المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أحمد الطيب Headshot

نُريده ولا نُجيده!

تم النشر: تم التحديث:

الحب هو قوام كل شيء، وسبب استمرارية أي شيء حولك، إن أحببت شيئاً سيبقى معك، وإن أحببت فيلماً سيبقى في ذاكرتك، وإن أحببت صورة ستعلقها في جدار غرفتك، وإن أحببت مشروباً، فهو أول من ستفكر فيه قبل أمك حين تشعر بالعطش، أي شيء يزال منه الحب لا قيمة له، خُذ على سبيل المثال هدية لم تنبع من حب وكان غرضها مصلحة، لن تصل لقلب الشخص أبداً، بل قد يكون مفعولها عكسياً، نحن نستطيع تحسس الحب وإن كان مقداره شعرة فقط في مقدار المساحة الكلية للشيء الذي في متناول أيدينا، من دون الحب لا تثمر الشجرة، ولا تتفتح الزهرة، ولا نطعم السعادة.

الحب ليس فلسفة تدرس، أو مصطلحاً يحفظ، الحب ليس إلهاً إغريقياً يحمل قوساً وسهماً يطارد الناس، الحب ليس رقماً يلقي به شاب تحت قدمَي فتاة ليحظى بما تحمله هذه الأقدام. الحب بذرة، والأطفال هم الأرض الخصبة التي يزرع فيها الآباء ما يريدون جنيه من ثمار، وإن زرع الآباء الحب، سينمو فردٌ في المجتمع يجيد التعبير عن الحب، والبيت الذي لا يزرع إلا الكراهية، أو حتى لا يجيد زراعة الحب، فلن يحصد سوى الشوك، أو الإهمال أو التجاهل حال كبر أبنائهم. يكبر الآباء ثم يشتكون عدم تودد أبنائهم لهم، أين كنت وقت الحرث؟ كنتَ مشغولاً بعملك، بأصدقائك، بمبارياتك في التلفاز! وأنتِ ماذا كنتِ تصنعين؟ تعملين في شركة وتوكلين مهمة الزراعة لخادمة لا تجيد حتى العربية، كيف تريدون حصاد ما لم تقوموا بزراعته؟

آه من العادات والتقاليد ومن سطحية بعض المجتمعات التي ترى أن من العيب على الرجل أن يبكي! وكأن الرجل خُلق بلا دموع، ومن العيب أن يظهر ضعفاً فهو الضرغام، الفارس الذي لا يهزم، والسيف الذي لا يكسر، عيب عليه أن يحب أو أن يعبر عن حبه لصديقه؛ ففي ذلك شذوذ، ولزوجته، فهذا خروف بصوف، ولربه فهذا من الرياء، وللناس فهذا يقلل الكبرياء، كل ما على الرجل فعله هو أن يعيش كآلة عديمة الأحاسيس، وكصراف آلي يقدم المال دون مشاعر، وكضابط في ثكنة عسكرية يصرخ بالأوامر والتعليمات دون مودة، إن كل ما نصنعه الآن هو التزام أعمى بعادات وتقاليد جاءت دخيلة على الفطرة السليمة وعلى التعاليم الدينية القويمة.

إن أغرب شيء وأكثره مدعاة للضحك حزناً على حالنا هو أننا نرى في الحب ضعفاً، وندعي أننا لا نريده، ولكن الأمر ليس كذلك البتة
، انظر لقاعات السينما ذات الأفلام الرومانسية، ستجدها تعج بالناس، بالكاد تجد لك مقعداً يحتوي جسدك المثقل بالوحدة الداخلية، انظر لأكثر الكتب مبيعاً، أغلبها قصص وروايات ومواضيع الحب، انظر إلى جذوع الشجر، وكراسي الحدائق وحيطان المدينة، كلها حفور وخربشات لقلب يحمل حرفين، اسمين، أو حتى شكلين متعانقين، ادخل إلى أحلام اليقظة، بل حتى أحلام المنام، الناس يطاردون الحب في كل مكان وفي كل زمان؛ لذا نحن باختصار نريده ولا نجيده، نتمناه ولا نهبه، نرغب في حصد ثماره دون زراعته، وسنبقى في هذه الدوامة ما لم نتغير.

