المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

عبد الفتاح ماضي Headshot

نكبة فلسطين والنكبة الأكبر

تم النشر: تم التحديث:

يمثل يوم الخامس عشر من مايو/أيار من كل عام ذكرى حزينة لكل عربي ولكل مسلم ولكل أحرار العالم، هي نكبة فلسطين وقيام "دولة" أبارتهيد عنصري على أساس الدين هناك.

لكن النكبة الأكبر في نظري هي ما تم خلال عقود طويلة من استبداد الحكومات العربية، من انسحاق الحكومات العربية أمام هذا الكيان، وتراجع الوعي بصراعنا الوجودي معه في الأساس، لقد غُيبت أبجديات الصراع عن أجيال من العرب، بل وفتحت المنابر الإعلامية والثقافية لمثقفين انهزاميين راحو يرددون، بوعي أو بلا وعي، المغالطات والأساطير التي قام عليها هذا الكيان.

ولو عرف العرب حجم الدراسات والكتب التي تَدْرس وتُخطط وتستهدف إخضاع العرب شعوباً وحكومات للإرداة الإسرائيلية، والتي تنشر علانية في مواقع المراكز البحثية الإسرائيلية أو التي تعلن في المؤتمرات العلمية هناك لأدركوا حجم الكارثة التي وصلوا لها على يد حكامهم.

هذه "الدولة" لم تنشأ كغيرها من الدول نشأة طبيعية، فهي كيان استعماري وقوة الاحتلال الوحيدة في عالمنا المعاصر، وهي ليست واحة الديمقراطية الوحيدة وإنما كيان عنصري يشرعن التمييز على أساس الدين واستهداف المدنيين العزل وسيارات الإسعاف والتعذيب، ووصل الأمر إلى حد إطلاق الكلاب البوليسية على الأسرى العزل، بمن في ذلك الأطفال والنساء.

منذ النكبة وحتى اليوم، لم تستطِع المنظومة الحقوقية للجماعة الدولية وكل مبادئ القانون الدولي الإنساني والاتفاقيات الدولية ذات الصلة ردع هذا الكيان الاستعماري لسببين أساسيين على الأقل: الأول ارتباط عملية الردع بإرادة مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، وهذا المجلس أداة طيعة للدول الكبرى (التي تمتلك حق الفيتو) وعلى رأسها الولايات المتحدة التي تحتضن إسرائيل، ولا تستطيع الحكومات الأميركية إغضابها؛ نظراً لطبيعة النظام السياسي الأميركي ذاته وسطوة اللوبي الصهيوني هناك.

أما السبب الثاني فهو ضعف الحكومات العربية، فلعقود بعد النكبة، استخدمت حكومات المنطقة قضية فلسطين لترسيخ الدولة القمعية والبوليسية على أساس أنه لا صوت يعلو على صوت المعركة، ثم في مرحلة لاحقة حَوّل معظم الحكام مهام جيوشهم إلى حراسة أنظمتهم الاستبدادية والنخب المنتفعة والمتحالفة معهم أو إلى أداة قمع لشعوبهم إذا ما ثاروا من أجل الكرامة والحرية والعدالة.

لقد أسهم الحكام العرب في نكبة شعب فلسطين عندما رموا الفتات من العون الاقتصادي للشعب الفلسطيني وتركوه يعاني تحت الحصار داخل فلسطين المحتلة وفي المخيمات، بينما يتم إيداع البلايين من الاحتياطات النقدية في البنوك الغربية أو يتم استخدام الثروات في شراء الولاءات لترسيخ الأنظمة الحاكمة أو في مشروعات اقتصادية غير إنتاجية أبقت على الفجوات الهائلة بين الطبقات.

أسهم الحكام العرب في نكبة شعب فلسطين عندما فرّطوا في أبجديات هويتهم العربية والإسلامية الجامعة التي كانت كفيلة بإنشاء تحالف قوي يصد المعتدين ويحقق مصالح الشعوب، وعندما أهدروا كل أدوات التأثير الناعمة من إعلام وثقافة وتعليم وفن، وعندما فرّغوا جامعاتهم ومدارسهم من أدوارها الأصلية؛ لتتحول لآلات لتفريغ أشباه المتعلمين الغافلين عن تهديدات الإسرائيليين لأبجديات أمنهم القومي، وعندما فُرّغت البرامج التعليمية من مقررات دراسية متخصصة عن الصراع في المنطقة وعن الشأن الإسرائيلي الداخلي.

