المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أحلام مصطفى Headshot

كلنا أمهات مثاليات.. قبل أن ننجب!

تم النشر: تم التحديث:

منذ سنوات مضت قرأت مقالاً لسيدة بعنوان "كنت أماً مثالية حتى أنجبت". تحكي فيه السيدة عن الخطأ الذي كانت ترتكبه خلال فترة حياتها قبل أن تتزوج وتنجب. في كل فرصة تتاح لها كانت تلك السيدة تصدر الأحكام على أباء وأمهات آخرين، ربما رغبة منها في ملأ فراع ما، أو لسوء تقدير حقيقة الموقف، أو لأنها كانت تريد أن تثبت لنفسها أن تستطيع فعل ما يغعلون. ولكن تلك السيدة بعد أن أنجبت أول أطفالها، وبدأت نظرات الناس المصدرين للأحكام تلاحقها دون أن يكلف أحدهم نفسه عناء فهم المواقف، وبعد أن أصبحت تفعل أشياء كانت تلوم الآخرين عليها.. أدركت كم كانت مؤذية. يسمونها في الثقافات الآخرة "كارما"، حيث يعود ما فعلته ليقلق راحته ويلحق به ما ألحقته بالآخرين، ونسميه نحن في ثقافتنا: كما تدين تدان.

سأستغل هذه الفرصة كنوع من الفضفضة والتفريغ. قبل أن أنجب كنت قد قضيت فترة طويلة من التحضير النفسي والجسدي بطريقة أو بأخرى، حتى قبل أن أتزوج، كنت أعتقد أنه من الطبيعي أن تحضر المرأة نفسها لتقوم بدورها كأم وزوجه قبل أن يحين الوقت بكثير، والرجل نفسه حتى يكون زوجاً وأباً، خصوصاً أننا لم نعد كالأجيال الماضية في حالة جسدية وصحية جيدة وطعامنا أسوأ بمراحل وحالتنا النفسية أسوأ وأسوأ. كنت أرى بأنني لا أعرف متى وأين وكيف ستبدأ هذه المهمة أو إكانت ستبدأ ولكن تجهيز النفس لها ضروري ولا شيء يضيع هباءً.

المهم في الأمر أنني أنا أيضاً لغباء مني اعتقدت أنني تحصلت على قدر كبير من المعرفة والخبرة مع إخوتي الصغار تؤهلني لأكون في مكان جيد من هذه المهمة، وكنت كثيراً ما أحكم على أمهات وآباء آخرين حتى قبل أن أنجب بطريقة توحي بأنني ربما كنت لأقوم بدورهم بصورة أفضل.... ثم أنجبنت.

ليس الأمر بتلك البساطة... قمت بقراءات وتجارب وتغيير عادات وتغيير سلوكيات وتغيير طريقة حياة بأكملها بعد أن أنجبت أكثر بكثير مما فعلته في كل ما مضى من حياتي ربما. ببساطة أنت لن تعرف معنى أن تكون أباً أو أماً ولا ما تحويه هذه الوظيفة من تفاصيل وتعقيدات إلا إن مررت بها شخصياً، لا يكفي أن تمضي عدة ساعات مع طفل، أو أن تعمل في حضانة أطفال، أو مدرساً، أو يكون لك ثمانية إخوة وأخوات مثلي حتى تعتقد أنك تجيد التعامل معهم وتتقن التربية بصورة كاملة.

الأمر يختلف عندما يكون هذا الطفل معك وتحت رعايتك وجزءاً من مسؤوليتك طوال اليوم، كل دقيقة وكل ثانية حتى لو لم يكن بين يديك أو مع شخص آخر عقلك يعمل معه ويفكر فيه، وليس هذا هوساً ولكنه طبيعة أن تكون أباً أو أماً مسؤولاً عن طفل مازال غير قادر على تحمل مسؤوليات كثيرة ولا يعرف الكثير عن حقيقة الحياة. يختلف كثيراً أن تكون أباً أو أماً لطفل وكل ملحقاته من علاقات وظروف ومتطلبات، عندما يأتي الطفل تأتي معه مجموعة من الالتزامات الاجتماعية والواجبات التي لم تكن موجودة من قبل. تصبح هكذا بين ليلة وضحاها مسؤولاً عن علاقته بك وبأبيه وبأجداده وأخواله وأعمامه وأقاربه والأصدقاء إذا كبر وأصدقائك أنت والجيران! تصبح مسؤولاً عن علاقته بالعالم والكون من حوله، تصبح مسؤولاً عن صحته ونفسيته، تصبح مشغولاً بهموم أتت أو لم تأتِ.. تتحول إلى كيان مختلف تماماً عن ذلك الذي بدأت به.