المعادلة بسيطة، الحب يعني الاهتمام، الحب بلا اهتمام لا معنى له، كقصر مشيد فارغ من الداخل، ككتاب بلا حروف، كمرآة بلا انعكاس؛ لذا حين تحب سيعرف مَن تحبه أنك تحبه لأنك تهتم به، لكن ذلك لا يكفي. بعض الشباب العرب قاموا بتسجيل ردود الفعل قبل فترة لذويهم الذين لم يخبر أي طرف منهم الآخر بأنه يحبه، وأرادوا أن يستغلوا الفرصة ويجربوا ليروا ردود فعل أهاليهم، أغلب ردود الفعل كانت محزنة، فمن لا يعتاد على كلمة أحبك، سيستغربها فجأة، كان أغلب الأهالي يسألون أبناءهم: هل من خطب يا بني؟ أخبرني أرجوك ما الخطب، حتى إن الأمهات يسألن متى وقت عودة الابن ليشعرن بالطمأنينة تجاه الموضوع، إحدى الأمهات اللائي سمعن الكلمة لأول مرة بقيت طوال اليوم سعيدة وأخبرت أخت الشاب أن أمك سعيدة جداً وأخبرتني بما قلته لها عبر الهاتف، أما أكثر مشهد مؤثر في الفيديو، فقد كان رد فعل الابن الذي لم يرَ والده لسنوات عديدة بسبب وجوده بعيداً عن والده، فقد أجهش الابن بالبكاء حين سمع تودد والده له، وكيف أنه عبَّر له ولأول مرة عن حبه له وعن شوقه للقائه، وكم هو فخور به وبما يقدمه من مقاطع مفيدة للمجتمع، كان مشهداً مؤثراً، ولأن أمي تقطع البصل وأنا أشاهد الفيديو في المطبخ، دمعت عيناي بشكل مفرط.

التعبير عن الحب لا يحتاج إلى أن نحفظ قصيدة، أو نزين الكلمات قبل إرسالها، التعبير عن الحب هو وصف ما نحب بأبسط كلمات وأسهل طريقة دون تكلف ودون مغالاة، يسألني البعض ما الذي يجب أن أكتبه لأبهر من أحب، أو لأبين صدق مشاعري، كيف أرد على هذه الأبيات التي أرسلتها لي صديقتي، ماذا نكتب على بطاقة الهدية لأبي؟ ابتسم وأقول له: ما الذي شعرت به وأنت تقرأ الكلمات، أو حين تسمع دعاءً أرسله لك، أو عندما ذهبت لتشتري الهدية، ما الذي أردت منه أن يصل لهم؟ يصمت قليلاً ثم يقول: أردت أن... نعم هذا ما يجب أن يكتب، أو يقال أو يرسل، لا تتكلف أبداً مشاعرك، فما يقتل الود إلا التكلف، ولا يبلغ القلب إلا حسن التصرف.

هنالك أغنية مشهورة تقول كلماتها: "لو لم يأتِ الغد هل ستعلم كم أحبها؟ لقد خسرت مَن أحبهم مِن قبل، الذين لم يعرفوا أبداً أنني أحبهم، الآن أنا أحيا بندم"؛ لذا وقبل أن نردد هذه الكلمات كواقع لا كأغنية، ونشعر بندم لن ينقطع أبداً، قل لمن حولك ممن تحبهم: أحبك، أحبك يا إلهي فأنتَ ملاذي، أحبك أختي، أحبك أخي، أحبك أمي أحبك أبي، أحبك زوجتي، أحبكم أبنائي، أحبك معلمي، أحبك صديقي، أحبك يا من تقرأونني، وأحبكِ يا أنا.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.