المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أحمد عدنان كنعان Headshot

رسالة في زجاجة‎

تم النشر: تم التحديث:

متكئا على أريكة بجانبي زوجتي نشرب الشاي ونأكل البسكويت ـ أحب تلك العادة الإنجليزية ـ أولادي يطوفون حولنا يلعبون، هم دوماً في البيت لا يتجاوزون سور الحديقة أخشى عليهم ظلم الحياة، أمهم لديها كل الوقت تربيهم لن تعمل خارج البيت بل هي ربّة البيت.

أحدثهم عن الوحوش خلف هذا السور، عن بشر تأكل بعضها وحروب بلا هوادة، آباء يحملون أطفالهم في سيل من الدماء والدمار، عن امرأة وقع الجدار عليها وهي نائمة ترضع طفلتها، حين ألقى طير الأبابيل حجارة من سجيل عن تنين من الصفيح يقذف اللهب ليحرق البيوت والأزقة، عن سهام نارية تردي من تصيبه قتيلاً أو طريحاً للفراش..

هل تقولون إني أكذب عليهم؟ لا لم أفعل هذا ما حدث هذا ما رأيته في سنوات من الحرب.

ربما تعطونه وصفاً آخر، ربما تكررون ما نسمعه في الأخبار، تحكونه ببرود ثم تكملون طعامكم الساخن فلا شيء يستحق، هكذا هي الحياة نزلنا إلى الأرض أعداء،
كنت أفكر لما علينا أن ننجب ذكوراً سنكتفي بالبنات، نعم همهمنّ كبير لكن همّ الأولاد أكبر على الأقل في أيامنا.

تتشعب الأفكار أكثر لما علينا أن ننجب أساساً ونحمل كل هذا الخوف، ربما من الأفضل ألا نُوهب ذرية، سأقول لها قبل الزواج لا تنجبي هذا شرطي.

نعم كنت أحدثكم عن أفكار فأنا لمّا أتزوج بعد، كنت أصف لكم ما أراه إن تزوجت، لكن ماذا عن زوجتي ـ أعني المستقبلية ـ ربما لن تقبل شرطي هذا أو تقبل لكنها تغير رأيها بعد الزواج، ستضعف حين ترى أطفالاً يلعبون في أحضان أمهاتهم، أعرف تلك النظرة تدمع عيناها وتنظر إليّ وتقول لم أعد أحتمل أريد أن أكون أمّاً ألا تريد أن تصبح أباً، سأنجب لك ما تشاء من الذرية.

إن رفضت ستقول طلقني يا لقلب المرأة، لن ألومها هكذا فُطرت، وأنا كذلك قد يرق قلبي، عرفته قوياً في مواضع قليلة، ضعيفاً في أكثرها ماذا أفعل ما الحل؟

سأستمع هذه المرة لوساوس عقلي حين يتمتم عن صديقه العاطفي يلومه على أي شيء وكل شيء.

حسناً لن أتزوج حسمت أمري هكذا أرتاح من همّ التفكير والصداع، أحتاج للراحة والسكينة، لذا سأعيش وحيداً في صومعتي أبنيها قريباً حين أشتري مزرعة صغيرة أحيطها زرعاً وحيوانات أليفة تؤنس وحشتي.

سأشتري مرقاباً (تيليسكوب) أديره بين النجوم في سماوات ربّي، لن أطأطئ رأسي لأنظر للبيادق أتركهم يتقاتلون على رقعة الحياة يموتون كي يحيى الملك.

نعم لا حاجة لي بهم لا حاجة لي بالأحياء سأقرأ للأموات كتبهم في الفلسفة وعلم الفلك وفيزياء الكمّ، لن أقرأ كتب الكيميائيين فأنا لا أريد الخلود في هذه الدنيا، ولا أريد تحويل نباتات مزرعتي إلى ذهب أحبها هكذا بلونها الأخضر.

سأقرأ قليلاً من الشعر والأدب وأشاهد فيلماً بالأبيض والأسود لألفريد هيتشوك وآخر لتشارلي تشابلن.

في المساء أتوقف عن كل شيء وأنظر للسماء أتأمل خلق الله مالي وللإنسان (الظلوم الجهول).

العزلة.. تلك الفكرة التي لا تزال تكبر في رأسي حين يصفو آخر الليل بعد صخب الحياة يسود الصمت، أسمع نبضات قلبي وأسمع حفيف الريح على أوراق الشجر، أحدق في الساعة أراها بالكاد تتحرك لم أعد أسمع صوت عقرب الثواني تك تك تك الوقت يتلاشى كذلك المكان.

هكذا حالي كل ليلة أضع رأسي على الوسادة وأسأل نفسي قبل النوم هل من امرأة تقدر على كسر الفكرة أو تكون جُزءاً منها فلا تكون عُزلة من الأساس؟!

هذه رسالتي أكتبها وألفّها في زجاجة لن أرميها في بحر صغير بل للمحيطات كلها ستسبح مع قوارب اللاجئين الباحثين عن الأوطان، ستسبح مع قطعان الحيتان والدلافين المبتسمة مع أسماك القرش وشباك الصيادين، مع حوريات البحار أميرات الأعماق حلم البحارين، تسبح بحثاً عمّن يعرف معنى القراءة يقرؤها ويعيدها للمياه يمررها لغيره.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.