أحمد دوزي
الحصول على تحديثات من أحمد دوزي
أعمل كمهندس معلوماتي في شركة عالمية، و أشغل وقت فراغي بالقراءة و الكتابة

إدخالات بواسطة أحمد دوزي

أجمل لحظات المحيط الأزرق.. الحرية

(0) تعليقات | تم النشر 18 تشرين الثاني 2017 | (19:22)

أجمل لحظات المحيط الأزرق، تسجيل حراك شعبي يلقي مريدوه أناشيد حماسية غاية في الروعة، يهتفون بأبناء الشعب، ويتحدون رؤوس الفساد بشتى أنواع الكلام، وأجمل ما في الأمر أنهم صريحون، ولا يحتاج كلامهم تنميقاً ولا تلفيقاً، بُسطاء لا يفرقون بين أحد ممن لديهم، بينهم أطفال وشيوخ وذوو احتياجات خاصة، شعارهم الحرية،...

قراءة منشور

القليل الدائم خير من الحماسة الهائمة

(0) تعليقات | تم النشر 21 أيار 2017 | (18:26)

كنا صغاراً وأحلامنا كبيرة، تكفينا مشاهدة بروسلي لنتخيل أنفسنا مُقاتلين من الطراز الرفيع، ما إن ينتهي الفيلم حتى نثور حيويةً، كان ذلك وحدهُ من شأنه تحفيزنا على الإقبال على الحياة بنظرةٍ مختلفةٍ، فنُقرر فجأةً الولوج إلى أقرب نادٍ رياضي، وكلنا حرارة وتوهج ونُصْبَ أعيننا مشروع بروسلي، نحلمُ فجأة بمرونة لا...

قراءة منشور

صديقي الذي رحل

(0) تعليقات | تم النشر 29 نيسـان 2017 | (18:51)

أراك انطلقتَ مودّعاً، اتخذتَ القرار، وأعددت العدة، ورميت الذي كان بيننا في خبر كان، قطفت أزهار قصتنا ونسفت أرض نجوانا، حرقت أشجار صداقتنا، وما همّك الرحيل، وما همّك الأهل والخلان.

ولستُ أريد وداعاً، قد لاحظتَ ربما علامات التردد عليَّ عند لقائنا الأخير، بدوتُ ضاحكاً ساخراً بخطاب الوداع وتحية الفراق الطويل،...

قراءة منشور

بين المشرمل والكيليميني ضاع الكثير من الشباب المغربي

(0) تعليقات | تم النشر 5 نيسـان 2017 | (18:11)

بات مستقبل أغلب الشباب المغربي يذهب في اتجاهين كاد لا يكون له غنى عنهما، إما "مشَرْمَل أو كِيلِيمِينِي"، وهما مصطلحان غزوا الشارع المغربي البيضاوي خاصة (نسبة إلى الدار البيضاء)، وتكاد لا ترى في الأماكن العامة غير هذين النموذجين من الشباب، وكلاهما يعتبر من نظرة موضوعية منسوبة إلى المغرب وتقاليده اتجاهين...

قراءة منشور

موضة الشر

(0) تعليقات | تم النشر 20 آذار 2017 | (16:52)

خُذني إليك أيها الأملُ من هذه الحياة الظّالِمِ أهلها، في هذه المدينة يسكُنُ الشّيطانُ، يتجلى الشر في أبها حُلله، خلف تلك المباني الشّاهقة، لا مكان هنا لأصحاب القلوب الطيبة، بين دروب ذلك الحي الكئيب يترعرع الحقد، ويسود الحسَد، ويحتفل الغدْرُ نهاية كل أسبوع في ملاهي النفاق، وسط صخبٍ كبير، وكثيرٍ...

قراءة منشور

حواء

(0) تعليقات | تم النشر 4 شباط 2017 | (18:01)

أنتِ لستِ من نوعية النساء التي يراها المرء فيمرُّ مرور الكرام، أنتِ وقفةٌ تأملية، أنتِ فلسفة حياة، ومكاشفةٌ ذاتية، أنتِ أراكِ فأقف وقفةً مع نفسي كتلك التي أقفها مع ذاتي كل عيد ميلاد، أراكِ فيمرُّ أمامي شريط حياتي، بسرعة البرق، أراكِ فألوم نفسي قائلاً: أين كنتُ من كل هذه الحياة،...

قراءة منشور

رسالة إلى الحياة

(0) تعليقات | تم النشر 23 كانون الثاني 2017 | (19:31)

ما فَهِمْتُكِ، وما أَتْقَنْتُ خُدَعَكِ، وآخر امرأة التقيت بها، نَفَّرْتِنِي فيها، كنتُ أجد ريحها قويةً، كانت تَكتُم أنفاسي، ما استطعت تحديد نوع عطرها، أظن أنها رائحة الفقر، خليط من المشاعر المصطنعة، ومظهرٌ براقٌ جذابٌ، يَنُمُّ عن داخل كذّاب، تماماً كحقيقتك، أظن تلك المرأة توأمك، تشبهك في كل شيء، لم يُكتب...

قراءة منشور

حنين الماضي

(0) تعليقات | تم النشر 28 كانون الأول 2016 | (18:01)

ولأنك تحتاج في بعض الأحيان إلى الذهاب إلى ذلك المكان حيث الكل يعرف اسمك، تشتاق لدربك القديم بتفاصيله، حتى صاحب سيارة الأجرة يعرفك، يحدثك معظم الطريق عن أطلال دربكم القديم، شتان بين دربنا القديم وبين هذه المدينة الواسعة المترامية الأطراف، اذهب حيث ما شئت فلن يعرفك فيها أحد، أما سائق...

قراءة منشور

أبوكاليبس الحب

(0) تعليقات | تم النشر 18 تشرين الأول 2016 | (17:55)

أتعرف ذلك الرجل الذي إذا ما استهَلّتِ الفتاة الحديث عن خيبات أملها، عن هفواتها وأخطائها، عن كل أولئك الذين خانوها وتركوها لمصيرها، عن تجاربها المريرة في الحب، عن مآسيها وأحزانها الأبدية، عن عذابها وشوقها ورغباتها الانتحارية، وعن كل أولئك الذين تَنَكّرُوا لها، ثم تَذْكُرُهُ فتقولُ عنه هو من أنقذها، وأسعفها...

قراءة منشور

الحياة الوردية

(0) تعليقات | تم النشر 5 تشرين الأول 2016 | (18:48)

هو ذلك الإحساس بالاستمتاع الفعلي، مُستلقٍ تحت أشعة الشمس، على رمال شاطئ ذهبية، ووَقْعِ الباعة المتجولون بقفشاتهم وعباراتهم الكلاسيكية والأصلية، عن يمينك عائلة كبيرة يحمل أبوهم بطيخة كبيرة، وعن شمالك عاشقان يداهما متشابكتان حباً أو خوفاً من أن يهرب أحدهما من الآخر اختر ما شئت حسب زاوية الرؤيا وخلفية العقلية،...

قراءة منشور

رونالدو وميسي العرب

(0) تعليقات | تم النشر 3 أيلول 2016 | (21:37)

أكثر المقالات تفاعلاً في مواقع الرياضة مقالات عن ميسي أو رونالدو، أما إذا اجتمع الاثنان في مقال واحد فذاك نذير حرب ما بعده نذير، فيغرق المتتبعون في نقاش طويل عقيم، باحثين عن أكثر سبل الإقناع فاعلية من أجل إفحام خصومهم من الطرف الآخر، والمحزن أن تجد النقاش يخرج عن دائرة...

قراءة منشور