المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

عبدالمجيد المجيدي Headshot

ربيع التنوير الديني أو ما بعد "دعاة التستر"!

تم النشر: تم التحديث:

قصة البحث عن الإيمان.. قصة الخلاص الفردي، تساؤلات في جانبها الوجودي معنى التنوير. أزمة الشباب اليوم، في ضوء هذه الموجة المتطرفة هنا والإلحادية هناك، والتي أعقبت الربيع العربي، هي أزمة العقل الفعال في فهمه لراهنية التغيير الديني المعاصر!

التنوير ظاهرة لها أسباب نشوئها وبنية تكونها. في عقل المتنور يبدأ التساؤل عن العلة الأولى. وتتقوى شوكة الإنكار والتشكيك في "شيم الآباء والأجداد"، لتتفرع أغصان الهدم التدريجي رويداً رويداً. هو نقيض للإيمانيات واليقينيات المستمدة من التجربة الدينية البشرية.

يعتبر البعض أن قنطرة التنوير مهمة في البناء الحضاري والوعي الفكري في المجتمع، عكس التنوير الإلحادي الاستعراضي والساخر الذي يتلقف ما يُرمى إليه من اعتراضات استشراقية، لا تؤسس بتاتاً لنوع من الشك المنهجي، المنبثق من مشروع بحثي أصيل وتأمل أنفسي صرف.
فنداءات التنوير التي تظهر هنا وهناك ليست موجة عابرة، إنها تشكل لحظة حاسمة في راهنية الفكر الديني.

منذ بدايات القرن الماضي، صاغ عقل "الصحوة الإسلامية" الخطاب الإرشادي في ظروف تتسم بالانهزامية أمام العالم المتحضر، ويعاني فيه المسلمون من اضطهاد المستعمر الأجنبي، ويتألمون للإذلال الحضاري التي أعقب إلغاء "نظام الخلافة في تركيا"، مخزونهم الرمزي.

إن "الخطاب الديني-المسجدي" نبت في تربة متخلفة مقهورة، وشكل محاضن للبكاء على الأمجاد وللتفريغ النفسي المؤقت. وعاش مداً وجزراً مع السلطة الحاكمة.

قدم هذا الخطاب -وما زال- حيلاً تعويضية ومتنفساً للشباب المعرض للاكتئاب والانتحار والخوف من المجهول. يخفف عنهم من وطأة التهميش والظلم، ويمنح لوجودهم انتماءً جديداً "للآباء الرمزيين"، ويرسم لهم أهدافاً، ويوزع عليهم أدوارا في المجتمع. ويغير المعنى الشعوري في تجربتهم اليومية. فصارت كآبتهم حزنا وحرقة على انحطاط الأمة، وتحول انتحارهم إلى شهادة، ودل خوفهم على قوة الإيمان.. ثم حدد لهم أعداء: المرأة والنفس والشيطان.
ولكن هيهات هيهات!
فلم يكن لهذا "الخطاب الدعوي - السياسي" من سبيل إلى تغيير الأوطان نحو الأفضل، لأنه يحمل في نظامه المعرفي عوامل الهدم الداخلي والتدمير الذاتي.. فكيف للمقهور حينا من الدهر أن ينقذ مقهورا مثله؟

لذلك كلما اشتد الخناق على حمى هذا الخطاب، يهاجم "أوصياءُ التستر" جسدَ المرأة، ويصفونه بـ"العري الفاحش والتحدي السافر". غير أن ما يبرر اختزالهم لجسد المرأة في الجنس هو حقيقة قلقهم المستمر لغياب الاطمئنان الداخلي، وتبرير عدم الثقة بالنفس عبر إسقاط أسباب الفشل على تبرج المرأة، بممارسة العنف الرمزي ضدها، وسحب القيمة الأخلاقية من رصيدها، لأنها الحلقة الأضعف في مستويات القهر الاجتماعي. وهذا خير الأعراض على أن القهر، وما يستتبعه من تهديد لفظي ووعيد بالعقاب الإلهي، ما زال منعقداً في أعماق النفس المقهورة، تحس به ولا تقوى على التخلص منه، رغم ما يُرى على المقهور من تحسن في أحواله المادية وتعزيز في مكانته الاجتماعية..