وبسبب الحكومات العربية كان الاختراق المخابراتي الإسرائيلي لكل الدول العربية تقريباً، الذي لم يميز بين الدول التي وقعت ما تظنه "سلاماً" مع الإسرائيليين والتي لم توقع، فكل الدول العربية يُنظر لها باعتبارها "عدواً"، كما أن هذا الاختراق يتم الحديث عنه علناً.

ففي نوفمبر/تشرين الثاني 2010 كشف الجنرال عاموس يدلين أثناء تسليمه مهام رئاسة شعبة الاستخبارات العسكرية أن الاستخبارات الإسرائيلية نجحت في اختراق كل الدول العربية الرئيسية، وقال حرفياً (دون أن نسمع أي رد أو تعليق من أي مسؤول عربي):

"قد تقدمنا إلى الأمام كثيراً في نشر شبكات التجسس في كل من ليبيا وتونس والمغرب، والتي أصبح فيها كل شيء في متناول أيدينا، وهي قادرة على التأثير السلبي أو الإيجابي في مجمل أمور هذه البلاد.

أما في مصر، الملعب الأكبر لنشاطاتنا، فإن العمل تطور حسب الخطط المرسومة منذ عام 1979، فلقد أحدثنا الاختراقات السياسية والأمنية والاقتصادية والعسكرية في أكثر من موقع، ونجحنا في تصعيد التوتر والاحتقان الطائفي والاجتماعي؛ لتوليد بيئة متصارعة متوترة دائماً، ومنقسمة إلى أكثر من شطر في سبيل تعميق حالة الاهتراء داخل البنية والمجتمع والدولة المصرية؛ لكي يعجز أي نظام يأتي بعد حسني مبارك في معالجة الانقسام والتخلف والوهن المتفشي في مصر... أما حركة حماس فإن الضربات يجب أن تتلاحق عليها في الداخل والخارج، فحماس خطر شديد على الدولة اليهودية، إنها تستنهض المنظومة الإسلامية في البلاد العربية والعالم ضدنا".

ولهذا كان طبيعياً أن يناصب الكيان الإسرائيلي الثورات العربية العداء ويعتبرها خطراً وجودياً عليها؛ لأنها ستؤدي إلى ظهور حكومات تعمل لصالح شعوبها لأول مرة.

وبعد 30 يونيو/حزيران 2013 ظهرت تصريحات كثيرة لمسؤولين وجنرالات إسرائيليين يدعمون صراحة نظام ما بعد 30 يونيو، كما صدرت عن مراكز بحوث إسرائيلية دراسات تدعو إسرائيل والغرب إلى دعم النظام المصري في حربه ضد الإسلاميين وضد الثورة، باعتبار أن هذا الأمر مسألة "أمن قومي إسرائيلي".

وفي سابقة لم تحدث من قبل (على الأقل علناً) صار معروفا أن لجنة الشؤون العامة الأميركية - الإسرائيلية المعروفة اختصاراً باسم إيباك (AIPAC) عملت لصالح "إسرائيل" ومصر معاً؛ حيث أسهمت في الضغط الذي أدى إلى رفع تجميد المساعدات العسكرية الأميركية لمصر بعد 30 يونيو، بعد أن ظلت منذ نشأتها عام 1953 تعمل لمصلحة الإسرائيليين وضد المصالح العربية.

هل حان الوقت لأن يمثل هذا الدعم الإسرائيلي الحاسم والقوي لقوى الثورة المضادة في المنطقة العربية دافعاً قوياً لعودة الاهتمام بكافة الأبعاد ذات الصلة بهذا الصراع وظهور جيل جديد من الباحثين والمتخصصين القادرين على المساهمة في إيقاظ وعي قطاعات واسعة من الشعوب ووضع رؤى واستراتيجيات لمواجهة هذا المشروع الاستعماري؟

هذه التدوينة نشرت في موقع البديل للاطلاع على النسخة الأصلية اضغط هنا

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.