المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

عادل محمد عايش الأسطل Headshot

"نتنياهو" وقصّة خداع قصيرة الأجل

تم النشر: تم التحديث:

كان بدا خلال الفترة الماضية أن الحكومة الإسرائيلية وقفت موحّدة خلف رئيس وزرائها "بنيامين نتنياهو" الرافض للمبادرة الفرنسية، حتى برغم تضمينها التصليحات اللازمة بإسرائيل، وخاصة المتعلقة بمسألة اعتراف الفلسطينيين بيهودية الدولة.

لم يكن الرفض بحجّة أن تصميمات المبادرة كانت مائلة نحو الفلسطينيين، أو باعتبارها لا تزال غير متوافقة مع الثوابت الإسرائيلية فقط، بل لأن لدى "نتنياهو" تحفّظات ونوايا مُبيّتة حول حرمان الفرنسيين تحديداً، من لعب أي دورٍ حقيقي في مسألة حل الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني، وذلك عقاباً على موقفها الداعي إلى الاعتراف بدولة فلسطينية، وقيادتها دول الاتحاد الأوروبي، في شأن إدراج إجراءات انتقادية في مواجهة نشاطات إسرائيل الاستيطانية.

اضطر الفرنسيون إلى الإعلان عن تأجيل مبادرتهم إلى الصيف، لكن التأجيل لم يُمكّن "نتنياهو" من تنفّس الصّعداء، فقد ظل صدره محشوّاً بالغيظ والمرارة، باعتباره لم يكن الهدف الرئيس الذي يرغب به، لذلك، فقد ذهبت به شياطينه باتجاه الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، كونه الملاذ الكبير، للتشويش على الفرنسيين ونسف مساعيهم، وذلك من خلال حثّهِ على المضي قُدماً، بشأن استئناف أفكار كانت القاهرة قد تحدّثت بها، والتي تتعلق بإمكانيّة طرح مبادرة سلام جديدة.

وحتى يتم ما ذهب إليه كما يُرام، فقد احتاج "نتنياهو" إلى التلميح، بأنه بصدد ضمّ حزب العمل - اليساري- والذي يقوده "إسحاق هيرتسوغ" إلى داخل حكومته، لإعطاء "السيسي" أملاً أكبر، بشأن إحراز نجاحات خارقة، بواسطة حكومة أقل يمينيّة وأقل تشدّداً.

"السيسي" الباحث عن أي وسيلة لتعميق العلاقات المصريّة بإسرائيل، وعن الحاجة إلى اعترافات دوليّة أكثر جرأة من ناحية توطيد الحكم، ومن ناحيةٍ أخرى، لاسترجاع وترسيخ مكانة مصر، وإثبات دورها في شأن القضايا العربية والقضية الفلسطينية بشكلٍ خاص، سارع ومن خلال خطابه الأسبوع الفائت، والذي تمّ بثّهُ مباشرةً إلى كل من الفلسطينيين والإسرائيليين، إلى الإعلان عن أن مصر على استعداد لأن تُعطي فرصة حقيقية لحل الأزمة الصراعية الدائرة بينهما، بما يُوحي بأن هناك مبادرة مصريّة بخصوصها.

حيث تضمّن ذلك الخطاب ضرورة استمداد الأمل من (السلام الحقيقي والثابت) الحاصل بين مصر وإسرائيل، والثقة بأن هناك فرصة حقيقية (الآن) لتحقيق اتفاقية سلام إسرائيلية - فلسطينية، التي ستُحقق سلاماً أكثر دفئاً بين الشعوب في المنطقة.

ربما تظهر المبادرة إن عاجلاً أو آجلاً، وحتى برغم إعلانها عن قبول فكرة الضمانات الأمنيّة لإسرائيل، التي تحرص عليها إسرائيل بشكلٍ خاص، إلا أن أفكار "نتنياهو" لا تزال متباعدة، ومن غير المنتظر أن تحقق نجاحات ذات قيمة، بسبب أن خطوته كانت مجرّد تكتيك أو لِنقُل "خديعة"، والقاضية على نحو مبدئي، على إلغاء أي أفكار أو مبادرات، لا يكون مصدرها إسرائيلياً فقط، حتى برغم تعريض مصالح إسرائيل للخطر.

التحقق من أنها خديعة جاء بعد قيامه بفض المفاوضات وإنهائها تماماً مع "هيرتسوغ - حزب العمل"، الذي كان فيه مُغتبطاً بالمبادرة المصرية، ومُعلناً استعداده الكامل لفحصها بصورة جديّة، في الوقت الذي أرسى فيه -نتنياهو- اتفاقاً (إيجابيّاً للغاية)، مع اليميني المتطرف "أفيغدور ليبرمان"، زعيم حزب (إسرائيل بيتنا).

والذي جاء أيضاً على حساب سنده الدائم في الحكومة والكنيست، وزير الدفاع "موشيه يعالون"، الأمر الذي مثّل صدمة كبرى للمصريين، سيكون لها أثرها على المبادرة المحتملة، فبعد أن كانوا بانتظار الإعلان عن حكومة وحدّة - إسرائيلية- يسهل المحاورة معها وتوجيه أسئلة جوهريّة إليها، وإذ بهم أمام حكومة إسرائيلية مجنونة، تنحصر مهمتها في أن تأكل بجنونها ما بقي من السلام.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.