المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

عبد الجبار العسكر Headshot

وضرب الزوجة في الشرع يكون بقصد التأديب وليس الإتلاف

تم النشر: تم التحديث:

قامت الدنيا عليَّ ولم تقعد بسبب تدوينة كتبتها منذ أيام ونشرتها في مدونات الجزيرة، كان عنوانها: إذا أردت امرأة تقبل يديك فلا تتزوج مثقفة، واستدللت على وجوب طاعة المرأة لزوجها وتقديره في تلك المقالة بآيات وأحاديث كثيرة.

وإن كنا قد سلّمنا بأن واحداً من تلك الأحاديث كان فيه ضعف (كما ذكر البعض في مداخلاتهم)، فقد رﺧﺺ ﺑﻌﺾ أﻫﻞ اﻟﻌﻠﻢ ﺑﺠﻮاز رواﻳﺔ الأحاديث الضعيفة شريطة أن يكون ذﻛﺮﻫﺎ ﻓﻲ اﻟﻔﻀﺎﺋﻞ واﻟﺘﺮﻏﻴﺐ ﻓﻲ اﻟﺨﻴﺮ أو ﻓﻲ اﻟﺘﻨﻔﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﺸﺮ.

وأي خير هو أفضل من أن يسود في المجتمع ترابط أسري وتسلسل في الاحترام والتقدير يبدأ بالزوجين لبعضيهما وينتهي بالأولاد كل للآخر، حسب عمره ودوره.

هذا وما أنكرت أنا في مقالي ذاك ولا أنكر أبداً أن التقدير يجب أن يكون متبادلا بين الطرفين وليس من طرف الزوجة فقط، وأن الزوج يجب أن يكون أهلاً لذلك الاحترام أولاً، وأنه لا مشكلة أبداً، بل يستحب أن يقبل هو يديها أيضاً، وذلك الأمر لن يزيده إلا رفعةً وشهامةً.

وأتساءل في هذا الموضع إن كانت آيات وأحاديث استحباب طاعة الزوجة لزوجها قد فعلت ببعض السيدات ما فعلته، وإن البعض منهن رأين فيها ما لا يناسب هذا العصر، فما رأيهن في جواز ضرب الزوج لزوجته إن هي ترفعت عن طاعته أو عصته بالقول أو الفعل؟ وذلك ما ورد صراحةً في الآية الرابعة والثلاثين من سورة النساء؛ حيث قال الله سبحانه وتعالى فيها: "وَاﻟﻠَّﺎﺗِﻲ ﺗَﺨَﺎﻓُﻮنَ ﻧُﺸُﻮزَﻫُﻦَّ ﻓَﻌِﻈُﻮﻫُﻦَّ وَاﻫْﺠُﺮُوﻫُﻦَّ ﻓِﻲ اﻟْﻤَﻀَﺎﺟِﻊِ وَاﺿْﺮِﺑُﻮﻫُﻦَّ ﻓَﺈنْ أَﻃَﻌْﻨَﻜُﻢْ ﻓَﻠَﺎ ﺗَﺒْﻐُﻮا ﻋَﻠَﻴْﻬِﻦَّ ﺳَﺒِﻴﻠًﺎ إن اﻟﻠَّﻪَ ﻛَﺎنَ ﻋَﻠِﻴﺎً ﻛَﺒِﻴﺮاً" (اﻟﻨﺴﺎء: 34).

والناشز هي المرأة المتكبرة على زوجها والممتنعة عن أداء حقوقه، العاصية له.

والجميع يعلم أن هذه الآية ﻫﻲ آﻳﺔ ﻣُﺤﻜَﻤﺔ، ﺣُﻜﻤُﻬﺎ ﻧﺎﻓﺬٌ ﺛﺎﺑﺖٌ إﻟﻰ ﻳﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ، أي أنها لا تختص بزمان دون آخر.

ولا يفهم بأن الضرب الوارد في هذه الآية هو الضرب المبرح، أو أن الضرب مستحب في ديننا؛ بل إن الضرب لا يكون إلا للضرورة القصوى، وله ضوابط وشروط كثيرة ربما لا يتسع المجال هنا لذكرها.

فعلامَ لا يروق ذلك لبعض السيدات ويرين فيه ما لا يناسب هذا العصر؟ وما لنا لا تروقنا بعض أحكام الشريعة؟ وهل نريد ديناً نفصله على مقاسنا مثلاً حتى صار البعض يخشى ذكر مثل هذه الآيات خوفاً من إزعاج بعض السيدات والتنفير، أو أن يفهم أن الدين عسر، وذلك تماماً كحالنا مع الجهاد اليوم في أغلب الدول المسلمة عموماً، والعربية منها خصوصاً، التي صار يأخذ فيها الجهاد معنى الإرهاب أو الغلظة وصار مجرد التلفظ به عيباً وجرماً كبيراً، وقد يؤدي ذكره بالمرء إلى التهلكة، أو يكون فيه خطر حقيقي على حياته.

وأكثر الذين لا تروقهم تلك الأحكام هم رجال أو نساء محسوبون على المثقفين ذكرتهم في مقالي السابق، وقصدت بهم أشخاصاً (ربما أكون أنا نفسي منهم) حصلوا على شهادات واعتبروها وحدها مقياساً للثقافة، في حين لم يتم أحد منهم في حياته قراءة كتاب، أو يتذكر أن المثقف الحقيقي هو القارئ المدمن على الكتب الذي يعرف أن الثقافة في التعريف هي معرفة بعض الشيء عن كل شيء، لا الاكتفاء باختصاصه، والحصول على شهادة فيه.

والمثقف المزيف هو الذي نسي أن واجبنا الأول كمثقفين مسلمين هو تعلم العلوم الشرعية، والحصول على ثقافة كافية فيها، أما علوم الدنيا فهي تأتي شئنا أم أبينا في المرتبة الثانية، رغم أهميتها العظيمة.

ديننا جميل كما هو نتقبله وندافع عنه حتى ولو غيرنا رفضه، وأخص بذلك المثقفين والمثقفات منا، والذين قسم كبير منهم في المغترب لا ينبغي أن يستحيي منه أو يخجل من أحكامه، حتى وإن خالفت تلك الأحكام بعض القوانين الوضعية أو لم تعجب البعض.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.