يقول د. مصطفى حجازي أن "علاقات الرجل الجنسية بالمرأة تحكمها الأنانية الذاتية.. كما يقيد جسد المرأة من خلال القوانين الدينية والمدنية التي تحاول تطويقه بقسوة". حيث تعتبر هذه القوانين في رأي كاتب (سيكولوجية الإنسان المقهور) "سلاحاً في يد الرجل في مواجهة جسد المرأة-الأم الذي يخيف ويفترس جسم الرجل-الابن".
فالمقهور يبقى مسجونا بأزماته الماضية، مكبلا بذاتيته المتعصبة في الحاضر، متشائم النظر في مآلات المستقبل..

لذلك فقد الخطاب الديني جوهره الرسالي الذي كان يدافع عنه. الحل الإسلامي الذي كان "أئمة" الصحوة الإسلامية يروجونه وسط الشباب "انكسر نفسيا" في لمح البصر. وتوارى عملياً "حلم الخلافة" داخل البيوتات، وأفل "الحدث العظيم" خلف قضبان المحاكم، بعد أن وهن في ميدان السياسة وأصبح حديث خرافة.
لا شك أن "التورية" التي ينتهجها اليوم فقهاء الدين في الشأن العام أصبحت مكشوفة، ولم تعد تنفع أمام المطالب الاجتماعية والإكراهات الاقتصادية. فلا هم أصبحوا متمكنين في دواليب الحكم الرشيد، ولا هم قدموا مشروعاً واضح المعالم لتكريم الإنسان. الصورة العنيفة، التي يرسمونها مع مخاليفهم، تزيد من القناعات الرافضة للخطاب الشمولي؛ الإخواني والسلفي على حد سواء..

صحيح أن التيار الإسلامي قد نجح قبل موجة الربيع العربي في تقديم نفسه ممثلا لهذا الدين، ومحتكراً لنظامه المعرفي والروحي، وتمكن إبانه من الوصول إلى السلطة. ولكنه فشل بعد ذلك فشلاً ذريعاً في تدبير الممكن السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وعلى ذلك فهو يتعامل مع مخزونه التراثي ببراغماتية فريدة. يتنكر لمرجعيته الإسلامية حينا، ويتوسل بها حينا آخر. لكنه يبقى وفياً لنظامه المعرفي-النفسي. هو يهلل في الفوز الانتخابي: "ومن النصر إلا من عند الله"، ويردد في المجال التدبيري لشؤون الناس: "إن أحسنت فمن الله، وإن أسأت فمن نفسي والشيطان"، وحتى في الهزيمة الحضارية يبقى المخزون الديني مسعفا لتبرير الفشل وتوهم التآمر: "الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل".

تنظر الحزبية الإسلامية لمشروعية التنافس في المجتمع من داخل النظام المعرفي-الفقهي المتوسل بمخزون أحاديث التمكين للأمة والنصر على الأعداء. ولذلك لما يثور الأتباع على سلطة القانون وقيم المواطنة ومشتركات العيش الجامع، مباشرة بعد انهيار مؤسسات الدولة، تتأجج الصراعات الطائفية بينهم.
فكل مريد "مقهور" يتعصب لتجربة جماعته، ويفرح بما عندها من حقائق، يضفي عليها من الحكمة الغيبية ما يجعله يمعن في إقصاء جسد الآخر رمزيا. وبعد أن يغتاله افتراضيا، يسعى في شروط معينة إلى التخلص منه في أرض الواقع. عقاب الآخر حل ذاتي للتخفيف من شدة الضغط النفسي والجنسي خصوصا، كما أن الإمعان في تعذيب الجسد ماديا ورمزيا حتى الموت هو نوع من الافتداء بأعضائه والتقرب بعذابه.. إنه يعطي لنفسه حق تطبيق "شرع الله".
فيا ليت شعري من كلّفه!
وفي حال عجزه عن معاقبة الجسد، يلجأ إلى نفس المخزون الديني، متوعدا إياه بأنه "لن يدخل الجنة، ولن يجد ريحها".

