المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

أحمد صبري عفيفي Headshot

كيف نكتبُ ورقة بحثية؟.. الطريق نحو الكتابة العلمية الصحيحة

تم النشر: تم التحديث:

النشر العلمي عالم يحتوي على الكثير من التساؤلات لشباب الباحثين، ولذلك لزم التذكير بالقاعدة الرئيسية أن الأوراق البحثية تكون غير ذات جدوى إذا لم تتم قراءتها أو استخدامها أو الاقتباس منها أو الاستشهاد بها.

أغراض البحث العلمي

يوجد البحث النظري ويهدف إلى الوصول للحقائق والقوانين العلمية، ومن ثَم يسهم في نمو المعرفة العلمية، والنوع الآخر وهو البحث التطبيقي (يدعى البحث العلمي لحل المشكلات)، ويتم فيه تطبيق المعارف والحقائق المتوفرة التي وصل إليها العلماء لحل ما قد نواجه من مشكلات ميدانية، وما يصاحبه من تطوير للمجالات المختلفة كالصناعة والزراعة وغيرها.

ما قبل البداية

قبل البدء في إرسال الورقة البحثية يجب تحديد الشريحة المستهدفة من النتائج البحثية، ومدى فضولهم لهذه النتائج، كذلك يجب وضع تصور عن مدى الاهتمام بهذا النوع من الأبحاث محلياً ودولياً.

نموذج ناجح للورقة البحثية

هو النموذج الذي يتم عرضه بصورة واضحة، ويثير فضول الباحثين في هذا المجال، ويمكن فيه إعادة خطوات التجربة من باحث آخر، والحصول على نفس نتائج الباحث الأصلي، مما يفتح الباب لتطوير هذه النتائج أو الطرق المستخدمة للحصول على نتائج وبدائل أفضل، أو طرق أسرع، أو تكاليف أوفر.

اختيار الدورية العلمية

لو قمت بالتدقيق في قائمة المراجع الخاصة ببحثك قد يسهم ذلك في عمل قائمة بالدوريات التي من الممكن أن تبدأ بمراسلتها لنشر ورقتك العلمية.

قُم بعد ذلك بحصر للأوراق البحثية المنشورة في الدوريات الموجودة بالقائمة، وحدّد المواضيع التي تلقى قبولاً داخل هذه الدوريات، وقم بالرد على بعض الاستفسارات، مثل هل الدورية تخضع للتحكيم من قبل مراجعين فيما يسمى بعملية مراجعة الأقران، وذلك لضمان جودة الأوراق البحثية المرسلة؟ وما هو الوقت المستغرق بداية من إرسال الورقة البحثية وحتى النشر؟ وأخيراً ما هو معامل تأثير هذه الدورية؟ ثم قرر هل ستبدأ في مراسلة الدورية العلمية أم لا؟

وتذكر جيداً أن ترسل ورقتك البحثية لدورية علمية واحدة فقط.

نصائح من محرِّري الدوريات العلمية

أغلب الأوراق البحثية يتم رفضها مباشرة بسبب خروجها عن رؤية الدورية العلمية، أو أن تنسيق الورقة البحثية يكون غير مطابق للتعليمات الواردة بالدليل الإرشادي للدورية العلمية المتاح على موقع المجلة الإلكتروني، كذلك عدم وجود مراجعين (محكِّمين) مناسبين للتخصص، أو قد يتم الرفض من قِبل المراجعين أنفسهم للورقة البحثية، أو عدم ارتقاء مفردات اللغة الإنكليزية للمستوى المقبول للنشر (يفضل إتقان اللغة التي يحرر بها الورقة البحثية)، وأخيراً إعادة إرسال الأوراق البحثية المرفوضة من قِبل دوريات سابقة دون حدوث أي تعديلات في النسخ الجديدة قد يتسبب أيضاً في رفضها.

أشهر أنواع الأوراق البحثية

المقال الإبداعي أو المقال الأصلي (Original article)

من أهم الأنواع، وهو عبارة عن بحث كامل، ويتضمن نتائج جديدة لم يسبق التوصل إليها أو نشرها في دوريات أخرى.

المراجعة العلمية (Review article)

يضع تحليلاً مفصلاً لأحدث وأغلب التطورات في مجال بحثي معين، ويضعه أحد الخبراء في هذا المجال، وغالباً يكون ذلك بدعوة من محرر الدورية العلمية، ولا يحتوي المقال على نتائج جديدة، بعكس النوع الأول، كذلك يحتوي على عدد كبير من المراجع التي تم الرجوع إليها لكتابة هذا النوع.

خطابات أو رسائل سريعة أو قصيرة (Letter, Short and Rapid communication)

تشبه النوع الأول من المقالات، ولكن يكون محتواه قصيراً، ويهدف إلى إطلاع المجتمع العلمي على وجه السرعة بنتيجة أصلية ومهمة تمَّ التوصل إليها حديثاً من قِبل الباحث.

وفي الختام تذكر أن الكتابة للنشر العلمي ليست عملية هينة؛ بل تحتاج الكثير من العمل الجاد لإجادتها، ولكن صعوبة الأمر لا تعني استحالة إنجازه والوصول للهدف المنشود.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.