المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أحمد بوعشرين الأنصاري Headshot

في مفهوم التحالف

تم النشر: تم التحديث:

تصدير
كان حديثنا، في مقال سابق، عن معنى السياسة، وقد عرفناها باعتبارها تدبيراً راشداً للشأن العام للبلاد تقريراً وتنفيذاً وتقويماً. ولهذا التدبير الراشد مقاصد، متمثلة في حفظ المصالح العامة المرتبطة بتنمية القدرات البشرية للمجتمع والبلاد عموماً، وتدرأ عنه المفاسد الكبرى، المرتبطة بتفكيك لحمة الوازع الوطني وسيادة منطق الخلاص الفردي والمنفعة الذاتية، مما له أكبر تأثير على مساحة النفع العام. ولأن السياسة هي حرص على حفظ المصالح العامة ودرء المفاسد الكبرى، فهي بهذا المعنى تتأطر أيضاً بوازع قيمي وأخلاقي يجعل قيمها سامية ومتسامية عن قيم المنفعة الذاتية والأنانية.

إن الغاية من السياسة هو خدمة المجتمع، فالبرنامج السياسي ينبغي أن يكون برنامجاً يعكس تطلعات وحاجات المجتمع، والحزب السياسي ينبغي أن يكون حزباً للمجتمع، منصتاً إلى مشاكله ومعبراً عنها في برامجه وأهدافه، ومنبثقاً في نشأته من رحم المجتمع. والدولة الكاسبة للشرعية هي من تكون دولة للمجتمع، حاضنة لآماله، خادمة له، ومعبرة عن اختياراته الكبرى. وعلى هذا الأساس وبكلمة عامة، فالأداء السياسي قولاً وفعلاً ينبغي أن يكون أداء يتوخى رضا المجتمع عنه، بما هو أداءٌ غايته خدمته وتنزيل آماله في السياسة اليومية المعتمدة نضالياً وإجرائياً واستراتيجياً.

والتحالف، هو أحد أنواع السلوكيات السياسية التي أبدعتها المدنية في إطار تطلعها إلى سلوك يجسد ذلك التسامي القيمي عن كل القيم الذاتية ذات المنفعة الخاصة. فما مفهوم التحالف تأسيساً على هذه التوطئة التذكيرية لمعنى السياسة؟ وما العناصر التي يتأسس عليها؟

أولاً: مفهوم التحالف
إن التحالف هو ذلك السلوك السياسي الذي يلجأ إليه طرف سياسي، يتعاضد مع أطراف سياسية أخرى، نتيجة اتفاق تعاوني بينهم مبني على أساس برنامجي؛ وذلك من أجل إحدى غايات ثلاث:

1. تمتين القوة المطلبية أو الاقتراحية في إطار برنامج نضالي، حده الأدنى يتوخى:
• التصدي لبعض القرارات (في طور التحضير، أو في طور التنفيذ).
• أو الضغط التصحيحي لبعضها، والتي يكون التقدير الجماعي للمتحالفين على عدم جدوائيتها بالقياس إلى المصالح الكبرى للمجتمع أو على تناقضه معها أو على تهديده لها.
• أو تحقيق تقدم في المسيرة الإصلاحية العامة التي تبتغي إرساء قواعد عملية سياسية متفق عليها مجتمعياً (كما سبق تفصيل ذلك). ومن ثم، الانتقال التدريجي نحو دولة المجتمع.

وقد يتوسل هذا النوع من التحالف أداة الانتخابات لخدمة هذه الغاية، سواء قبل الانتخابات أو بعدها، إلا أن هذا الشكل التحالفي يلزمه في تقديري أن تكون الانتخابات حرة وديمقراطية ونزيهة (كما سبق بيان معناها)؛ ذلك لأن هذا الشرط هو بوابة صناعة أقطاب تحالفية سليمة المنشأ والغاية تصفي المشهد السياسي من الزائد، وتؤدي إلى تعددية برنامجية وقطبية مبينة على أسس انتخابية سليمة.