فإذا ما دخلت المعمة وبدأت في تلقي الملاحظات والتعليقات والانتقادات أخذت تبحث عن صبر فوق الصبر حتى تتمكن من التعامل مع كل هذا. كثير من الناس يفعلون ذلك بحسن نية أو خوفاً على الطفل كما يقولون، وبعضهم يفعل ذلك لأن بينه وبينك مشكلة شخصية ربما ويريد أن يظهر تفوقه عليك، وآخرون يفعلون ذلك بحسب العادة، كما فُعِل بهم يفعلون. والأمر يمتد ويتشعب فيصبح الجميع جزءاً من هذه الحرب الدائرة التي يبدو أن مركزها الطفل لولكنها في الواقع لا تدور سوى حولنا نحن.

فكرت مليّاً كأم في بداية مشواري مع أطفالي ومازلت أفكر حتى الآن، ما الذي يزعجني كثيراً في مثل هذه المواقف؟ هل يزعجني أنها تستبق الأحكام دون معرفة التفاصيل؟ هل يزعجني أنها لا تراعي الاختلافات بين العائلات وتغير الطبائع؟ أنها لا تترك مجالاً لتقبل أن لكل أم ما تفضله وتراه مناسباً لأطفالها؟ أنها لا ترى أن من حقي أن أختار كيف أربي أطفالي كما ربى غيري أطفالهم؟ هل أنها أحياناً تتسبب في مشكلة وتؤثر يلباً على الطفل بدلاً من تقديم مساعدة؟ هل كل ذلك؟

أكرر على نفسي: عليك أن تفصلي بين الموقف والشخص والمحتوى، ربما يكون الأسلوب غير مناسب، يكون التوقيت غريباً، لكن هل في الحديث ما يفيد طفلك أم لا؟ أجاهد نفسي كثيراً حتى لا أبني حاجزاً.. أكرر على نفسي: لابد أنك تخطئين، لا أحد كامل، فكري في الخطأ، وتعاملي معه ولا تعاندي فقط لأنك تعتقدين بأن الأمر مستفز، ابحثي عن المصلحة. ليس الأمر سهلاً، تبحث أنت عن الدعم والتخفيف وتجد المحاكمات والتقييمات والنقائص.

أحاول أن أحصر ردود الفعل في الأمور التي أرى بأن أثرها سلبي صريح لابد من التعامل معه.. أما ما يمكن أن يمر فليمر.. لم تقتلني الكلمات يوماً ولا بقيت محفورة على الجدران إلى الأبد، كثرة التعلق بالصغير من المواقف في الحياة يحيلها إلى دوامة من المنغصات التي لا داعي لها. أفكر قليلاً فأجد أنه حتى الأمهات اللاتي جربن وعرفن لا يرحمن، هنّ أيضاً تجد منهن من تنقض عليك كلما واتتها الفرصة.

أقول ربما هي تحاول أن تجبر ما كسره فيها الآخرون بأن تكسر غيرها؟ لعلها تقول: هكذا نصبح جميعاً عرجان ولا فضل لأحد على أحد؟ أصبحت أوقف نفسي كثيراً وأنا أهمّ بأن أصدر حكماً. أقول: تذكري يا أحلام، لا تحكمي على ما لا تعرفين. أتوقف. أرى الأم في السوق وطفلها يبكي بكاءً شديداً وهي تقف أمامه تنتظر منه أن ينهي حفلة الغضب هذه، أمر بجانبها وأنا أبادلها ابتسامة. أقف في السوق وقد قررت ابنتي أنها لا تريد البقاء في عربة التسوق لأنها تحلم بأن تأخذ كل علبة من على الرف، أقف أمامها حتى تنتهي أو أشاغلها بشيء تحبه، تمر بجانبي أم أخرى بأطفالها، تبادلني ابتسامة.

التدوينة منشورة على موقع الجزيرة مدونات

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.