المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أحمد بوعشرين الأنصاري Headshot

في مفهوم الحزب السياسي

تم النشر: تم التحديث:

تصدير

يتبين إذاً من خلال تعريفنا للسياسة في مقالنا السابق باعتبارها تدبيراً راشداً للشأن العام للبلاد، أن الغاية من السياسة هي خدمة المجتمع، فالبرنامج السياسي ينبغي أن يكون برنامجاً يعكس تطلعات وحاجيات المجتمع، والحزب السياسي ينبغي أن يكون حزباً للمجتمع منصتاً إلى مشاكله ومعبراً عنها في برامجه وأهدافه، ومنبثقاً في نشأته من رحم المجتمع، والدولة الكاسبة للشرعية هي من تكون دولة للمجتمع حاضنة لآماله خادمة له، ومعبرة عن اختياراته الكبرى، وعلى هذا الأساس، وبكلمة عامة، فالأداء السياسي قولاً وفعلاً ينبغي أن يكون أداء يتوخى رضا المجتمع عنه بما هو أداء غايته خدمته وتنزيل آماله في السياسة اليومية المعتمدة نضالياً وإجرائياً واستراتيجياً.

فما هو مفهوم الحزب السياسي؟

أولاً: في المفهوم
يمكن أن نعرف مفهومياً الحزب السياسي بمثابة أحد التعبيرات المجتمعية المنظمة والمتجانسة من حيث الفكرة، المنبثقة من رحم المجتمع، الطامحة من خلال آلية التداول السلمي على السلطة إلى تنزيل برنامجها الإصلاحي، الذي تعتقد بصوابيته في الإجابات عن الإشكالات ذات الشأن العام المرتبطة بتحقيق التنمية والنهضة للبلاد، إذا ما حظي بالتأييد الشعبي الضروري لتنزيله عبر آلية صناديق الاقتراع في إطار انتخابات حرة ديمقراطية ونزيهة.

ثانياً: في عناصر المفهوم

على قاعدة التعريف السالف الذكر للحزب السياسي، يمكن استنباط أهم عناصر هذا المفهوم في التالي:

1- أنه حزب منبثق من رحم المجتمع:
وهذا يعني أن الحزب هو نتيجة التفاعلات الداخلية لحركية المجتمع، التي تنتج باستمرار تعبيراتها من ذاتها، وهذه الحركية المنتجة تتطلب شروطاً موضوعية حتى تنتعش وتعطي بشكل تلقائي، ولهذه الشروط علاقة بظروف الفعل المجتمعي، من حيث إفساح المجال للحريات ومنها الحق في التنظيم والتشكل لكل التعبيرات المجتمعية المعتبرة المنصتة إلى نبض المجتمع، وإلى توجهاته العامة في مجمل الاختيارات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والمجتمعية الكبرى له، والساعية إلى حماية المجتمع من كل إرادة تسلطية تكبح نهوضه وتمسخ هويته وتؤبّد الاستبداد من داخله.

2- أنه حزب متعاقد مع المجتمع:
وهذا يعني أن الحزب ملتزم بوعوده التي قطعها على المجتمع في إطار برامجه وخطاباته، والالتزام هو السعي الحثيث إلى تمثل ما يقول وما يعد به قولاً وفعلاً بحسب المواقع التي يرتادها، سواء في الدفاع عن الاختيارات المجتمعية الكبرى للمجتمع، أو في تنزيل وعوده البرنامجية في حال الحيازة على التأييد الشعبي الواسع المخول لهذا التنزيل، أو في التواضح مع المجتمع في حال عدم القدرة موضوعياً أو ذاتياً على هذا التنزيل، أو في استكمال مسلسل تحرير إرادة المجتمع حتى يستعيد سلطة قراره ويدفع مفسدة الاستبداد الكابحة له.

3- أنه حزب مستقل على أية جهة من خارج مؤسساته:
وهذا يعني أن الحزب لا يخضع إلا إلى ديناميكية إنتاج القرارات من داخله، مما يجعله وفياً لما يقول وما يعد به، ومتحرراً من أية قيود خارجية تشوش على استقلالية قراراته، ومنحازاً كلياً للمجتمع وقضاياه الكبرى في مواقفه وبرامجه ومقترحاته.

4- أنه حزب طامح إلى الوصول إلى السلطة سلمياً:
ذلك لأن مبرر وجود حزب هو طموحه إلى الوصول إلى السلطة سلمياً، قصد تنفيذ برنامجه السياسي الذي يعتقد بصوابيته لإيجاد حلول لمشاكل البلاد، والذي هو أساس تعاقده مع المجتمع في حال حيازته على تأييد شعبي واسع عبر انتخابات حرة ديمقراطية ونزيهة.

