحاضر الشهيرة بين طليعة جيش المسلمين وسرية الحماية البيزنطية، وبعبقرية خالد حُسمت المعركة بوقت قياسي، وانسحب الروم إلى التلة وتحصنوا فيها، فنظر سيف الله المسلول إلى الأعلى، ونادى: إذا كنتم في السحاب فإن الله سيرفعنا إليكم أو ينزلكم إلينا.

اشتهرت حلب بكونها مركزاً كبيراً للثقافة والأدب والعلم والفنون خلال فترة حكم الدولة الأموية والعباسية والحمدانية، حتى قال فيها أبو فراس الحمداني:
لقد طُفتُ في الآفاق شرقاً ومغرباً ** وقلبتُ طرفي بينها متقلبا
فلم أرَ كالشهباء في الأرض منزلاً ** ولا كقويقٍ في المشارب مشربا

وقويق هو نهر حلب الذي يقطعها قادماً من هضبة عنتاب؛ لينتهي في سبخة المطخ، مروراً بالبساتين الشهيرة التي تفضّل عليها بمائه.

في عام 962 من الميلاد هجم البيزنطيون على المدينة بعد خداعهم سيف الدولة؛ حيث توجهت قوات الأخير شمالاً لمقابلة الروم، لكن الجنرال البيزنطي تجاهلهم وتوجه بسرعة شديدة نحو حلب، واستطاع كسر أسوارها بعدة أيام، وأسر الآلاف من المسلمين، وعاد نحو أراضيه دون إسقاط القلعة الحصينة، بعد هذه الحادثة بعدة سنوات عادت قوات النصارى مجدداً، وأطبقت حصاراً خانقاً على المدينة انتهى باحتلالها بين أعوام 974 و987م.

بعد انتهاء الاحتلال بقيت يد البيزنطيين هي العليا حتى بداية الحروب السلجوقية - البيزنطية في منتصف القرن الحادي عشر التي أضعفت النفوذ الغربي ومهَّدت للقوات العثمانية فتح القسطنطينية.

نهاية التهديد البيزنطي لم تعنِ انتهاء الأيام الصعبة على حلب، فالغزو المغولي الوحشي أدى لسقوط المدينة أربع مرات، كانت في كل مرة جحافل قوات المماليك جاهزة لاستعادتها، قد تكون سنة 1400 للميلاد التي شهدت سقوط حلب للمرة الرابعة بيد المغول بقيادة تيمور لنك إحدى أقسى السنوات على هذه المدينة العظيمة؛ حيث قُتل فيها في عدة أيام فقط ما يزيد على عشرين ألف شخص.

قبل سقوط الدول العثمانية رسمياً في عام 1924م، إثر هزيمة حلف دول المحور أمام الدول الحلفاء، وقّعت الخلافة على معاهدة سيفر التي قسمت الدولة العثمانية إلى أرمينيا وسوريا وبلاد الرافدين والحجاز وعسير واليمن، مع إبقاء سلطة صورية للسلطان عبد المجيد الثاني قبل أن يعزله مصطفى جمال أتاتورك ويطرده من البلاد.

رثا أمير الشعراء الخلافة الإسلامية وأنشد:

ضجت عليك مآذن ومنابر ** وبكت عليك ممالك ونواح
الهند وآلهة مصر حزينة ** تبكي عليك بمدمع سحاح
وفارس والشام تسأل والعراق ** أمحا من الأرض الخلافة ماح؟!

كانت نتيجة هذه المعاهدة إعلان الانتداب الفرنسي الذي دام أكثر من ربع قرن، وهنا لا نذكر الاسم الدارج (الاستعمار) لهذه الحقبة الزمنية؛ لوجوب تسمية الأشياء بأسمائها، فالاستعمار يوحي بالبناء والإعمار، لكن الحقيقة أن الغرب أتوا لاستنزاف الشعوب الإسلامية وثرواتهم.

حلب، المدينة التي مرَّت على كل هذه المصائب، والتي مرت على خمسة احتلالات وانتداب، قادرة على النهوض من عثرة الاحتلال السادس إذا تحقق شرطا النصر: الإيمان بالله، والإعداد، كما تحققا عندما أعاد السلاجقة أمجاد الخلفاء الراشدين في معركة ملاذكرد، وكما تحققا على يد سيف الدين قطز في معركة عين جالوت.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.