المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

عبدالحميد أحمد Headshot

شذرات من سيرة الشيخ يس عمر الإمام "4"

تم النشر: تم التحديث:

أحداث مهمة في ساعة تأسيس التنظيم الإسلامي في السودان

اعتمد التنظيم الإسلامي في السودان لأول تأسيسه، وسيلة الاتصال الفردي بآحاد من الناس يستثمر ضمن عمليات التثقيف بالفكرة الإسلامية، مكتوبات الإخوان المسلمين مما يصل من مصر إلى السودان، وطائفة من رسائل الإمام حسن البنا، وكتب أبو الأعلى المودودي والغزالي بغير رابطة تنظيمية تجمعهم بأصل التنظيم في مصر إلا اسماً يدمغهم به عداء الشيوعية التي مضت لأول الأمر تستشعر خطر نشاط الحركة فأخذت تحاول أن توظف يومئذٍ وسائل الإعلام المصرية الطاغية بصوتها ودعايتها تغري بعداوة الإخوان المسلمين في مصر.

إذ بدأت الحملة على الإخوان المسلمين محدودة هينة لأول مرة، لكن سرعان ما استجدت بالمستعمر البريطاني نظرة شديدة الريب تستشعر خطورتهم حينما ولجوا داخلين إلى ساحة الجهاد في فلسطين نحو العام (1948) فاشتدت عليهم وطأة الاعتقال واستحرّ لأول فور عودتهم من ميدان الجهاد.

وإذ تأثرت ثقافة الشيوعيين السودانيين، ساعتئذ، بأدب الشيوعية في مصر وثقافتها التي يمدهم بها من خلفهم اليهود، فقد مثّلت الإذاعة المصرية رافداً مهماً في جميع أدبياتهم وهي تتعبأ دعاية مضادة يرجو شيوعيو السودان أن ينتقل شيئاً من سُعار تلك الحملة الإعلامية نحو التنظيم الإسلامي في جامعة الخرطوم الذي بدأت كذلك تشير إليه بوصفه (جمعية دينية) تحقيراً لشأنه وصداً عن سبيله بما سار من عرف استصغار مادة الدين في المجتمع ومناهج التعليم بالمدارس والمعاهد واستحقار المشهورين برعاية والفقه والقرآن.

وقد حفلت الساحة السودانية نحو بداية سنوات الخمسينات بحراك سياسي واسع تمخض عنه توقيع اتفاقية تقرير المصير، وجرت خلال ذلك انتخابات عامة تفوق فيها الحزب الاتحادي لأول مرة وسادت سعادته قبل أن يعود فينتكس كسبه الإعلامي بأثر من سيادة حكم العسكر وطاغوتهم على ساحة السياسة المصرية وما قابل ذلك من تظاهرات على صعيد الجبهة السودانية ابتدرها الإسلاميون تندد بمصر وتدعو إلى استقلال كامل عنها.

سبق جميع ذلك تطور مهم على ساحة التنظيم الإسلامي الداخلية، وإذ مضى الحزب الشيوعي يشهر نفسه حزباً سياسياً في ميدان السياسة السودانية، فقد أثار ذلك حماساً يدعو الإسلاميين إلى مكافأة بالخطوة، لكن مهما يكن التنظيم الإسلامي قد أكمل عدته نحو تمام ساعة الجهر والإعلان عن ميلاده، فقد وافى ذلك التطور الانقسام الأول بين صفوفه، إذ وقع الانقسام الأول الذي خرج بموجبه بابكر كرار بين يدي المؤتمر التأسيسي الذي خرج من بعده التنظيم يحمل اسم الإخوان المسلمين فى الجامعة والبينونة التي حازت الحركة الأخرى المتفرعة من الإخوان المسلمين بمصر، وذلك دعا إلى مؤتمره التأسيسي الذي بدأت أعماله (1954) وإذ تباينت الاقتراحات فيه في شأن تسمية التنظيم بين جماعة ترجو أن يحمل اسم (الجماعة الإسلامية) وأخرى ترجو نصرة وتضامناً مع إخوان مصر الذين اشتدت بهم المحنة وعظم بلاء الاضطهاد..

فقد أمضت الأغلبية اسم "الإخوان المسلمين" وسماً للتنظيم السوداني لكن دون التزام يلحقه تابعاً للجماعة في مصر التي لما تكن خرجت من وصفها "جمعية الإخوان المسلمين" فلم يجد التنظيم السوداني الجديد ما يأخذه عنها ساعة كتابة نظامه السياسي فمضى قادته يكتبونه هم لا يستلهمون في نصوصه كثيراً من تراث الإخوان في مصر مهما حملت الصحيفة الناطقة باسمهم -كذلك- اسم الإخوان المسلمين فقد حملت الصحيفة التي أصدرها تنظيم الإخوان المسلمين في السودان لأول مرة اسم "الإخوان المسلمين" ورأس تحريرها محمد خير عبدالقادر وكان قد التحق بمصر للدراسة كما كان يحمل توجهات أدبية أهلته لإدارة الصحيفة.

من بعد خروج السودان من الاستعمار البريطاني وتخرّج قادة الحركة الإسلامية الأُول وانفتاح التنظيم إلى خارج أطر الجامعة، فقد مضى بناؤه يستوعب الأعضاء من غير الطلاب في تشكيلات تنظيمية عرفت بالشعب الخارجية لكن المنظمة من بعد أخذت تضم عضوية من مدن السودان تتبع جميعها لرئاسة الحركة في السودان من داخل جامعة الخرطوم.

>وكان يس عمر آنئذٍ يفد إلى الجامعة بعضاً من أولئك الخارجيين، لكنه الأول متفرغاً للعمل التنظيمي بعد قدومه من التدريس لأول خروج الحركة للعلن تنظيماً مشهوراً باسمه ومكاتبه.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.