وبالتالي اعتبر الفعل التنويري لدى غالبية الشباب أهم مخرجات نقد "الخطاب الديني" وحركاته التنزيلية في دول المشرق والمغرب، وثمرة تفكيك الأدوات الفكرية التي اعتمدتها الشبكات المفهومية والأنساق المنهجية لهذا الخطاب الوعظي في مقاربته لمبدأ التواصي بالحق والتدخل في شؤون الناس.

وهكذا تؤكد الحركة التنويرية على فشل هذه الخطاطات الدينية. إنها اعتراض يأخذ شكله الاجتماعي في بعده العلماني، بعد محاولات إصلاحية من داخل النسق الديني. هذا الإصلاح أو التجديد لم يحفر في الحدث التأسيسي لتشكل الخطاب الديني الأول، إذ انكفأت المشاريع النقدية على ذاتها تحت ضغط القهر النفسي والسلوكي الذي تمارسه السلطة المعرفية "لدعاة التستر"، معززة بعوامل التسلط الاجتماعي والسياسي الأخرى.. لقد فشل الإصلاح الديني من الداخل، لكون هذه السلطة الميتامعرفية تخشى من الحريات. لذلك فهي تمنع الشباب من التفكير الحر، وتنعت المرأة "بالتعاطي الشاذ مع تفاصيل الجسد".

أوصياء الدين يعلمون يقينا أن قيمة الحرية تنتمي إلى نظام معرفي مزايل لهم تماما. نظام معرفي حر، من شأنه أن يعزز من الفكر الإبداعي، ويقوي الثقة بالنفس، ويجعل مقاربة الدين تكتسي مسارات أكثر تسامحا واعتدالا مع الآخر، وبالتالي يتجاوز بمفاهيمه مستوى الحتمية الدينية إلى غير رجعة.

إن الذات الحرة غير مقهورة سيكولوجيا، لذلك فهي لا تستنجد بالحيل النفسية لتعويض تخلفها أو تبرير فشلها، ولا تجزع لنهود "نساء صغيرات". في حريتها تلك، تكمن فعاليات السيطرة الذاتية على المصير الوجودي، لتستعيد الذهنيات صفاءها وهدوءها، ثم تبدأ "لعبة إرادات" من جديد. غير أن الذات هذه المرة هي فاعلة في صراع مراكز القوى، وليست مسلوبة الإرادة، أو منقادة كالجمل الأنف. في هذه اللحظة يصبح الإنسان -ذكرا وأنثى- مسئولا عن اختيار مصيره وتدبير مصالحه، لأنه انعتق -بحكم قانون الطبيعة الإنسانية- من جبرية سقوطه الأزلي ووخز الخطيئة الأصلية.

هذا القانون هو "فطرة الله التي فطر الناس عليها". الله جعل من الحرية صفة ذاتية ملازمة للإنسان، ولم يجعلها منّة طارئة على وجوده. فوجوده عين حريته، كما لا تتصور حرية بدون وجوده. ولا قيمة لوجوده من دون حريته، فهي من جوهر ذات الإنسان. ومثل نزع حرية إنسان كمثل استئصال عضو حيوي من الجسد، ثم بعد ذلك تطلب من صاحبه أن يعيش بشكل طبيعي، وأنى له ذلك!

فحين يتحكم الرجل في جسد المرأة "بالستر أو العري"، فإنه يهاجم حريتها، وبالتالي فهو يهدد جوهر وجودها، ذلك أن نظرة المرأة لطبوغرافية الجسد تختلف بعد المشرقين عن نظرة الرجل.

