المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أحمد عباس الملجمي  Headshot

لماذا طال أمد الحرب في اليمن؟ ومَن المستفيد؟

تم النشر: تم التحديث:

ليس لديَّ أدنى شك، والكثير من أبناء اليمن، أن المبدئ الذي انطلقت منه عمليات عاصفة الحزم في اليمن كانت بمثابة طوق النجاة لليمن كدولة وشعب، وللمنطقة العربية كقومية وهوية.

ولكن نار الحرب بطبيعتها ما إن يطول أمدُها، حتى تظهر الشوائب لتطفو على السطح باحثة عمن يعولها، حينها تبدأ مسارات الحرب تأخذ منحى آخر، تنحرف تدريجياً عن الأهدافِ التّي قامت الحربُ من أجلها، وعندما يحدُث ذلك في ميدان الحروب، فإن الذين ساندوا الشعب ضد الظلم، وتكبّدوا الخسائر في الأرواح والممتلكات، هم مَن تسعى الحرب للنيل منهم؛ لأنه ما قارع قوم الظلم بدمائهم وأموالهم إلا كانوا هم مَن يصعب ترويضهم ليكونوا توابع أو أذلاء.

تبدأ القوى ذات الثقل الأكبر في الحرب، البحث عن موضع قدم لها، عن طريق تلك القوة الناشئة التي شكلتها المصالح المشتركة، والمطامع الخاصة، وطرحها كبدائل تُعزز مكانها لتخلق مستقبلاً عنوانه التبعية العمياء.

ما الذي أطال أمد الحرب في اليمن إذاً؟

لم يطُل أمد الحرب في اليمن؛ لأن التحالف العربي عاجز عن ذلك، كما ذكر الأمير الشاب محمد بن سلمان في آخر مقابلة له على قناة العربية، وليس لأن قوى الانقلاب على الأرض ما زالت تملك عوامل تبقيها صامدة في وجه التحالف، وليس أيضاً أن قوى المقاومة الشعبية والجيش الوطني لم تقُم بالدور المنوط منها.

إذاً ما هي الجزئية التّي تنقص معادلة إنهاء الحرب؟

80% من الأراضي اليمنية التّي جُلها صحراء قاحلة، قالت الشرعية والتحالف إنها محررة، مئات من العربات والدبابات المدرعة، وعشرات من الألوية العسكرية، وعاصمة مؤقتة بيد التحالف، وشريط ساحلي ممتد من الغرب إلى الشرق، وحصار خانق على قوى الانقلاب في صنعاء، وسماء تُغطيها طائرات إف 16، بالإضافة إلى ثروات البلاد التّي باتت في الأراضي التّي يُسطير عليها التحالف والشرعية، ما الذي ينقص المعادلة إذاً؟

ما ينقص كل ذلك هو أن " البديل لم يبلُغ سن الرُشد بعد، والكيانات الموازية لم يُقضَ عليها بعد".

سيقول البعض: كيف؟

السعودية وهي قائدة التحالف ليست هي المستفيدة من أمد الحرب، ولا طيف واسع من المقاومة الشعبية والجيش الوطني مستفيد أيضاً، إذ لم يكن هو الخاسر الأكبر من بين الجميع.

في ظل المؤشرات على الأرض، المستفيد الحصري من استمرار الحرب هي دولة الإمارات والكيانات التي تسعى لتمكينها كبدائل على الأرض، ولكن كيف يتم ذلك؟

المكاسب في الجنوب

بشكل علني تُسيطر دولة الإمارات بواسطة قوات الحزام الأمني الموالية لها على العاصمة المؤقتة عدن ومضيق باب المنّدب، والتّي يرأسها رجُل الإمارات الأول في اليمن هاني بن بريك، ومدير أمن العاصمة شلال شائع، بمعية المحافظ المقال عيدروس الزبيدي، وعبر قوات النُّخبة الحضرمية تُسيطر على حضرموت الوادي والصحراء، مروراً بالشريط الساحلي المُمتد حتّى عدن، والتّي يُديرها رجل الإمارات الثاني محافظ المحافظة أحمد بن بريك، نتكلم هنا عن مكاسب جغرافية وسياسية مهمة:

1 - السيطرة على مضيق باب المندب، وميناء عدن والشحر، ومصافي النفط والآبار، وشريط ساحلي ممتد "بعد الجغرافي".
2 - السيطرة على العاصمة المؤقتة عدن، وتبني الكيان الموازي للشرعية المتمثل في المجلس السياسي برئاسة عيدروس الزبيدي "بعد السياسي".

المكاسب في الشمال

يخوض الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مدينة تعز ومأرب والجوف والبيضاء حرباً ضروساً، تذهب فيها عشرات الأرواح، وكل ذلك تعد ه الإمارات وكياناتها الجنوبية في قائمة المكاسب السياسية، من خلال قتل هامات الجيش الوطني ورموز المقاومة الشعبية، بل وتسعى إلى إبطاء تحركات الجيش الوطني، في كل مرة يسعى فيها نحو التقدم، من خلال الضربات الجوية الخاطئة التي ينفذها الطيران في كل مرة، ناهيك عن أن الإمارات تسهم في حصار مدينة تعز، من خلال منعها الدعم العسكري للمقاومة هناك، لسبب أنها تتبع الإصلاح، على حد وصفها.

في المقابل، أيضاً تسعى الإمارات إلى إطالة عمر الحرب في الشمال، من أجل إنهاك قواعد حزب الإصلاح على وجه الخصوص من ناحية، ومن ناحية أخرى، إبقاء الحرب على الحد الجنوبي لحدود المملكة العربية السعودية، لتظل المملكة مشغولة في ذلك.

في اللحظة التّي تسعى فيها الإمارات إلى تهيئة الأجواء لنجل المخلوع صالح، قائد الحرس الجمهوري السابق، الذي يسكن الإمارات حالياً، رجُل الإمارات القادم في الشمال.

ما تقوم به الإمارات اليوم في اليمن لا يعد من ضمن الأهداف التي قام التحالف من أجلها، ففي حال لم تأتِ الحرب أكُلها، وأنّى لها أن تفعل ذلك؟! فالسعودية تتحمل الوزر الأكبر من ذلك، بحكم أنها من قادة التحالف، وفي حال ما استمرت الحرب على هذا المنوال فالرابح الأول منها هي دولة الإمارات.

ما الذي سوف تخرج به المملكة العربية السعودية من هذه الحرب؟ ربما لا شيء، وربما العداء على المدى البعيد.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.