2. تمتين القوة المعارضة وتوسيع دائرتها في إطار برنامج سياسي، حده الأدنى يتوخى تقليص مساحة الموالين للأغلبية الحاكمة، يكون التقدير الجماعي للمتحالفين على أنها جانبت بعض أو كل وعودها مع المجتمع من خلال بعض أو كل قراراتها، أو خالفت بعض أو كل هذه الوعود، أو أن برنامجها التنفيذي العام لا يعكس تطلعات المجتمع، ولا البرنامج الانتخابي الذي وعدت به، وهذه الغاية تكون في إطار قواعد عملية سياسية متفق عليها وفق ما سبق تفصيله.

3. تمتين القوة الموالية للأغلبية الحاكمة وتوسيع دائرتها في إطار برنامج سياسي، حده الأدنى يتوخى تحجيم دور المعارضة وحشد التعبئة الضرورية لإنجاح عمل الأغلبية الحاكمة وظروف اشتغالها وإزالة كل العوائق التي تحول بينها وبين تنفيذ برنامجها الانتخابي العام الذي وعدت به المجتمع. وهذه الغاية تكون في إطار قواعد عملية سياسية متفق عليها وفق ما سبق تفصيل ذلك.

ثانياً: في عناصر مفهوم التحالف
يتبين من خلال هذا المفهوم العناصر التالية:
1. أن التحالف ليس وحدة اندماجية، تنصهر فيها التنظيمات، ولكنه اتفاق برنامجي مع الاحتفاظ بهوية كل تنظيم.

2. أن هذا التحالف قد يكون بعيد المدى، إذا كانت الغاية منه النضال من أجل إرساء قواعد عملية سياسية متفق عليها مجتمعياً. وقد يكون متوسط المدى، إذا كانت الغاية منه حشد التعبئة الضرورية لإنجاح عمل الأغلبية الحاكمة، أو لإسقاط هذه الأغلبية الحاكمة في حال انحرافها عن تنفيذ ما وعدت به، في إطار قواعد عملية سياسية متفق عليها مجتمعياً. وقد يكون يومياً أو قريب المدى، إذا كانت الغاية منه التصدي لسياسات أو لقرارات (في طور التحضير، أو في التنفيذ) تضر بعض أو كل مصالح المجتمع العليا؛ أو الضغط التصحيحي لبعضها.

3. أن هذا التحالف يتم عبر برنامج نضالي أو سياسي أو انتخابي، حده الأدنى متفق عليه بين الأطراف المتحالفة، تُحدد فيه النقاط المشتركة التي تلتقي فيها البرامج النضالية أو السياسية أو الانتخابية. وهذا البرنامج حده الأدنى يلزمه الوضوح في الغايات والوسائل، ويتطلب الانسجام على مستوى الأداء السياسي العام لكل طرف سياسي؛ ذلك أن عدم الانسجام تنتج عنه انطباعية المواقف والقرارات وسعي نحو كسب مصالح فئوية خاصة، وقد تصل في الانحدار فتغدو مصالح شخصية خاصة داخل الفئة المعينة. ومن ثم، يضيع معنى السياسة بما هي تدبير راشد للشأن العام كما سبق تعريفه.

على سبيل الختم
إن التحالف، بهذه العناصر التوضيحية لمفهومه، هو سعي حثيث نحو الإعلاء من شأن قيم السياسة والمصالح العامة للمجتمع، وتربية على نكران الذات الفئوية أو الشخصية، وعلى تنسيب للبرامج والرؤى، وتمرين على خلق التنازل الذي هو أصل عام في العمل الجماعي والتحالفي.

إن التحالف حينما تكون وجهته خدمة المجتمع والدفاع عن قضاياه وإرساء قواعد عملية سياسية متفق عليها مجتمعياً، ينبت خيراً ونفعاً ويحفظ عالم القيم الإنسانية النبيلة المتميزة بتساميها عن المنفعة الذاتية والخلاص الفردي، ويشجع على التعاطي للسياسة بمعناها النبيل. إن إكراهات التحالف لا ينبغي لها، في تقديرنا، أن تفصل عن حماية هذه القيم، التي من أجل سيادتها أصلاً يتم النضال ويتم التحالف في حد ذاته.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.