في وقت كان يعاني فيه "عقل الصحوة الإسلامية" من عجز في تأمين "احتياجاته الخاصة"؛ نفسيا وثقافيا وقانونيا واقتصاديا؛ صاغ تصوره عن الكون والحياة والإنسان، حسب فكرة جوهرية وهي إقامة مملكة "الخلفاء" على الأرض. هكذا تبرز ثنائية السماء والأرض في جو نزعت فيه حرية هذا العقل. فالسلطة المعرفية بيد السماء، حيث التسبيح والتقديس الدائمين في الملأ الأعلى الطاهر. أما الأرض فهي موطن الجهالة والفتن والظلم وسفك الدماء والابتلاء الأبدي. هذه الخطايا في "الملأ السفلي" الفاسد هي التي تبرر التقاضي بين الناس باسم سلطة دينية منزهة عن الزلل، تزحف في واقع الناس، وتعيد إنتاج معاني متحيزة، تنازع فكرة الوجود الطبيعي للإنسان. ولذلك تعتبر "دعوة المظلوم" و"التسليم لمشيئة القدر" مركزيتين في التواصل الروحي مع القوى الرحيمة أو من ينوب عنها، للتخفيف من معاناة الحياة الأرضية البئيسة. فقد لاحظ كثير من الباحثين في سيكولوجية المجتمعات المتخلفة، أن المرأة المقهورة أشد ممارسة لطقوس اللعن والدعاء والعلاج السحري ضد مراكز قهرها من أخ وزوج وولد.

إن المنطق الداخلي "لدعاة التستر" يعيد صياغة قيمة الإنسان من جديد. فهي لا تنبع من إنتاجاته الحضارية ورغبته في الخلود على الأرض، استجابة لغريزة البقاء.. بل على العكس من ذلك تماما!

الإنسان قيمته ليس في ما راكمه من تجارب التاريخ واكتشافاته المذهلة.. أبداً!
بل هو نفسه.. لا قيمة له!
إن قيمته تتولد من مدى رعايته لحقوق هذه السلطة الوصية ودوام خدمتها، وتنزيل مقتضى أحكامها على تفاصيل الحياة برمتها، صغيرها وكبيرها، حاضرها وغائبها.

من هنا ترفض الذات المتنورة فكرة "الخضوع" للمعاني التي تضفيها هذه السلطة على قيمة القيم الوجودية، حيث يعتقد العقل المتنور أن "ثلة الأولين" مارسوا تجربتهم التاريخية وفق لعبة إرادات وصراع على النفوذ من أجل كسب رهان البقاء. لذلك أنتجوا نماذج خاصة بظروفهم، تتحكم في عقل الإنسان وجسده على الدوام، وتجعله غير متحرر في قراراته الحضارية.. حتى في لباسه ومشربه!

ومن أجل قلب معادلة الاضطهاد والبؤس، تطور الذات من "فعاليتها" كي ترتقي إلى التنوير، ليس كرد فعل للتخلص المؤقت من القهر الديني؛ لأن هذا أمر في غاية الأهمية لتفادي حل تعويضي آخر، يعيد إنتاج نفس قيم التخلف الاجتماعي بصيغة أخرى؛ بقدر ما تسعى هذه الرقية التنويرية إلى تقويض رهاب السلطة الميتافيزيقية "لأوصياء الدين" قصد استئناف النظر في عناصر الواقع الوعظي والإرشادي.. في تربة هذا الواقع، وُجِدت "نوابت" حكيمة ومتنورة، بإمكانها أن تؤسس لاستراتيجيات البناء المؤسسي لخطاب التنوير، وتخطيط مسارات الفعل الديني بما يخدم البعد الحضاري للوطن.

وهكذا تَبرُز المؤسسةُ الدينية الرسمية كقوة اقتراحية لها أدواتها التأصيلية ووسائلها التنزيلية، للإجابة الآنية عن المشاغل الملحة للشباب، والارتقاء بوعيهم من التمثلات الساذجة إلى الإدراك الطبيعي لجوهر هذا الدين، كي يكون الإسلام عامل "اندماج" للشباب في الداخل وفي الخارج على حد سواء.

ولذلك وجب تحرير درس ديني، فقهاً وتربيةً يراعي خصوصيات الفضاء المحلي، وتأسيس منهجية في الوعظ والإرشاد الديني، تستحضر الفصل الوظيفي بين الفضاء المسجدي الخاص والفضاء العام المشترك.. "فلا يجوز وضع قانون طائفة من الناس لطائفة أخرى تباينها في درجة العرفان؛ لأنه لا يلائم أفكارها، ولا ينطبق على عوائدها وأخلاقها، وإلا اختل نظامها، والتبس عليها الرشد، وانسد دونها طريق الفهم"، كما يؤكد على ذلك الأستاذ محمد عبده في مقالته.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.