ثالثاً: في عناصر الالتزام بمفهوم الحزب

إن الالتزام بالعناصر الأربعة لمفهوم الحزب يعد معركة في حد ذاتها، ذلك أن تمثلها يتطلب كفاحاً ذاتياً وموضوعياً:

1- في الكفاح الذاتي:
ويبتدئ أصلاً من ظروف النشأة، فالحزب الذي تكون نشأته نتاج حركية تبادل للأفكار والتوجهات بهدف صناعة عقل جماعي بهويته المعرفية والمذهبية الكبرى، هو الحزب الذي تكون ولادته سليمة، ومن كانت ولادته سليمة زرع البذور الأولى لقوة شخصيته وتواجده وقوة قراراته، فالحزب القوي ليس -تأسيساً- من يمتلك جمهوراً كثيفاً من الرواد والأتباع، وليس -تأسيساً- ذاك الحزب الذي يمتلك عدداً كافياً من الفروع والممثلين، وليس -تأسيساً- ذاك الذي يمتلك آلة تعبوية قوية مسخرة لحشد الكثافة العددية في المهرجانات؛ لأن ذلك كله زبد ما يلبث أن يذهب جفاء، الحزب القوي هو من كانت نشأته حرة وناتجة عن قرار ذاتي مستقل ومعفاة من أي تشويش، وملتحمة في توجهاتها مع الاختيارات المجتمعية الكبرى للمجتمع في تحرير إرادته واستعادة سلطته.

إن عربون الانحياز الكلي للمجتمع وقضاياه يمر عبر سلامة دواعي النشأة من كل تشويشات أو خلفيات تكون الغاية من ورائها تجديد إرادة الاستبداد ومصادرة سلطة المجتمع في التقرير والتنفيذ والتقويم.

2- في الكفاح الموضوعي:
ذلك أن انتزاع هوية الحزب المتمثلة في الأضلع الأربعة السابقة الذكر (حزب منبثق من رحم المجتمع، مستقل عن أية جهة خارجية، متعاقد مع المجتمع، وطامح إلى الوصول إلى السلطة)، درب دونه مكابدة مع الأشواك والمعوقات التي تعترض طريقه، فأن يكون الحزب متعاقداً مع المجتمع يعني أن يقول ما يفعل ويفعل ما يقول، وأن يكون كذلك، يعني إدراكه قيمة ما يقول وما يعد به وحجمهما والقدرة على الالتزام بما يقول، وعلى هذا الأساس فالحزب الذي ينتصب راهناً أمام الناس مدعياً القدرة على حل مشاكل المجتمع وتحسين ظروف العيش ما حاز تأييدهم، هو حزب في تقديري يصنع الوهم، وهو يعلم يقيناً أن آلية تنفيذ البرامج الموعود بها معطلة دستورياً.

أن يكون الحزب متعاقداً مع المجتمع، هو أن يكون له مصداقية في خطابه، أن يتبنى برنامجاً ذا نفس نضالي وليس تقنياً، بمعنى أن يكون خطابه منسجماً مع حال الوضع الدستوري والسياسي للبلاد الذي يؤطر العملية الانتخابية وآليات التقرير والتنفيذ.

الحزب المتعاقد مع المجتمع لا يصنع الوهم الانتخابي، بل هو يؤسس للوعي بمعوقات الإصلاح ويجعل من لحظات المهرجانات والتواصل مع الناس لحظات للتعبئة من أجل الإصلاح، ومن أجل الانخراط في مسلسله ومن أجل استكمال حلقات تحرير المجتمع واستعادة سلطته.

وأخيراً فإن الحزب بمفهومه الذي بيَّناه من خلال عناصره الأربعة هو الحزب الذي يكافح من أجل إرساء المعنى الحقيقي دستورياً لمبرر وجوده المتمثل في سعيه السلمي والديمقراطي للوصول إلى السلطة بغاية تنفيذ برنامجه السياسي، وليس فقط بغاية تنظيم المواطنين وتمثيلهم.

خلاصات جامعة
يمكن تكثيف أهم خلاصات هذه المقالة في التالي:
1- إن التلازم التبعي بين المعرفة والسياسة ينبغي أن يظل متصلاً في الزمن، والطلاق بينهما (كما هو حاصل في الصورة المغربية) يؤسس للحربائية، وتتيه المبادئ ويضيع المعنى والمعقول.

2- إن إعادة الاعتبار لعلاقة السياسة بالمعرفة تعد في تقديري من الورشات الإصلاحية التي ينبغي أن تدرج ضمن أجندة ورشات الإصلاح الكبرى، وهي تحتاج أيضاً إلى مجهود معرفي ثقافي وسلوكي أيضاً غير مفصول على العملية الإصلاحية ذاتها ميدانياً.

3- يمكن أن نقعّد لمفهوم الحزب السياسي من خلال عناصر أربعة: حزب منبثق من رحم المجتمع، حزب مستقل عن أية جهة خارجية، وحزب متعاقد مع المجتمع يقول ما يفعل ويفعل ما يقول، سواء في وعوده أو في تنبيهه إلى معوقات الإصلاح عموماً، وحزب طامح للوصول إلى السلطة لتنفيذ برنامجه السياسي عند حيازته التأييد الشعبي الواسع عبر انتخابات حرة ديمقراطية ونزيهة.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.